أعراض التهاب الغدد العرقية القيحي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١١ ، ٢ أبريل ٢٠١٩
أعراض التهاب الغدد العرقية القيحي

يعتبر التهاب الغدد العرقية القيحي أحد الأمراض المزمنة التي تصيب الغدد العرقية، وينشأ هذا المرض في أماكن مختلفة من الجسم منها الإبطين والمناطق الشرجية والمنطقة الأربية، ويؤدي هذا المرض إلى ظهور التهاب جلدي يبقى لمدى طويل ويسبب الألم الشديد لدى الإنسان، يحدث هذا المرض بكثرة عند الأمريكان من أصل أفريقي ويصيب النساء أكثر من الرجال، وسنقدم في هذا المقال المعلومات عن أعراض التهاب الغدد العرقية القيحي وأسبابه.

أعراض التهاب الغدد العرقية القيحي

  • ظهور الرؤوس السوداء.
  • ظهور تقرحات في المنطقة المصابة، وقد تظهر نتوءات أو تحاديب، وقد تكون باللون الأحمر وتكون مؤلمة أيضا.
  • تظهر في المنطقة المصابة كتل قاسية لكنها حساسة، ويكون حجم هذه الكتل بحج حبة البازلاء.
  • بالإضافة إلى ما سبق فقد تظهر كتل حمراء تشبه إلى حد كبير الدمل.
  • عند الضغط على هذه الكتل أو التقرحات فإن ذلك يؤدي إلى الشعور بالألم.
  • قد يؤدي إلى حدوث أمراض في المفاصل.
  • هذا ويمكن أن يؤدي إلى الإصابة بأمراض نفسية من أبرزها الاكتئاب.

أسباب التهاب الغدد العرقية القيحي

  • بشكل عام إن سبب التهاب الغدد العرقية القيحي غير معروف.
  • لكنه يحدث كإحدى مضاعفات الإصابة بمرض التهاب الغدد العرقية العادي.
  • يحدث هذا الالتهاب بسبب الانسداد في مجرى الذي يتم من خلاله إخراج إفرازات الغدد العرقية.
  • حدوث تورم والتهاب في الأنابيب التي تخرج الإفرازات، ومن الممكن أن تنفجر.
  • يستاء ظهور التقرحات وتورمها عند النساء قبل نزول الطمث بعدة أيام.
  • لاحظ العلماء في بعض الحالات ارتباط ظهور هذا المرض بالإصابة بداء كرون.
  • تزداد نسبة حدوث هذا المرض عند الأشخاص المدخنين واللذين يعانون من السمنة المفرطة.
  • عدم الاهتمام بالنظافة الشخصية.

تشخيص وعلاج التهاب الغدد العرقية القيحي

  • يتم تشخيص حالة المريض بعد زيارة الطبيب عن طريق الفحص السريري.
  • ويتم إجراء الفحوص الجسدية كذلك الحال.
  • يتم إجراء بعض الفحوصات الدموية للتأكد من مستوى الهرمونات في جسم الشخص المصاب بالمرض.
  • يتم جمع عينات من السائل الذي يخرجه القيح ومن ثم القيام بفحصه لاستبعاد وجود الأمراض الجلدية الأخرى، وللتأكد من وجود عدوى بكتيرية أو لا.
  • يتم وصف العلاجات المناسبة، لكن يجب الانتباه إلى أن هذه العلاجات الهدف منها هو تخفيف الأعراض والألم الناتج عنها، لكنها لا تستطيع شفاء المريض من المرض بشكل تام.
  • يتم وصف الأدوية حسب الأعراض الظاهرة على المريض.
  • إذا ثبت وجود عدوى بكتيرية عند المريض، فإن الطبيب يقوم بوصف المضادات الحيوية.
  • في بعض الأحيان يلجأ الأطباء إلى استئصال جزء من الغدد العرقية المصابة أو جميعها بالاعتماد على الجراحة.