أضرار لصقات إيفرا لمنع الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٤ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أضرار لصقات إيفرا لمنع الحمل

لصقات إيفرا لمنع الحمل

تُعتبر وسائل منع الحمل كثيرة ومتعددة، وتحتار النساء يشكلٍ عام في اختيار وسيلة منع الحمل المناسبة لها، وذلك لتقليل الآثار الجانبية لهذه الوسيلة قدر الإمكان، بحيث تكون آمنة ولا تؤثر على جسم المرأة، ومن بين وسائل منع الحمل المعروفة اللولب، وحبوب منع الحمل، و لصقات إيفرا لمنع الحمل، وهي لصقات تحتوي على البروجستيرون والأستروجين، وتُستخدم بإلصاقها على الجلد لمدة ثلاثة أسابيع ومن ثم تتم إزالتها في الأسبوع الرابع فتسمح بتدفق دم الحيض، حيث تقوم هذه اللصقات بإفراز الهرمونات في الدم، ومنع إنتاج البويضات، وزيادة سمك عنق الرحم، ومنع الحيوانات المنوية من الوصول للبويضة، وسنقدم في هذا المقال الأعراض الجانبية وأضرار لصقات إيفرا لمنع الحمل بالتفصيل.

مميزات لصقات إيفرا لمنع الحمل

  • تمنع الحمل بطريقةٍ سهلة ولا تحتاج إلى اهتمام دائم وتركيب يومي.
  • تمد الجسم بجرعةٍ ثابتة من الهرمونات الأنثوية.
  • لا تؤثر على ممارسة الأنشطة اليومية للمرأة وبإمكانها وضع هذه اللصقات حتى أثناء ممارستها لأنشطتها اليومية بما فيها غسل الجسم.
  • يمكن إزالتها عن الجلد بأي وقتت وبكل سهولة بحيث تعود خصوبة جسم المرأة كما كانت.

الأعراض الجانبية لاستخدام لصقات إيفرا لمنع الحمل

تُسبب لصقات منع الحمل العديد من الآثار الجانبية التي تؤثر على النساء بطريقةٍ مختلفة باختلاف طبيعة الأجسام لكن يجب التنبه إليها وهي كما يلي:

  • تُستخدم بحذر شديد للنساء اللواتي يبدأ عمرهن من 35 عاماً وأكبر.
  • تقل فعاليتها عند استخدامها من قبل النساء المدخنات.
  • يُمنع استخدامها من قبل المرأة التي تعرضت لإجهاض في وقتٍ قريب.
  • يُمنع استخدامها من النساء اللواتي لديهن تاريخ مرضي للإصابة بالأزمات القلبية والسكتات الدماغية وارتفاع ضغط الدم الكبير.
  • تزيد من احتمالية الإصابة بالجلطات الدموية في الساقين والرئتين والعينين.
  • يُمنع استخدامها من قبل النساء اللواتي أُصبن فيما سبق بسرطان الثدي أو الكبد.
  • تزيد وزن الجسم بشكلٍ كبير لذلك يُمنع استخدامها من قبل النساء اللواتي يزيد وزنهن عن 90 كيلو غراماً.
  • تزيد من احتمالية الإصابة بالصداع النصفي وارتفاع نسبة السكر في الدم.
  • يُمنع استخدامها في حالة الإصابة بنزيف مهبلي مجهول السبب.
  • قد تسبب التحسس بسبب مكوناتها.
  • تزيد من ارتفاع الكوليسترول في الدم.
  • قد تسبب بعض الأمراض الجلدية مثل الأكزيما، وحب الشباب، وحروق الشمس، والصدفية، ونوبات الصرع والشعور بالدوار.
  • تزيد من حدوث تخثر الدم وأمراض المرارة والقلب والأوعية الدموية.
  • تُسبب الشعور بالقيء والغثيان.
  • تُسبب لبعض النساء عدوى في الجهاز التنفسي العلوي.
  • تُسبب الإسهال وآلام في البطن والتقلبات المزاجية والتشنجات العضلية.
  • ترفع نسبة الأستروجين في الدم بنسبةٍ مرتفعة.

المراجع: 1   2