أضرار عمليات تصحيح البصر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:٣٨ ، ٨ أبريل ٢٠١٩
أضرار عمليات تصحيح البصر

ما هي عمليات تصحيح البصر؟

عمليات تصحيح البصر أو كما تُدعى أيضًا بجراحة تصحيح البصر أو جرحة العين الليزرية، هي عملية جراحية تُستخدم لتصحيح المشاكل الانكسارية في العين والتي تؤدّي إلى خلل على مستوى الرؤية القريبة أو البعيدة أو كليهما، وقد شهدت السنوات الأخيرة تطورًا كبيرًا على مستوى جراحات التصحيح هذه، فالكثير من المرضى يستفيدون يوميًا من عملية تصحيح البصر لاستغنائهم الكامل عن النظارات أو العدسات اللاصقة ومشاكلها، وهناك الكثير من عمليات الليزر، ولكنّها تهدف بمعظمها إلى التعديل على شكل القرنية -وهي الجزء الشفاف من مقدّمة العين- والتي تسمح للضوء بالمرور من خلالها إلى الخلايا العصبية ضمن العين -في الشبكية تحديدًا- لتحدث الرؤية، وهناك بعض العمليات التصحيحية التي تقوم بتدبيل القرنية بالكامل.[١]

أنواع عمليات تصحيح البصر

تختلف عمليات تصحيح البصر بحسب الشخص وحالته الصحية ووضع القرنيتين لديه، بالإضافة إلى المشكلة الانكسارية أو البصرية التي يعاني منها، ومن أهم أنواع عمليات تصحيح البصر ما يأتي:[٢]

  • الليزك LASIK: الليزك -أو الليزر المُصحح لتحدّب القرنية في مكانه-، يُستخدم لتصحيح المشاكل الانكسارية عند الأشخاص الذين يعانون من مدّ البصر أو حسر البصر أو الاستجماتيزم -أو اللابؤريّة-، حيث تقوم العملية على إزالة جزء بسيط من سطح القرنية الخارجي، والقيام بالجراحة عبر المكان الذي تمّت إزالة هذا الجزء منه، ومن ثمّ يُعاد الجزء إلى سطح القرنية ويلتحم تلقائيًا، وهذا الجزء الذي تتم إزالته هو ما يفرّق الليزك عن غيره من عمليات تصحيح البصر.
  • اقتطاع القرنية بالانكسار الضوئي PRK: ويمكن لهذه العملية أن تُستخدم في تصحيح الدرجات الخفيفة والمتوسطة من حسر البصر ومدّ البصر واللابؤرية، وتُجرى هذه العملية على السطح الخارجي للقرنية مباشرة دون التأثير على محتوى القرنية الداخلي.
  • تبديل العدسة الكاسرة: ولهذه الجراحة عدّة أنواع وأسماء مثل: RLE وPRELEX وCLE وRLR، وتقوم هذه العملية على إجراء شق جانبي على القرنية واستبدال العدسة الداخلية بعدسة صنعية خارجية، حيث تفيد هذه العملية في بعض الحالات الشديدة جدًا من مد البصر وحسر البصر، كما يمكن أن تكون مفيدة عن الأشخاص الذين يملكون قرنية رقيقة وعينًا جافّة.
  • </ul>

    <section>وهناك العديد من العمليات الاختصاصية التي تُستخدم في علاج مشاكل البصر الانكسارية، مثل: زراعة شرائح حلقية ضمن القرنية وجراحة القرنية اللابؤرية وغيرهما.</section>

    أسباب سوء الانكسار في العين

    هناك ثلاثة أنواع رئيسة لسوء الانكسار في العين، وهذه الأنواع قد تكون شديدة أو خفيفة، وقد تشترك فيما بينها في نفس العين أو عند نفس الشخص، وهذه الأنواع هي كالآتي: [٣]

    • الحسر -أو قصر البصر-: وتُسبب هذه الحالة رؤية الأجسام البعيدة عن العين بشكل غير واضح، بينما تبقى الرؤية القريبة سليمة.
    • مدّ البصر: يؤدّي سوء الانكسار في هذه الحالة إلى رؤية الأجسام القريبة من العين بشكل غير واضح، مع الحفاظ على رؤية الأجسام البعيدة بشكل سليم.
    • حرج البصر -أو اللابؤرية أو الاستجماتيزم-: تؤدّي هذه الحالة إلى سوء انكسار موزّع في القرنية، يؤدّي إلى رؤية غير واضحة على كثير من المستويات القريبة والبعيدة، وتشترك هذه الحالة مع كثير من حالات مدّ البصر أو حسر البصر.

