أضرار خزعة البروستاتا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٣ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أضرار خزعة البروستاتا

ما هي خزعة البروستاتا

البروستاتا هي غدة توجد فقط عند الذكور، وتقع تحت المثانة وتلتف حول مجرى البول، وتعمل هذه الغدة على إنتاج السائل المنوي، وعند إصابة هذه الغدة ببعض الأمراض، خاصةً سرطان البروستاتا سيقوم الطبيب بإجراء خزعة البروستاتا، ويتم من خلال هذا الإجراء أخذ عينة من أنسجة البروستاتا وإرسالها إلى المختبر حتى يتم فحصها، ويتم أخذ هذه العينة عن طريق إدخال إبرة أو أثناء إجراء عملية جراحية، وقد يتم إجراء خزعة البروستاتا عن طريق المستقيم وهي أكثر الطرق شيوعًا أو عن طريق الإحليل باستخدام منظار المثانة أو عن طريق العجان وهي المنطقة الموجودة بين كيس الصفن والمستقيم.[١]

كيف يتم التحضير لخزعة البروستاتا

سيقوم الطبيب بالطلب من الشخص الذي سيتم أخذ عينة من أنسجة البروستاتا الخاصة به بالتوقف عن أخذ الأدوية التي قد تؤدي إلى زيادة خطر حدوث النزيف كدواء الوارفارين أو دواء الأسبرين أو بعض المكملات العشبية، كما قد يقوم الطبيب بطلب عينة من البول، وذلك لمعرفة ما إذا كان الشخص مصاب بالتهاب المسالك البولية، وإن كان مصاب بهذ الالتهاب فلن يتم إجراء خزعة البروستاتا إلا بعد شفاء المصاب، وقد يقوم الطبيب بإعطاء الشخص حقنة شرجية قبل أخذ العينة لتسهيل أخذها، وأيضًا قد يقوم بإعطاء الشخص مضادات حيوية قبل إجراء الخزعة، وذلك لتجنب حدوث التهابات أثناء أخذ العينة.[٢]

كيف يتم إجراء خزعة البروستاتا

خزعة البروستاتا إجراء بسيط قد يستغرق 10 دقائق، ويتم من خلال إدخال إبرة صغيرة في جدار المستقيم وتمريرها إلى البروستاتا، وبعد ذلك سيقوم الطبيب باستخراج عدة خلايا ليقوم باختبارها، وعادةً ما يقوم الطبيب بأخذ عدة عينات من أماكن مختلفة من البروستاتا، وبعد إجراء خزعة البروستاتا قد يشعر الشخص بألم وعدم ارتياح، وأيضًا قد يخرج دم مع البول، وفي بعض الأحيان قد يحدث نزيف خفيف، كما قد يكون هناك دم في السائل المنوي، وقد يستمر وجود الدم في السائل المنوي لعدة أسابيع، وبعد أخذ العينة سيتم إرسالها إلى المختبر لفحصها، وقد تظهر النتائج خلال ثلاثة أيام، وتجدر الإشارة إلى أن خزعة البروستاتا عادةً ما تستخدم لتشخيص سرطان البروستاتا.[٣]

أضرار خزعة البروستاتا

قد تحدث مضاعفات وأضرار عند القيام بأي إجراء طبي، وعند أخذ عينة من البروستاتا قد تظهر أضرار كحدوث التهاب أو حدوث نزيف وهذه الأضرار هي الأكثر شيوعًا، وأيضًا قد تحدث أضرار أخرى كوجود دم في السائل المنوي أو في البول أو الشعور بعدم الراحة في منطقة الجراحة، وفي بعض الأحيان قد تحدث أضرار خطيرة كحدوث نزيف شديد أو الحمى أو حدوث صعوبة في التبول أو تفاقم الألم، ويجب التوجه إلى الطبيب فور حدوث هذه الأضرار.[٢]

المراجع[+]

  1. Prostate Biopsy, , "www.hopkinsmedicine.org", Retrieved in 4-2-2019, Edited
  2. ^ أ ب Prostate biopsy: What to expect, , "www.medicalnewstoday.com", Retrieved in 4-2-2019, Edited
  3. What Is a Prostate Biopsy?, , "www.webmd.com", Retrieved in 4-2-2019, Edited