أعراض التهاب أعصاب الوجه

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٤٣ ، ٢١ أغسطس ٢٠١٩
أعراض التهاب أعصاب الوجه

الأعصاب

يتكون العصب من حزمة مغلقة من الألياف العصبية التي تسمى بالمحاور العصبية، كما يوفر العصب طريقًا لنقل الإشارات الكهروكيميائية العصبية التي تتحكم في وظائف الجسم المختلفة كالحركة والتنفس ونبض القلب وغيرها من الوظائف، كما تلعب الأعصاب دورًا مهمًا في نقل الإحساس بالألم والحرارة واللمس من جميع أجزاء الجسم إلى الدماغ، وتؤدي الإصابة ببعض الأمراض أو الحوادث إلى حدوث خلل في عملية نقل الإشارات العصبية في الجسم، كما يؤدي الخلل في أعصاب الوجه إلى حدوث الشلل فيه نتيجة التعرض للإصابة بالعدوى أو نتيجة صدمات الرأس أو نتيجة السكتة الدماغية، ويستعرض المقال أبرز أعراض التهاب أعصاب الوجه وأسباب الإصابة به وطرق علاج هذه الالتهابات.

التهاب أعصاب الوجه

يؤدي التهاب أعصاب الوجه أو ما يعرف بشلل بيل إلى حدوث ضعف مفاجئ ومؤقت في عضلات الوجه، مما يؤدي إلى ظهور نصف الوجه بشكل متدلي بالإضافة إلى ظهور الابتسامة أحادية الجانب وعدم القدرة على اغلاق العين في الجانب المصاب، ويمكن أن يحدث شلل بيل المعروف أيضًا باسم شلل الوجه في أي عمر، كما لا يعرف إلى الآن السبب الدقيق للإصابة، مع ذلك يعتقد الأطباء أن هذا الخلل يحدث نتيجة التهاب الأعصاب التي تتحكم في العضلات على جانب واحد من الوجه أو نتيجة رد فعل يحدث بعد الإصابة الفيروسية، كما أن أعراض التهاب أعصاب الوجه المتمثلة بالشلل تعتبر مؤقتة وتبدأ بالتحسن في غضون بضعة أسابيع، ويستغرق الشفاء التام ستة أشهر في المعدل.[١]

أعراض التهاب أعصاب الوجه

تتعدد أعراض التهاب أعصاب الوجه التي يمكن للشخص أن يواجها ويعتبر الشلل الوجهي أبرزها، كما تظهر علامات وأعراض شلل الوجه بشكل مفاجئ، ومن أبرز أعراض التهاب أعصاب الوجه ما يأتي:[١]

  • تبدأ الأعراض على شكل ضعف بسيط يتطور مع الوقت إلى الشلل التام على جانب واحد من الوجه، وقد تستغرق هذه العملية من بضعة ساعات إلى أيام.
  • حدوث تدلى للوجه مع صعوبة القيام بالتعبيرات الوجهية كإغلاق العينين أو الابتسام.
  • سيلان اللعاب بسهولة.
  • الشعور بألم حول الفك أو خلف الأذن على الجانب المصاب.
  • زيادة الحساسية للصوت على الجانب المصاب.
  • الإصابة بصداع الرأس.
  • انخفاض القدرة على التذوق.
  • حدوث تغيرات في كمية الدموع واللعاب التي ينتجها الشخص.

أسباب التهاب أعصاب الوجه

تبقى أعراض التهاب أعصاب الوجه ثابتة على اختلاف الأسباب المؤدية لها، كما يؤدي التهاب العصب الوجهي إلى زيادة الضغط على عظام الخد مما يمكن أن يؤدي إلى تلف الغطاء الواقي للعصب، وفي حالة حدوث التلف فإن الإشارات الدماغية إلى الوجه قد لا تنتقل بالشكل الصحيح مما يؤدي إلى ضعف أو إصابة عضلات الوجه بالشلل، ويحدث هذا الالتهاب نتيجة الإصابة بالفيروسات المختلفة كفيروس الهربس وغيرها، وفيما يأتي أبرز هذه الفيروسات:[٢]

  • فيروس جدري الماء.
  • فيروس الهربس التناسلي.
  • الفيروسات الناجمة عن التقبيل والمسمى بفيروس ابيستين.
  • الفيروس المضخم للخلايا.
  • فيروس النكاف.
  • فيروس إنفلونزا B.
  • مرض الحمى القلاعية.

