أعراض البواسير الخارجية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣١ ، ١١ يوليو ٢٠١٩
أعراض البواسير الخارجية

البواسير

تنشأ البواسير جراء انتفاخ الأوردة في فتحة الشرج والمستقيم السفلي على غرار الدوالي في الساق، كما يمكن أن تنشأ البواسير داخل المستقيم وهي ما تعرف بالبواسير الداخلية أو تحت الجلد حول فتحة الشرج وهي ما تعرف بالبواسير الخارجية، وتقدر الإصابة بالبواسير بما نسبته ثلاثة من أصل أربعة بالغين، وتتعدد الأسباب التي من شأنها زيادة فرص الإصابة بالبواسير ولكن السبب الرئيس لذلك غير معروف، كما تتعدد الطرق التي يمكن من خلالها علاج البواسير لتشمل الطرق المنزلية التي تعتمد على المغاطس الساخنة بالإضافة إلى الطرق الدوائية والجراحية، وتعتبر البواسير الخارجية أكثر تسببًا للألم لدى الأشخاص المصابين بها مقارنةً مع البواسير الداخلية، ويستعرض المقال أبرز أعراض البواسير الخارجية والداخلية وطرق علاجها.

أسباب الإصابة بالبواسير

يعتبر السبب الرئيس للإصابة بالبواسير غير معروفًا، ومع ذلك تلعب الكثير من العوامل المختلفة والتي تزيد من الضغط في منطقة الشرج دورًا في تكون البواسير، ومن أبرز الأسباب المؤدية للإصابة بالبواسير ما يأتي:[١]

  • الحمل: تحدث البواسير بشكل أكثر شيوعًا عند النساء الحوامل، وذلك يرجع إلى توسيع الرحم وزيادة ضغطه على الوريد في القولون مما يؤدي إلى انتفاخه.
  • زيادة السن: تعتبر البواسير أكثر شيوعًا بين البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين الخامسة والأربعين إلى الخامسة والستين عامًا، وهذا لا يعني بالضرورة استثناء الشباب أو الأطفال من الإصابة بالبواسير.
  • الإصابة بالإسهال: يمكن أن يؤدي الإسهال المزمن إلى تكون البواسير.
  • الإصابة بالإمساك المزمن: يعمل الضغط والإجهاد لتحريك البراز على زيادة الضغط على جدران الأوعية الدموية مما يؤدي إلى انتفاخها.
  • الجلوس لفترة طويلة: يمكن أن يؤدي الجلوس لفترات طويلة في زيادة خطر الإصابة بالبواسير.
  • رفع الأوزان الثقيلة: يمكن أن يؤدي رفع الأشياء الثقيلة بشكل متكرر إلى زيادة الضغط وتكون البواسير.
  • القيام بالجماع الشرجي: يؤدي الجماع الشرجي إلى الإصابة بالبواسير الجديدة أو قد يحدث تفاقمًا في الموجودة منها.
  • زيادة الوزن والسمنة: تعتبر السمنة المرتبطة بالنظام الغذائي غير الصحي من مسببات البواسير.
  • العامل الوراثي: قد يرث بعض الأشخاص ميلًا للإصابة بالبواسير.

أعراض البواسير الخارجية

يعتبر الألم من أبرز أعراض البواسير الخارجية والتي تنشأ تحت الجلد حول فتحة الشرج، ويعتبر هذا النوع من البواسير أشد ازعاجًا للشخص من البواسير الداخلية، ومن أبرز أعراض البواسير الخارجية ما يأتي:[٢]

  • الشعور بالحكة أو التهيج في منطقة الشرج.
  • الشعور بالألم أو الانزعاج.
  • الإصابة بالتورم حول فتحة الشرج.
  • النزيف في بعض الحالات.

