تؤثر متلازمة الأيض على التمثيل الغذائي في الجسم, بحيث تشمل أعراض تتمثل بارتفاع ضغط الدم, و ارتفاع نسبة السكر, و الكلسترول, و الدهون حول القسم الوسطي من الجسم, مما يجعلها من العوامل الخطيرة  التي تؤدي إلى أمراض متعلقة بالقلب, و تزيد من فرص الإصابة بسكتات دماغية و قلبية, و من أهم أعراض هذه المتلازمة , التي تتباين في خطورتها, ما يلي: السمنة و تركز الدهون في منطقة البطن تعتبر السمنة من الأعراض الرائدة في ظروف التمثيل الغذائي, فقد يزيد الخطر المحيط بالأشخاص, إذا تم تركز الوزن و بشكل كبير في منطقة البطن, بحيث يظهر مظهر الجسم بشكل التفاحة, مما يزيد من تعرضهم لداء السكري, و ارتفاع مستوى الكلسترول في الدم, و ارتفاع ضغط الدم أيضا, كما و تشمل السمنة العديد من الأعراض, كقلة النوم, و الشخير, و التهابات الجلد, و عدم القدرة على التنفس, و آلام في المفاصل. ارتفاع ضغط الدم يكون ضغط الدم مرتفعا إذا كان قياسه فوق ال80/120, حيث يسمى العدد المرتفع بالإنقباضية, بينما يدعى إنخفاضه بالإنبساطية, و قد يتعرض الأشخاص في هذه الحالة, إلى دوخة, و صداع, و ضيق في التنفس, و عدم وضوح الرؤية, لذلك ينصح بمراجعة الطبيب, لوضع خطة تساعد في اتباع نظام غذائي صحي, يعمل على خفض الدم. ارتفاع نسبة الكلسترول في الدم لا توجد أعراض معينة تكشف عن وجود الكلسترول في دم, و لكنه غالبا ما يصاحبه آثار جانية, تعرض الجسم لأخطار مرضية جسيمة, كإنسداد الشرايين,  وذلك لسوء النظام الغذائي المتبع, و عدم ممارسة التمارين الرياضية, و لتشخيص الكلسترول في الدم, ينصح باللجوء لفحص البروتينات الدهنية في الدم, بحيث تنتقل البروتينات التي يصنعها الكبد, عبر مجرى الدم, و تعمل على سد الشرايين, لذلك ينصح بالإبتعاد عن تناول الأطعمة المشبعة بالدهون, كاللحوم الحمراء. ارتفاع السكر في الدم تؤثر أمراض السكري و ارتفاع السكر في الدم بشكل مباشر في عملية التمثيل الغذائي, حيث تزيد فرصة ارتفاع السكر في الدم, عندما يختل نظام الأنسولين بالجسم, بحيث لا يعود قادر على تنظيمه,  فيطلب الطبيب إجراء اختبار بسيط للدم, من أجل الكشف عن كمية السكر الموجود في الدم, لوضع خطة عملية, تقتضي تغيير النظام الغذائي لتنظيم السكر, أو وصف أدوية معينة, و ممارسة الرياضة, التي تشجع الجسم  على استخدام السكر كطاقة, مما يقلل من مستويات السكر في الدم, و يساعد في تقليل الوزن أيضا. النقرس يعتبر النقرس من الأعراض الجانبية لإرتفاع ضغط الدم, و هو عامل مهم في متلازمة الأيض, كما و يرتبط ارتباطا وثيقا بكل من ارتفاع الكلسترول في الدم, و السمنة, بحيث يتعرض المصابون إلى ألم شديد و حاد في الرسغين, و الكاحلين, و اليدين, أو القدمين, و ألم في إصبع القدم الكبير, خاصة في الليل, و الإحمرار و الترقق, و لتجنب هذه الأعراض, ينبغي ممارسة الرياضة, إلى جانب الإهتمام بنظام غذائي جيد, و صحي.

