أضرار لبان الذكر على الكلى

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٠ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أضرار لبان الذكر على الكلى

لبان الذكر

يعتبر لبان الذكر من المواد الطبيعية التي تنتجها سيقان أشجار الكندر عند عمل شقٍ فيها، وتنتشر زراعته في العديد من الدول أبرزها منطقة شبه الجزيرة العربية واليمن وأثيوبيا وعُمان والصومال، اسُتخدم هذا الصمغ الذي يحتوي على مواد راتنجية منذ العصور القديمة وكان يدخل في تصنيع البخور نظراً لرائحته العطرية المحببة، كما يُستخدم في علاج مشاكل الجسم الصحية وفي عمل المستحضرات التجميلية، لكن يجب تناوله بشكلٍ معتدل للحصول على جميع فوائده دون التعرض لأية آثارٍ سلبية، وسيتم عرض أبرز أضرار لبان الذكر على الكلى في هذا المقال.

أضرار لبان الذكر على الكلى

يُستخدم لبان الذكر في العديد من الوصفات العلاجية، حيث يمنح الجسم فوائد جمّة أبرزها علاج السعال وتخفيف آلام العضلات وتهدئة الأعصاب وعلاج الأمراض التي تصيب الكلى، لكن تناوله بشكلٍ مفرط يؤدي إلى حدوث بعض الأضرار، ومن أضرار لبان الذكر على الكلى ضرراً وحيداً سيتم ذكره فيما يلي:

  • الإكثار من تناول لبان الذكر يؤدي إلى حدوث تغيراتٍ في نِسب وتركيز بعض العناصر المهمة لصحة الكلى، ومن أبرز هذه العناصر الكرياتينين والنيتروجين واليوريا والفسفور والكالسيوم والحمض البولي.

لذا يجب الحذر عند تناول لبان الذكر، ويُفضل استشارة الطبيب المختص قبل استخدامه وسيقوم بدوره بعمل التحليلات التي تبيّن معدل هذه العناصر التي تؤثر على الكلى بشكلٍ سلبي في حال حدوث اضطرابات في معدلاتها.

أضرار لبان الذكر على الجسم

ذُكِر سابقاً ضرر لبان الذكر على الكلى في حال تم تناوله بإفراط، ولا تقتصر هذه الأضرار على الكلى فقط، حيث أنه يتسبب بأضرارٍ صحيةٍ أخرى سيتم ذكرها في السطور الآتية:

  • في بعض الحالات يؤدي إلى إصابة الفك بالتضخم.
  • إصابة عضلات الجسم بالشد العضلي والتصلب.
  • الإكثار من مضغ لبان الذكر يؤدي إلى قلة التركيز وفقدان الذاكرة.
  • حدوث تشوهات في الفم.
  • في بعض الحالات يؤدي إلى إصابة الأسنان بالتسوس.

فوائد لبان الذكر

يمنح لبان الذكر جسم الإنسان العديد من الفوائد الصحية، كما يحتوي على عناصر غذائية تفيد البشرة والشعر وتساهم في علاج المشاكل الجمالية، وسيتم عرض أبرز فوائد لبان الذكر فيما يلي:

  • يُستخدم في تطهير الجروح وتعقيمها ويُسرع من شفائها.
  • يقوي جهاز المناعة مما يحمي الجسم من الإصابة بالعديد من الأمراض، وذلك لاحتوائه على مضادات للجراثيم.
  • يعالج التقرحات التي تصيب الفم واللثة.
  • يعالج الأسنان من التسوس.
  • يمنح الفم رائحة منعشة ويُخلصه من الرائحة الكريهة، نظراً لقدرته في القضاء على البكتيريا المسببة لانبعاث هذه الرائحة المزعجة.
  • يقوي عضلات الجسم.
  • يعالج ضعف الجسم.
  • يحسن حركة الأمعاء، ويسهل عملية الهضم.
  • يُستخدم في علاج الإسهال.
  • يعالج غازات البطن ويقلل من الأوجاع التي قد تتعرض لها المعدة.
  • يُسهل من عملية امتصاص العناصر الغذائية المتواجدة في الأطعمة.
  • يحفز عملية الأيض.
  • يعزز القدرة الجنسية عند الرجال والنساء.
  • يطرد السموم الضارة من الجسم.
  • يساعد في إنقاص الوزن الزائد لقدرته على حرق الدهون المتواجدة في مختلف مناطق الجسم.
  • يعزز أداء الجهاز العصبي والتنفسي.
  • يساعد على إدرار البول، مما يخلص الجسم من السوائل المحتبسة.
  • يعالج الشعر الضعيف ويزيد من كثافته.
  • يمنع الشعر من التساقط.
  • يمنح الشعر النعومة واللمعان.
  • يُنشط الدورة الدموية في جلد الرأس، مما يحفز بصيلات الشعر على النمو.
  • يقوي الأظافر ويمنع تكسرها.
  • يزيد من شباب البشرة ويخفف التجاعيد.
  • يعالج خشونة الجلد ويزيد من نعومته.