أعراض التهاب الحلق المزمن

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٣ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أعراض التهاب الحلق المزمن

التهاب الحلق المزمن

التهاب الحلق هو الإحساس بالألم والتخريش في الحلق ويزداد غالبًا مع عملية البلع، ويعدّ السبب الأشيع وراء التهاب الحلق هو السبب الفيروسي، كالإنفلونزا والزكام الشائع، وتتميز أعراض التهاب الحلق الناتج عن الفيروسات بزوالها بدون علاج، بينما قد يحصل الالتهاب لأسباب أقل شيوعًا كما في حالة التهاب الحلق الناتج عن الإصابة بالمكورات العقدية، وهذا الالتهاب يتطلب علاجًا بالصادّات الحيوية لمنع اختلاطاته، بينما تتطلب الأسباب النادرة لالتهاب الخلق علاجات خاصة، ويكون التهاب الحلق مزمنًا عند تكرار حدوث الإصابة عدّة مرات في السنة أو عند كون الإصابة مستمرة لفترة طويلة دون تحسن الأعراض. [١]

أعراض التهاب الحلق المزمن

يمكن أن تتنوع أعراض التهاب الحلق المزمن تبعًا للسبب الذي أدّى إلى حدوثها، ولكنّها بشكل عام تتشارك في كثير من الأعراض، وقد تختلف شدّتها من شخص إلى آخر، وبشكل عام فإن أعراض التهاب الحلق المزمن تتضمّن ما يأتي: [١]

  • ألم أو شعور بالحكّة في الحلق.
  • ألم يزداد مع البلع أو تناول الطعام.
  • صعوبة البلع.
  • تورّم والتهاب العقد اللمفية في العنق والفك.
  • التهاب وتورّم اللوزات.
  • بقع صغيرة بيضاء أو مخاطية على اللوزات.
  • صوت أجش -مبحوح- أو خافت.

كما يمكن للأسباب التي تؤدّي إلى التهاب الحلق أن تترافق مع أعراض مرافقة لها، حيث تتضمّن الأعراض المرافقة لالتهاب الحلق ما يأتي:

  • حمّى.
  • سعال.
  • سيلان أنفي.
  • عُطاس.
  • آلام معمّمة في الجسم.
  • صداع.
  • غثيان وإقياء.

أسباب التهاب الحلق المزمن

يمكن أن يأتي التهاب الحلق بعدّة أشكال، حيث قد يكون مخرّشًا أو حاكًا أو حارقًا أو مسبّبًا لألم أثناء البلع، وفي كثير من الأحيان قد يترافق مع سعال مزعج، والذي يمكن أن يسيء من حالة الحلق بشكل أكبر، وهناك الكثير من أنواع الفيروسات التي يمكن أن تسبب التهاب الحلق، والتي يمكن أن تُشفى تلقائيًا خلال أيام، ولكن عند استمرار التهاب الحلق دون أن يجد الشخص علاجًا، قد يكون الأمر أكثر خطورة ويجب تدبيره، فمن الأسباب الممكنة التي تُحدث التهاب الحلق المزمن ما يأتي: [٢]

  • التهاب اللوزات القيحي الجرثومي.
  • التهاب الحلق الجرثومي.
  • الحساسية.
  • داء الوحيدات.
  • استنشاق الأبخرة الكيميائية الضارّة.
  • التدخين.
  • الإنفلونزا.
  • الاستنشاق الدائم عبر الفم بدلًا من الأنف.

وبعض هذه الحالات -كالزكام- تكون بسيطة وأعراضها خفيفة، ولا تتطلب العلاج، بينما هناك حالات أخرى -كالتهاب اللوزات القيحي الجرثومي والتهاب الحلق الجرثومي- يمكن أن تسبّب مشاكل واختلاطات في حال تُركت بدون علاج، بينما تحمل الحالات الأكثر تعقيدًا وغير المستجيبة للعلاجات البسيطة خطورة أكبر، كداء الوحيدات، وقد يحتاج بعض الأشخاص لاستئصال اللوزتين، بالإضافة إلى ذلك، فإن التهاب الحلق المزمن الذي يكون أكثر شدّة في أحد الجانبين دون الآخر قد يفترض الالتهاب البكتيري أكثر من الفيروسي، والذي يكون اختلاطًا لالتهاب اللوزات، وفي بعض الحالات النادرة، يكون الألم ناتجًا عن ورم متقدّم، ويترافق بذلك مع تورّم في ناحية العنق، بينما تكون بعض أسباب التهاب الحلق المزمن -كالتدخين- مشكلةً يمكن السيطرة عليها بالإقلاع عن المسبّب.