أعراض الإصابة بمتلازمة الأيض

أعراض الإصابة بمتلازمة الأيض

بواسطة: - آخر تحديث: 15 يوليو، 2018

تصفح أيضاً

تؤثر متلازمة الأيض على التمثيل الغذائي في الجسم, بحيث تشمل أعراض تتمثل بارتفاع ضغط الدم, و ارتفاع نسبة السكر, و الكلسترول, و الدهون حول القسم الوسطي من الجسم, مما يجعلها من العوامل الخطيرة  التي تؤدي إلى أمراض متعلقة بالقلب, و تزيد من فرص الإصابة بسكتات دماغية و قلبية, و من أهم أعراض هذه المتلازمة , التي تتباين في خطورتها, ما يلي:

السمنة و تركز الدهون في منطقة البطن

تعتبر السمنة من الأعراض الرائدة في ظروف التمثيل الغذائي, فقد يزيد الخطر المحيط بالأشخاص, إذا تم تركز الوزن و بشكل كبير في منطقة البطن, بحيث يظهر مظهر الجسم بشكل التفاحة, مما يزيد من تعرضهم لداء السكري, و ارتفاع مستوى الكلسترول في الدم, و ارتفاع ضغط الدم أيضا, كما و تشمل السمنة العديد من الأعراض, كقلة النوم, و الشخير, و التهابات الجلد, و عدم القدرة على التنفس, و آلام في المفاصل.

ارتفاع ضغط الدم

يكون ضغط الدم مرتفعا إذا كان قياسه فوق ال80/120, حيث يسمى العدد المرتفع بالإنقباضية, بينما يدعى إنخفاضه بالإنبساطية, و قد يتعرض الأشخاص في هذه الحالة, إلى دوخة, و صداع, و ضيق في التنفس, و عدم وضوح الرؤية, لذلك ينصح بمراجعة الطبيب, لوضع خطة تساعد في اتباع نظام غذائي صحي, يعمل على خفض الدم.

ارتفاع نسبة الكلسترول في الدم

لا توجد أعراض معينة تكشف عن وجود الكلسترول في دم, و لكنه غالبا ما يصاحبه آثار جانية, تعرض الجسم لأخطار مرضية جسيمة, كإنسداد الشرايين,  وذلك لسوء النظام الغذائي المتبع, و عدم ممارسة التمارين الرياضية, و لتشخيص الكلسترول في الدم, ينصح باللجوء لفحص البروتينات الدهنية في الدم, بحيث تنتقل البروتينات التي يصنعها الكبد, عبر مجرى الدم, و تعمل على سد الشرايين, لذلك ينصح بالإبتعاد عن تناول الأطعمة المشبعة بالدهون, كاللحوم الحمراء.

ارتفاع السكر في الدم

تؤثر أمراض السكري و ارتفاع السكر في الدم بشكل مباشر في عملية التمثيل الغذائي, حيث تزيد فرصة ارتفاع السكر في الدم, عندما يختل نظام الأنسولين بالجسم, بحيث لا يعود قادر على تنظيمه,  فيطلب الطبيب إجراء اختبار بسيط للدم, من أجل الكشف عن كمية السكر الموجود في الدم, لوضع خطة عملية, تقتضي تغيير النظام الغذائي لتنظيم السكر, أو وصف أدوية معينة, و ممارسة الرياضة, التي تشجع الجسم  على استخدام السكر كطاقة, مما يقلل من مستويات السكر في الدم, و يساعد في تقليل الوزن أيضا.

النقرس

يعتبر النقرس من الأعراض الجانبية لإرتفاع ضغط الدم, و هو عامل مهم في متلازمة الأيض, كما و يرتبط ارتباطا وثيقا بكل من ارتفاع الكلسترول في الدم, و السمنة, بحيث يتعرض المصابون إلى ألم شديد و حاد في الرسغين, و الكاحلين, و اليدين, أو القدمين, و ألم في إصبع القدم الكبير, خاصة في الليل, و الإحمرار و الترقق, و لتجنب هذه الأعراض, ينبغي ممارسة الرياضة, إلى جانب الإهتمام بنظام غذائي جيد, و صحي.