أعراض البواسير الداخلية

يعتبر النزيف من أبرز أعراض البواسير الداخلية والتي تظهر داخل المستقيم نتيجة الضغط الزائد وتوسع الأوردة في تلك المنطقة، وفي الغالب لا يسبب هذا النوع من البواسير الألم للمريض على عكس البواسير الخارجية، ومن أبرز أعراضه ما يأتي:[٢]

  • حدوث نزيف غير مؤلم أثناء قضاء الحاجة، بحيث يلاحظ كميات صغيرة من الدم الأحمر الساطع على مناديل التواليت أو في المرحاض.
  • بروز البواسير عبر فتحة الشرج مما قد يؤدي إلى الألم والتهيج.

طرق علاج البواسير

تعمل طرق العلاج المختلفة على تخفيف أعراض البواسير الخارجية والداخلية على اختلافها، كما أن هناك الكثير من الطرق العلاجية التي يمكن اللجوء إليها كالطرق المنزلية والجراحية وغيرها من الطرق، ومن أبرز طرق علاج البواسير ما يأتي:[١]

طرق العلاج المنزلية

يمكن التخفيف من الأعراض المصاحبة للبواسير عن طريق اتباع الطرق المنزلية، ومع ذلك فإن هذه الطرق لن تقوم بالقضاء على البواسير بشكل كلي ومن هذه الطرق ما يأتي:

  • استخدام الكريمات والمراهم الموضعية: تعمل الكريمات أو التحاميل التي تحتوي على الهيدروكورتيزون كعامل تخدير يمكن وضعه على الجلد.
  • استخدام الثلج والكمادات الباردة: قد يساعد وضع الثلج على المنطقة المصابة في التقليل من التورم.
  • مغاطس الماء الدافئ: تعمل هذه المغاطس على التخفيف من أعراض الحرق والحكة.
  • استخدام المناشف الرطبة: يؤدي ورق التواليت الجاف إلى تفاقم المشكلة لذلك ينصح باستخدام المناشف الرطبة.
  • تناول المسكنات: تعمل بعض المسكنات كالأسبرين والإيبوبروفين على تخفيف الألم والانزعاج.

الطرق الدوائية

تعمل معظم الأدوية البواسير كالمراهم والتحاميل التي تحتوي على الهيدروكورتيزون في المساعدة على تخفيف الحكة والألم.

طرق العلاج غير الجراحية

يعتبر هذا النوع من الأنواع الأكثر شيوعًا لإزالة البواسير عن طريق ربط شريط مطاطي على قاعدة البواسير لقطع الدم مما يؤدي إلى انكماشها، كما يمكن اللجوء لحقن البواسير الداخلية بمحلول يساعد في قطع تدفق الدم إليها، ويعتبر التخثير الضوئي بالأشعة تحت الحمراء والتخثير الكهربائي من الخيارات التي يمكن اللجوء إليها أيضًا.

طرق العلاج الجراحية

تتضمن الطرق الجراحة الإزالة الكاملة للبواسير، كما تتضمن إعادة البواسير الداخلية البارزة إلى مكانها تحت التخدير العام.

الوقاية من البواسير

يمكن لطرق الوقاية المتعدد المساعدة في تجنب أعراض البواسير الخارجية والداخلية وذلك بتجنب الإصابة بها، وتعتمد الطرق الوقائية على تغيير نمط الحياة لنمط صحي غني بالألياف وغيرها من الأطعمة المفيدة للجهاز الهضمي، وفيما يأتي أبرز طرق الوقاية من البواسير:[٣]

  • تجنب الضغط والإجهاد أثناء قضاء الحاجة.
  • شرب كمية كافية من المياه على مدار اليوم.
  • استخدم المرحاض بمجرد الشعور بحركة الأمعاء لمنع البواسير من التطور.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام لمنع الإمساك.
  • عدم الجلوس لفترات طويلة وخاصةً على الأسطح الصلبة مثل الخرسانة أو البلاط.
  • استهلاك الأطعمة الغنية بالألياف الغذائية كحبوب القمح الكاملة والأرز بني ودقيق الشوفان والإجاص والجزر بالإضافة إلى الحنطة السوداء والنخالة.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Hemorrhoids: Causes, treatments, and prevention", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 10-7-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Hemorrhoids", www.mayoclinic.org, Retrieved 10-7-2019. Edited.
  3. "Hemorrhoids", www.healthline.com, Retrieved 10-7-2019. Edited.