أعراض التليف الكيسي عند الأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٤٩ ، ٣ أبريل ٢٠١٩
أعراض التليف الكيسي عند الأطفال

التليف الكيسي

التليف الكيسي هو أحد الأمراض الوراثية التي تصيب الأطفال من الذكور والإناث بالتساوي، حيث يعود سبب هذا المرض إلى وجود طفرات جينية في الكروموسوم الذي يحمل الرقم سبعة، وتحدث هذه الطفرة تغير في طبيعة الإفرازات الناتجة عن الغدد الإفرازية فتجعلها أكثر سماكةً ولزوجةً، وهذا بدوره يؤثر على وظائف الجسم المختلفة مثل الرئتين، البنكرياس، الكبد، الأمعاء، الجيوب الأنفية، والأعضاء التناسلية، ويتم اكتشاف المرض من خلال تحليل العرق حيث يكشف عن وجود ملح زائد فيه ليدل على الإصابة، وهناك بعض الأعراض تظهر على المصاب لتقود إلى تشخيص المرض، وسنجيب عن تساؤل "أعراض التليف الكيسي عند الأطفال" للفائدة.

أعراض التليف الكيسي عند الأطفال

تختلف الأعراض التي قد تظهر على مصاب التليف الكيسي فقد تكون قليلةً أو في بعض الأحيان قد تكون شديدةً، ومن الأعراض التي قد تظهر على المصاب:

  • السعال المزمن أو الشديد.
  • فقدان الوزن بشكلٍ كبيرٍ، بحيث يكون وزن المصاب أقل من وزن أقرانه وذلك بسبب انسداد البنكرياس بواسطة العصارات الكثيفة مما يقود إلى فقدان الجسم القدرة على هضم المواد الغذائية بسبب عدم وصول المواد الهاضم إليها.
  • الإصابة بمشكلاتٍ مختلفةٍ في الجهاز الهضمي.
  • الإصابة بانتفاخ البطن والتواء في الأمعاء.
  • تغير لون جلد المصاب إلى اللون الأزرق المائل للبنفسجي.
  • إصابة بشرة الطفل ببعض الملوحة، وقد يلاحظ ذلك الآباء عند تقبيل الطفل.
  • فقدان الطفل القدرة على التبرز.
  • الإصابة بالإسهال المتكرر أو خروج براز كريه الرائحة.
  • الشعور بالألم الشديد وعدم الارتياح بسبب الإمساك الشديد والغازات المتجمعة في الأمعاء.
  • زيادة فرصة الإصابة بالسكري بسبب الإصابة بخلل في الخلايا البنكرياسية التي تكون مسؤولة عن إفراز الأنسولين.
  • انسداد بعض الممرات الهوائية بسبب التصاق المخاط السميك وشديد اللزوجة بالرئتين، مما قد يؤدي إلى تلف الرئة على المدى البعيد.

طرق علاج التليف الكيسي عند الأطفال

  • تعتمد طريقة علاج التليف الكيسي عند الأطفال على ثلاثة محاور هم: العقاقير والعلاج الطبيعي والتغذية.
  • تنظيف الممرات الهوائية التي تكون ممتلئةً بالبلغم الكثيف، حيث قد تستخدم أجهزة متخصصة بذلك مثل الضرب على الصدر والتكرار عدة مرات أو يتم ذلك من خلال اليدين، ويتم في الغالب تعريض الطفل لهذه الجلسات في الصباح الباكر قبل الإفطار أو بعد عودته من المدرسة أو قبل الخلود إلى النوم.
  • ممارسة التمارين الرياضية فهي تزيد من قدرة الطفل على مقاومة الأمراض، كما أنها تزيد من شهية الطفل لتناول الطعام، والرياضات المفضلة هي تلك التي يستخدم فيها الطفل ذراعيه ويتحرك فيها كثيراً، ومنها كرة القدم والسباحة والجري.
  • تناول الأطعمة المخصصة لمرضى التليف الكيسي والتي تعتمد على وجود سعراتٍ حراريةٍ عاليةٍ جداً تزداد مع زيادة عمر الطفل.