علاج التهاب أعصاب الوجه

يتعافى معظم المصابين بشلل الوجه الناجم عن التهاب الأعصاب بشكل كامل دون علاج، كما أن الأطباء يقومون بتقييم أعراض التهاب أعصاب الوجه قبل اختيار العلاج الذي يمكن أن يختلف من شخص إلى آخر، ومن أبرز طرق علاج أعراض التهاب أعصاب الوجه ما يأتي:[١]

  • الأدوية:يمكن استخدام بعض العقاقير الدوائية لعلاج التهاب أعصاب الوجه ، وتشمل الأدوية الشائعة ما يأتي:
    • الستيرويدات القشرية: تعمل هذه الأدوية كمضاد للالتهابات للحد من تورم العصب الوجهي، كما تزداد فاعليتها عند استخدامها خلال عدة أيام من بدء الإصابة.
    • الأدوية المضادة للفيروسات: لم تظهر الأدوية المضادة للفيروسات وحدها أي فائدة في محاربة الالتهاب، مع ذلك فإن الأدوية المضادة للفيروسات والتي تحتوي على الستيرويد ربما تكون مفيدة لبعض الأشخاص.
  • العلاج البدني: يساعد العلاج الفيزيائي عبر تدليك عضلات الوجه وممارسة بعض التمارين في التقليل من أعراض التهاب أعصاب الوجه.
  • العملية الجراحية: تم استخدم عملية تخفيف الضغط في الماضي لتخفيف الضغط على العصب الوجهي عن طريق فتح الممر العظمي الذي يمر به العصب، ولكن في الوقت الراهن لا ينصح بإجراء عملية إزالة الضغط وذلك لما يترتب عليها من خطورة قد تؤدي إلى إصابة العصب الوجهي وفقدان السمع الدائم.

أسباب أخرى تؤدي إلى خلل في أعصاب الوجه

تلعب الالتهابات التي تصيب أعصاب الوجه دورًا في حدوث الشلل فيه، ولا تقتصر الأسباب على الالتهابات فقط بل تشمل العديد من العوامل التي قد تؤثر على أعصاب الوجه كالسكتة الدماغية وغيرها من الأسباب التي يتناولها المقال في ما يأتي:[٣]

  • حدوث كسر في الجمجمة أو الإصابة في الوجه.
  • الإصابة بورم في الرأس أو الرقبة.
  • الإصابة بعدوى الأذن الوسطى أو حدوث تلف في الأذن الأخرى.
  • الإصابة بمرض اللايم البكتيري والذي ينتقل إلى البشر عن طريق لدغة الحشرات.
  • الإصابة بمتلازمة رامزي هنت وهي متلازمة إعادة تنشيط فيروسي تؤدي إلى اصابة العصب الوجهي.
  • الإصابة بأمراض المناعة الذاتية كالتصلب المتعدد الذي يصيب الدماغ والنخاع الشوكي ومتلازمة غيلان باري التي تصيب الجهاز العصبي.
  • يمكن أن تسبب الولادة في حدوث شلل مؤقت للوجه عند بعض الأطفال، مع ذلك فإن تسعين في المئة من الأطفال المصابين بهذا النوع من الإصابة يتعافون تمامًا دون علاج، كما يمكن أن تلعب بعض المتلازمات المورثة دورًا في الإصابة بشلل الوجه لدى الأطفال.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت "Bell's palsy", www.mayoclinic.org, Retrieved 13-08-2019. Edited.
  2. "What are the causes of Bell's palsy?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 13-08-2019. Edited.
  3. "Facial Paralysis", www.healthline.com, Retrieved 13-08-2019.