أضرار قلة النوم على الدماغ

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٩ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أضرار قلة النوم على الدماغ

النوم

يعد النوم من أهم الحاجات الفيسيولوجية للإنسان، والتي لا يمكن أن يستغني عنها، فمن خلالها يتم تجديد النشاط العقلي، وتحسين قدرة الإنسان على الإدراك، ويختلف عدد ساعات النوم التي يحتاجها الإنسان تبعًا للفئة العمرية، وحسب طبيعة جسم الإنسان، وفي الوضع الطبيعي فإن معدل عدد الساعات التي يحتاجها الإنسان البالغ من النوم تبلغ 8 ساعات تقريبًا، ويجب على الإنسان أن يقلل من السهر الذي يمنع الجسم من أخذ حاجته من النوم، ما ينعكس على أداء أعضاء وأجهزة الجسم، ومن أهم الأعضاء التي تتأثر بقلة النوم؛ الدماغ، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن أضرار قلة النوم على الدماغ.

أضرار قلة النوم على الدماغ

يمكن ملاحظة علامات قلة النوم على الإنسان الذي أطالَ السهر في الليلة السابقة، حيث يبدو عليه الإرهاق الشديد، وتتغير ملامح وجهه، كما أنه يشعر بالنعاس، ويظهر عليه الخمول، أما أضرار قلة النوم على الدماغ فإنها تتمثل فيما يلي:

  • إضعاف الذاكرة: وهو من أهم أضرار قلة النوم على الدماغ، حيث تتسبب قلة النوم في الحد من نشاط خلايا الدماغ المسؤولة عن الذاكرة، الأمر الذي يحد من قدرة الإنسان على تذكر أسماء الأشخاص أو الأشياء، أو نسيان بعض المواعيد.
  • بطء الاستيعاب: تعتمد قدرة الفرد على استيعاب المعلومات وتفسيرها على عمل مراكز التفكير والإدراك في الدماغ بشكل جيد، ومن أضرار قلة النوم على الدماغ عدم قدرة الفرد على تحليل المعلومات، وتراجع مقدرته الذهنية بشكل كبير، لذا يتم نصح الطلاب بالنوم لفترات كافية من أجل زيادة القدرة الذهنية خاصة في فترة الامتحانات، فطول السهر يؤدي إلى تراجع القدرات الذهنية للإنسان بشكل كبير.
  • تآكل خلايا الدماغ: وهو من أهم ما أشارت إليه الدراسات الطبية الحديثة، حيث إن قلة النوم الليلي تتسبب في عملية التآكل الذاتي لخلايا الدماغ، ولا تعتبر عملية التآكل هذه خطيرة على صحة الإنسان، لكنها قد تتسبب في الحد من القدرات الذهنية والبدنية والحسية التي تختص بها الخلايا الدماغية التي تتعرض للتآكل.

تجنب أضرار قلة النوم على الدماغ

إن حساسية الدماغ والوظائف المتعددة التي يقوم بها تجعله من أهم أعضاء جسم الإنسان، وإن تعرض الدماغ إلى الضرر قد يتسبب في مخاطر جسيمة على صحة الإنسان، وطالما أن أضرار قلة النوم على الدماغ مرتبطة بعدم نوم الإنسان لساعات كافية فإنه يمكن الحد من هذه الأضرار عن طريق النوم العميق والصحي، ويتم ذلك من خلال ما يلي:

  • ممارسة الرياضة بشكل منتظم على نحو يمهد إلى عملية النوم العميق.
  • التقليل من المشروبات التي تحتوي على نسب عالية من المواد المنبهة، لدورها المباشر على عدم قدرة الإنسان على النوم بالشكل المطلوب.
  • محاولة الاسترخاء والحد من التفكير المزمن الذي يجهد العقل ويحد من قدرة الإنسان على النوم.