أضرار الإجاص

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٥ ، ٢٨ أغسطس ٢٠١٩
أضرار الإجاص

الإجاص

الإجاص أو الكمثرى هي فاكهة خفيفة حلوة المذاق غنيّة بمضادات الأكسدة الضرورية والألياف الغذائية، كما أنّها خالية من الكوليسترول، قد يساعد استهلاك الإجاص في إنقاص الوزن وتقليل خطر الإصابة بمرض السرطان وارتفاع ضغط الدم والسكري وأمراض القلب إذا كان جزء من نظام غذائي صحي شامل، هناك أكثر من 3000 نوعًا من الإجاص منتشرة في جميع أنحاء العالم، توجد معظمها في الولايات المتحدة الأمريكية، وتختلف حسب الحجم والشكل؛ وسيتناول هذا المقال الحديث عن أضرار الإجاص وفوائده.[١]

فوائد الإجاص

تشير العديد من الدراسات إلى أنّ زيادة استهلاك الأطعمة النباتية مثل الإجاص يقلّل من خطر الإصابة بالسمنة ومرض السكري وأمراض القلب، ويعزز من صحة البشرة، ويمدّ الجسم بالطاقة لممارسة الأنشطة اليومية؛ ومن أهمّ فوائد الإجاص ما يلي:

غنيّ بالعناصر الغذائية

أفضل مصدر للحصول على الفيتامينات والمعادن التي يحتاجها الجسم هو الطعام، يوفّر الإجاص مجموعة متنوعة من الفيتامينات والمعادن التي يحتاجها الجسم للبقاء في صحة جيدة، إذ يحتوي على بعض العناصر والمعادن مثل: الكالسيوم والحديد والمغنيسيوم والبوتاسيوم والنحاس، بالإضافة إلى الفيتامين K والفيتامين Cوالفيتامين E، ويحتوي أيضًا على حمض الفوليك.[٢]

تعزيز صحة الأمعاء

يعدّ الإجاص مصدرًا ممتازًا للألياف القابلة والغير قابلة للذوبان، والتي تعدّ ضروريّة لصحة الجهاز الهضمي، تساعد هذه الألياف في الحفاظ على انتظام الجهاز الهضمي عن طريق تليّين البراز، وتساعد في تخفيف الإمساك، تغذي الألياف القابلة للذوبان البكتيريا الصحية الموجودة في الأمعاء، يفضل تناول الإجاص مع قشره؛ نظرًا لاحتوائه على نسبة عالية من الألياف.[٣]

محاربة الالتهابات

على الرغم من أنّ الالتهاب هو استجابة مناعيّة طبيعيّة، إلّا أنّ الالتهاب المزمن أو الطويل الأجل يمكن أنّ يضرّ بصحة الإنسان، يعدّ الإجاص مصدر غنيّ بمضادات الأكسدة الفلافونويدية، التي تساعد في مكافحة الالتهابات وتقلّل من خطر الإصابة بالأمراض.[٣]

الوقاية من السرطان

يوفّر الإجاص مركبات تفيد في الوقاية من مرض السرطان، تشير بعض الدراسات إلى أنّ الوجبات الغذائية الغنيّة بالفواكه، بما في ذلك الإجاص، قد تحمي من الإصابة بأنواع مختلفة من السرطان، مثل سرطان المعدة، سرطان الرئة، وسرطان المثانة، وتذكر دراسات أخرى أنّ الفواكه الغنيّة بالفلافونويد كالكمثرى قد تحمي من الإصابة بسرطان الثدي وسرطان المبيض، ممّا يجعل الإجاص الخيار الأنسب خاصةً للنساء.[٣]

فقدان الوزن

إذ يحتوي الإجاص على كميات قليلة من السعرات الحراريّة، ونسب مرتفعة من المياه والألياف، ممّا يسهم في الشعور بالشبع عند تناول كميات قليلة من الإجاص، حيث وجدت دراسة استمرت لمدة 10 أسابيع أنّ النساء اللواتي أضفنَّ 3 حبات من الإجاص يوميًا إلى نظامهم الغذائي المعتاد فقدنَ 0.84 كغم في المتوسط.[٣]

أضرار الإجاص

من أضرار الإجاص أنه يحتوي على نسبة عالية من سكر الفركتوز، ممّا يؤدي إلى الإصابة بالتشنجات المعويّة والإسهال والغازات، الأمر الذي يجعله خيار غير مناسب للأشخاص الذين يعانون من مُتلازمة القولون العصبي، ومن أضرار الإجاص أنه يحتوي بطبيعته على نسبة كبيرة من سكر السوربيتول الذي يؤدي إلى تليين المعدة والإصابة بالإسهال.[٤]

المراجع[+]

  1. "Everything you need to know about pears", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 24-08-2019. Edited.
  2. "Benefits of Pears for Diabetes", www.livestrong.com, Retrieved 24-08-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "9 Health and Nutrition Benefits of Pears", www.healthline.com, Retrieved 24-08-2019. Edited.
  4. "Pears and Digestive System", www.livestrong.com, Retrieved 24-08-2019. Edited.