    أضرار عمليات تصحيح البصر

    كما هو الحال في كل الجراحات، هناك بعض الآثار الجانبية والمشاكل التي قد تحدث عند بعض المرضى دون غيرهم، وهذه الآثار الجانبية غير شائعة نسبيًا، ولكن من الأفضل وضعها في الحسبان، ومن أبرز أضرار عمليات تصحيح البصر ما يأتي: [٤]

    • الإنتان وتأخر الشفاء: يعاني القليل جدًا من الأشخاص من الإنتان بعد جراحة PRK او الليزك، وهذا يؤدّي إلى إطالة مدّة الانزعاج الناتج عن العملية وفترة الشفاء.
    • نقص التصحيح وفرط التصحيح: تنتج هذه الاختلاطات عن تطبيق الليزر أكثر أو أقل بقليل ممّا يجب، ولذلك قد يحتاج بعض الأشخاص إلى ارتداء النظّارات والعدسات بدرجات أخف من السابق بعد العملية، بالإضافة إلى احتمالية الخضوع لعملية تصحيحية أخرى في فترة لاحقة.
    • رؤية أسوأ من السابق: وهي حالة نادرة ولكن بعض الأشخاص يعانون منها، وقد تنتج عن سوء استخدام الليزر أو مشكلة في التشخيص.
    • ضباب القرنية: وهذا جزء من عملية الشفاء بعد عملية PRK، وهو غالبًا لا يؤثر على الرؤية بشكل مباشر، وقد يحتاج المريض بعد العملية إلى تصحيح آخر لإزالة هذه المشكلة، كما أنّ هناك بعض الأدوية التي تُطبّق أثناء العملية تمنع حدوث هذه المشكلة.
    • النكس: أحيانًا يزول تأثير الجراحة بعد العملية بفترة زمنية تمتدّ لأشهر، وقد يحتاج المريض إلى عملية أخرى بعد هذا التراجع.
    • تأثير الهالة: يحدث هذا التأثير في ظروف الإضاءة المنخفضة، فيصبح من الصعب الرؤية والقيادة في الظلام، حيث تُسبّب القرنية رؤية خيال آخر عندما تتوسّع الحدقة للسماح بدخول المزيد من الضوء في الظلام.
    • خسارة الجزء المنزوع من سطح القرنية: أو تضرّره، وهذا يحدث في عملية الليزك، ويتم إرجاع هذا الجزء بعد العملية بعدّة أيام أو بعد تضرّر العين بشكل كبير لأسباب رضّية خارجية فيما بعد.

    عوامل الخطر المرتبطة بعمليات تصحيح البصر

    هناك بعض المشاكل الطبية التي تزيد من حدوث المشاكل التالية لعمليات تصحيح البصر، أو تجعل نتيجة هذه العمليات غير مرغوبة أو متوقّعة، وقد لا يوصي الطبيب بعمليات الليزر عند وجود بعض هذه الحالات الطبية: [٥]

    • أمراض المناعة الذاتية كالتهاب المفاصل الرثياني.
    • ضعف الجهاز المناعي بسبب الأدوية الكابحة للمناعة أو الإيدز.
    • العينان الجافّتان باستمرار.
    • عدم الاستقرار البصري الناتج عن التبدّلات الهرمونية أو بعض الأدوية أو الحمل أو الإرضاع الطبيعي أو العمر.
    • التهاب القرنية أو التهاب القزحية أو الهربس الذي يصيب المنطقة العينية أو الزّرق أو الساد أو الإصابات العينية أو مشاكل الأجفان.

    كما أنّه لا يُنصح بالليزك خصوصًا في بعض الحالات مثل:

    • امتلاك مرض وراثي عائلي يُدعى القرنية المخروطية.
    • كون البصر جيد نوعًا ما.
    • حسر البصر الشديد.
    • امتلاك حدقتين كبيرتين جدًا أو قرنية رقيقة.
    • كون المشكلة الانكسارية مرتبطة بالعمر مثل مدّ البصر الشيخي.

    المراجع[+]

    1. "A Guide to Refractive and Laser Eye Surgery", www.webmd.com, Retrieved 19-01-2019. Edited.
    2. "A Guide to Refractive and Laser Eye Surgery", www.webmd.com, Retrieved 19-01-2019. Edited.
    3. LASIK Eye Surgery, , "www.medicinenet.com", Retrieved in 19-01-2019, Edited
    4. "A Guide to Refractive and Laser Eye Surgery", www.webmd.com, Retrieved 19-01-2019. Edited.
    5. LASIK eye surgery, , "www.mayoclinic.org", Retrieved in 19-01-2019, Edited