أضرار خزعة الكلى

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٤ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أضرار خزعة الكلى

خزعة الكلى

تعتبر خزعة الكلى إجراء طبي يتم استخدامه للحصول على قطع صغيرة من نسيج الكلى لفحصها مخبريًا، للمساعدة في تشخيص إضرابات ومشاكل وتشوهات الكلى وتحديد شدة إصابتها وطرق العلاج المناسبة، وتعتبر خزعة الكلى من الإجراءات الآمنة والتي توفر معلومات قيمة لمقدم الرعاية الطبية في عملية التشخيص والعلاج، بالرغم من ذلك لها بعض الأضرار والآثار الجانبية نادرة الحدوث والتي سيتم التطرق لها لاحقًا بالإضافة إلى خطوات إجراء خزعة الكلى والنتائج المخبرية المحتملة للخزعة. [١]

خطوات خزعة الكلى

يتم إجراء خزعة الكلى إما في المستشفى أو في العيادات الخارجية، في غرفة العمليات أو في قسم الأشعة وقد تختلف الإجراءات وفقًا للحالة الصحية للمريض وممارسات مقدم الرعاية الطبية، لكن تتشابه خطوات الخزعة كما يأتي: [٢]

  • يتم إزالة الملابس وارتداء ملابس المستشفى الخاصة.
  • يتم تجهيز وتركيب خط وريدي في الذراع أو اليد.
  • يطلب من المريض الاستلقاء على البطن لسهولة الوصول للكلية في هذا الوضع أما إذا كان لدى المريض كلية مزروعة يطلب منه الاستلقاء على الظهر.
  • يُعقم الجلد فوق موقع الخزعة.
  • يتم استخدام التخدير الموضعي للتخدير.
  • تستخدم الموجات فوق الصوتية أو الأشعة السينية لتوجيه مسار إبرة الخزعة في الكلى.
  • يطلب من المريض أخذ نفس عميق وحبسه بينما يقوم الطبيب بإدخال إبرة الخزعة في الكلى لمنع حركة الحجاب الحاجز والتي قد تتداخل مع وضع إبرة الخزعة.
  • قد يشعر المريض بألم وعدم راحة عند سحب العينة.
  • قد يتم تكرار خطوة إدخال الإبرة وسحب العينة إذا ما كان مقدم الرعاية الطبية بحاجة لأكثر من عينة.
  • عند سحب الإبرة يتم الضغط لوقف النزيف.
  • يتم تضميد الجرح وإرسال العينة للمختبر وانتظار النتائج.

أضرار خزعة الكلى

على الرغم من أهمية خزعة الكلى لما تقدمه من معلومات قيمة للطبيب المعالج لتساعده في تشخيص حالات تشوه الكلى وتحديد العلاجات المناسبة، إلا إنّ أضرارها عديدة وقد تكون خطيرة في بعض الأحيان رغم نُدرة حدوثها، أبرزها ما يأتي: [٣]

  • وجود بقع دم حمراء اللون أو تكتلات دموية في البول لمدة تزيد عن أربعة وعشرين ساعة بعد إجراء الخزعة. [٣]
  • عدم التمكن من التبول. [٣]
  • الإصابة بالحمى والقشعريرة. [٣]
  • الشعور بألم حاد في موقع الخزعة. [٣]
  • ملاحظة تورم أو احمرار أو نزيف أو خروج أي إفرازات أخرى من موقع الخزعة. [٣]
  • الشعور الضعف العام والإغماء. [٣]
  • الإصابة بالعدوى والالتهابات في مكان الخزعة. [٣]
  • احتمال حدوث ضرر داخلي محتمل على العضو المستهدف أو الأعضاء المجاورة أو حدوث نزيف. [٣]
  • حدوث ناسور شرياني وريدي ويحدث إذا تم وخز إبرة الخزعة عن طريق الخطأ جدران أحد الشرايين والوريد القريب من مكان الخزعة فيتم تكوين وصلة غير طبيعية تسمى بالناسور بين الأوعية الدموية. [٤]
  • تكون ورم دموي حول الكلية المصابة ويتم التعامل معه عن طريق المضادات الحيوية والتصريف الجراحي خوفًا من تطور ارتفاع ضغط الدم المرتبط بالورد الدموي الكبير. [٤]

نتائج خزعة الكلى

يتم إرسال عينة الأنسجة لفحصها مخبريًا على يد أخصائي علم الأمراض، والذي يقوم بتحليل العينة تحت المجاهر مع الأصباغ التفاعلية ليكشف عن وجود أي رواسب أو ندوب أو تشوهات وغيرها العديد من الحالات غير الطبيعية في الكلى، وقد يستغرق أسبوعًا قبل أن تكون النتائج جاهزة ليرسلها للطبيب المعالج ليشخص أمراض الكلى حسب النتائج والتي تكون غالبًا كما يأتي: [٣]

  • إذا أظهر نسيج الكلى بنية طبيعية خالية من الترسبات والعيوب الأخرى تعتبر نتائج طبيعية.
  • تساعد في الكشف عن وجود سرطان الكلى.
  • الإصابة بعدوى في الكلى.
  • أمراض النسيج الضام.
  • التهاب المسالك البولية المعقدة.
  • اكتشاف سبب القيود التي تعيق تدفق الدم إلى الكلى.
  • معرفة إذا ما سيتم رفض زراعة كلى جديدة للشخص المصاب في الحالات التي تحتاج زراعة كلى.

المراجع[+]

  1. Renal (kidney) biopsy (Beyond the Basics),,  "www.uptodate.com", Retrieved in 12-2-2019, Edited
  2. Kidney Biopsy,,  "www.hopkinsmedicine.org", Retrieved in 12-2-2019, Edited
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر Renal Biopsy,,  "www.healthline.com", Retrieved in 12-2-2019, Edited
  4. ^ أ ب Kidney biopsy,,  "www.mayoclinic.org", Retrieved in 12-2-2019, Edited