تشخيص التهاب الحلق المزمن

خلال الفحص السريري، يسأل الطبيب عن الأعراض وشدّتها، ويقوم باستخدام منبع ضوئي لفحص الحلق من الداخل بحثًا عن مناطق احمرار وتورّم ومناطق بيضاء على اللوزتين، كما قد يقوم الطبيب بجس جوانب العنق بحثًا عن العقد المتورّمة، هذا وعند شك الطبيب بوجود التهاب حلق جرثومي فإنه قد يقوم بمسحة لبطانة الحلق للتشخيص، فلتأكيد التشخيص يتم إرسال العينات إلى المختبر لفحصها وتحديد العامل الجرثومي، وقد يستغرق هذا الأمر يوم إلى يومين، كما قد يحتاج المريض إلى زيارة الطبيب المختص لتشخيص وعلاج الحالات المستعصية. [٣]

علاج التهاب الحلق المزمن

عند كون التهاب الحلق المزمن غير جرثومي، فإنّه يمكن علاجه في المنزل، فمن ضمن الإجراءات التي يمكن اتباعها لتخفيف أعراض التهاب الحلق المزمن ما يأتي: [٤]

  • امتصاص قطع الحلوى الصلبة.
  • شرب الكثير من السوائل والماء.
  • العمل على زيادة رطوبة جو الغرفة.
  • تنفس البخار الدافئ لعدّة دقائق كل يوم.
  • تناول الحساء الساخن أو الشاي.
  • إضافة العسل والليمون إلى الشاي أو الماء الدافئ.
  • تناول العصير الطبيعي مع القليل من خل التفاح المخفّف.
  • تناول مسكّنات الألم الخفيفة كالباراسيتامول والإيبوبروفين.
  • الغرغرة بالماء المالح.
  • تحديد المواد المسبّبة للحساسية وتجنّبها واستبعادها من المنزل.
  • الإقلاع عن التدخين.

كما قد يوصي الطبيب ببعض الخيارات العلاجية في حال استمرت أعراض التهاب الحلق لفترة طويلة، من هذه الخيارات العلاجية:

  • عند كون التهاب الحلق ناتجًا عن عن ارتجاع حموضة المعدة، فقد يصف الطبيب أدوية تخفف من الحموضة المعدية.
  • قد يصف الطبيب بعض الأدوية المضادة للحساسية أو البخاخات الأنفية عندما يتبين له أن التهاب الحلق ناتج عن الحساسية.
  • في حال التهاب الحلق الجرثومي أو التهاب اللوزات يصف الطبيب نوعًا من الصادات الحيوية.
  • قد يصف الطبيب الستيروئيدات لتخفيف التورم والألم الناتج عن حالة داء الوحيدات.

في الحالات الشديدة كالإنتانات المتقدّمة أو الخرّاجات في اللوزات فإنّ الطبيب قد يوصي بالاستشفاء لتلقي الصادات الحيوية عبر الوريد، وفي بعض الحالات، قد يستلزم الخراج في اللوزتين إجراء الجراحة لاستئصالهما.

الوقاية من التهاب الحلق المزمن

إن أفضل طريقة للوقاية من التهاب الحلق المزمن هي بالابتعاد عن الجراثيم والفيروسات المسبّبة له قدر الإمكان، حيث يمكن اتباع النصائح الآتية: [١]

  • غسل اليدين بالماء والصابون خصوصًا بعد الخروج من الحمام وقبل تناول الطعام.
  • تجنّب مشاركة أدوات الطعام وأكواب الشراب.
  • السعال أو العطاس ضمن منديل دائمًا أو ضمن الجانب الداخلي للمرفق.
  • استخدام المنظفات والمطهرات الكحولية أو التي تحوي كحولًا.
  • تجنّب ملامسة الهواتف العامة أو الشرب من الصنابير العامة.
  • تجنّب التلامس المباشر مع الأشخاص المريضين.
  • تنظيف أدوات المنزل والهواتف ولوحات المفاتيح باستمرار باستخدام المطهرات الكحولية.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت Sore throat, , "www.mayoclinic.org", Retrieved in 03-01-2019, Edited
  2. When Is a Sore Throat Considered Chronic?, , "www.everydayhealth.com", Retrieved in 03-01-2019, Edited
  3. Sore Throat 101: Symptoms, Causes, and Treatment, , "www.healthline.com", Retrieved in 03-01-2019, Edited
  4. Why Do I Have a Persistent Sore Throat?, , "www.healthline.com", Retrieved in 03-01-2019, Edited