أعراض استسقاء البطن

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٩ ، ٣ أبريل ٢٠١٩
أعراض استسقاء البطن

استسقاء البطن

استسقاء البطن عبارة عن تراكم السوائل داخل الفراغ الذي يتواجد في غشاء البريتون، فهذا الغشاء يحيط بأعضاء الجسم الداخلية الموجودة في منطقة البطن مثل المعدة والكبد والبنكرياس، ويتكون من غشائيين بينهما فراغ يوفر الإمكانية للأعضاء الموجودة داخل الغشاء بالتمدد وزيادة حجمها ومن ثم العودة للحجم الطبيعي، ولكن نظراً لأسباب مختلفة فإن هذا الفراغ قد لا يتكون مما يقيد حركة أعضاء البطن بشكلٍ كاملٍ، وهوما يؤدي إلى ظاهرة الاستسقاء حيث تؤدي إلى زيادة حجم البطن بشكل ظاهر ومتزايد، ولمزيد من الفائدة سنقدم أعراض استسقاء البطن بشيءٍ من التفصيل بالإضافة إلى الأسباب التي تقود لذلك.

أعراض استسقاء البطن

هناك بعض الأعراض ترافق استسقاء البطن إضافةً إلى زيادة حجم البطن بشكلٍ ظاهرٍ وباستمرار، ومنها:

  • الشعور بصعوبة في التنفس بسبب الضغط الناتج على الرئتين.
  • فقدان الرغبة في تناول الطعام نظراً للضغط الواقع على المعدة، وانتفاخ البطن.
  • احتقان الأوردة الموجودة في جدران البطن وتمددها.
  • الإصابة بالجفاف بسبب قلة إفراز العرق.
  • ظهور بعض الخطوط البيضاء على البطن.
  • تغير شكل الصرة، وقد تنقلب للخارج.
  • تورم القدمين، وقد يحدث هذا التورم أثناء استسقاء البطن أو بعده.
  • الإصابة بالهزال الشديد، فيظهر التناقض في نحافة الأطراف مع زيادة حجم البطن.
  • قلة كميات البول مع زيادة تركيزه.
  • الإصابة بالألم في بعض الحالات المتقدمة بسبب زيادة حجم البطن.
  • الشعور بالألم النفسي الشديد وخاصة عند النوم والمشي وصعود الدرج.
  • زيادة الضغط على الحجاب الحاجز ويظهر ذلك من خلال انتفاخ الخاصرتين، أو خلال الفحوصات.
  • زيادة ضغط الدم البالي.
  • الشعور بالتعب الشديد والمزمن.
  • الإصابة بالتغيرات الذهنية والاعتلال الدماغي.

أسباب استسقاء البطن

هناك عدة أسباب تؤدي إلى الإصابة باستسقاء البطن ومنها:

  • الإصابة بمتلازمة كلوية حيث تنتج بسبب إصابة المرشحات الدقيقة الموجودة في الكلى. إصابة الكبد بالتشمع وهي الأكثر نسبة للإصابة بالاستسقاء، وقد تكون هذه الإصابة ناتجةً عن أسباباً فيروسية أو نتيجة تناول الكحول وغيرها من الأسباب، حيث يسبب تشمع الكبد احتقان الدورة الدموية في الجسم مما يؤدي إلى تنبيه الكلى فتفرز بعض الهرمونات التي تقوم بزيادة نسبة الماء والصوديوم المحتجزة وذلك لتعويض النقص الحاصل في حجم الدم، كما أن التليف قد يقود إلى نقصان كمية الزلال التي يرويها الكبد مما يؤدي إلى ارتشاح السوائل داخل البطن.
  • إصابة القلب بالقصور، مما يقلل من قدرة القلب على ضخ الدم إلى أجزاء الجسم وخاصة الرئتين والكبد.
  • الإصابة بمرض كواشيوراكور الناتج عن نقص لتغذية عند الأطفال.
  • الإصابة بالأورام السرطانية.
  • الإصابة بالتهاب البنكرياس.
  • العوامل الوراثية.