أضرار انخفاض السكر

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٣٧ ، ٢٨ أغسطس ٢٠١٩
أضرار انخفاض السكر

انخفاض سكر الدم

يعد انخفاض مستوى السكر في الدم من أبرز المشاكل التي قد يمر بها الأشخاص المصابين بمرض السكري نتيجة استخدام العلاجات المخصصة لهم، كما يعتبر انخفاض السكر في الدم نادر الحدوث لدى الأشخاص غير المصابين بمرض السكري، ويمكن أن ينشأ نتيجة ارتفاع درجة حرارة الجسم أو الإصابة بعض الأمراض، كما أن العلاج الفوري لنقص السكر في الدم يعتبر ضروريًا عندما تصل مستويات السكر إلى سبعين مليغرام لكل ديسيلتر، ويتضمن العلاج خطوات سريعة لإعادة مستوى السكر إلى المعدل الطبيعي إما عن طريق تناول الأطعمة التي تحتوي على السكر أو المشروبات أو عن طريق الأدوية، ويستعرض المقال أضرار انخفاض السكر في الدم وأعراضه وطرق علاجه.

أعراض انخفاض سكر الدم

نظرًا لأهمية السكر كمصدر للطاقة في الجسم فإن النقص فيه قد يؤدي إلى ظهور الأعراض المختلفة التي تتراوح في شدتها وخطورتها، وتظهر الأعراض نتيجة نقصان امدادات الطاقة للجسم ككل وللخلايا العصبية والدماغ بشكل خاص، وفيما يأتي أبرز هذه الأعراض:[١]

  • الإصابة بعدم انتظام في ضربات القلب.
  • الشعور بالتعب والإعياء.
  • شحوب الجلد.
  • الإصابة بالرجفان.
  • الشعور بالقلق.
  • الإصابة بالتعرق.
  • الشعور بالجوع.
  • الشعور بالتهيج.
  • الإحساس بالوخز حول الفم.
  • الصراخ أثناء النوم.

كما أنه مع تفاقم نقص السكر في الدم فإن الشخص قد يواجه بعض الأعراض الأخرى، ومن هذه الأعراض ما يأتي:

  • الإصابة بالارتباك أو عدم القدرة على إكمال المهام الروتينية.
  • الإصابة بالاضطرابات البصرية كعدم وضوح الرؤية.
  • الإصابة بنوبات الصرع.
  • الإصابة بفقدان الوعي.

أضرار انخفاض السكر

تظهر أضرار انخفاض السكر أو المضاعفات عند تطور الحالة دون أخذ العلاج مما يؤدي إلى الإصابة بمشاكل صحية أكثر تعقيدًا، كما تتراوح أضرار انخفاض السكر وشدتها من حالة إلى أخرى، ومن أبرز أضرار انخفاض السكر ما يأتي:[٢]

  • الإصابة بصعوبة في الأكل أو الشرب.
  • الإصابة بنوبات الصرع.
  • الإصابة بفقدان الوعي.
  • دخول الشخص في غيبوبة.

كما يمكن لنقص السكر الشديد في الدم أن يهدد الحياة، وتزداد هذه المخاطر لدى الأشخاص الذين يعانون من نقص السكر بشكل روتيني وذلك لعدم قدرتهم على تمييز أعراضهم عند حدوث النقص مما يؤدي إلى مضاعفات خطيرة ومميتة، وينجم هذا النقص غالبًا لدى الأشخاص المصابين بمرض السكري غير المسيطر عليه.

أسباب انخفاض سكر الدم

تتعدد الأسباب التي من شأنها أن تؤدي إلى انخفاض سكر الدم، كما يلاحظ ارتباط هذه المشكلة مع الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري، ولا يقتصر انخفاض سكر الدم على المصابين بمرض السكري فحسب بل يشمل الكثير من الأسباب الأخرى التي قد تؤدي إلى نقصه لدى الأشخاص الأصحاء، وفيما يأتي أبرز أسباب انخفاض السكر في الدم:[٣]

مرض السكري وانخفاض السكر في الدم

يؤثر مرض السكري على قدرة الجسم في استخدام الإنسولين، ويجدر الذكر بأن الإنسولين يلعب دورًا مهمًا في الجسم لتنظيم السكر فيه، كما يستخدم مرضى السكري مجموعة متنوعة من العلاجات لمساعدة أجسامهم على استخدام الجلوكوز في الدم كالأدوية التي يتم تناولها عن طريق الفم والتي تزيد من إنتاج الإنسولين وحقن الإنسولين، وفي هذا السياق فإن زيادة تناول هذه الأدوية قد يؤدي إلى انخفاض معدل السكر في الدم، كما تظهر هذه المشكلة عند أخذ الأدوية دون تناول الوجبات بعدها، لذلك يعتبر تخطي وجبات الطعام أو تناول طعام أقل من المعتاد أو تناول الطعام في وقت متأخر عن المعتاد من الأسباب المؤدية إلى انخفاض مستويات السكر في الدم لدى مرضى السكري، كما يؤدي النشاط البدني الزائد غير المخطط له دون تناول ما يكفي من الطعام إلى التسبب بانخفاض مستويات السكر في الدم، ويمكن أن يؤدي شرب الكحول عند تناول الأدوية المخصصة لمرض السكري إلى الإصابة بنقص السكر أيضًا.

الأسباب الأخرى لانخفاض نسبة السكر في الدم

يمكن أن ينخفض مستوى السكر لدى الأشخاص غير المصابين بمرض السكري وذلك يرجع لعدة أسباب منها ما يأتي:

علاج انخفاض السكر في الدم

تعد اضرار انخفاض السكر خطيرةً على حياة الشخص إذا لم يتم علاجها، لذلك فإن هناك بعض الطرق التي يمكن من خلالها تصحيح مستويات سكر الدم وعلاج هذه الحالة، ومن أبرز طرق العلاج ما يأتي:[٣]

علاج انخفاض سكر الدم غير الحاد

يمكن للشخص اتباع بعض الطرق السهلة لرفع مستوى السكر في الحالات غير الخطيرة عبر ما يأتي من الطرق:

  • تناول قرص من الجلوكوز.
  • تناول السكر.
  • تناول أي نوع من الحلوى.
  • شرب كوب من عصير الفاكهة.

توفر هذه الطرق حلًا سريعًا للمشكلة، كما ينبغي على الشخص بعدها تناول الكربوهيدرات بطيئة الامتصاص كالحبوب أو الخبز أو الأرز أو الفاكهة.

علاج انخفاض السكر لمرضى السكري

يجب على الأشخاص المصابين بمرض السكري فحص نسبة الجلوكوز في الدم وعلاجه عن طريق تناول الأطعمة التي تحتوي على السكر ثم الانتظار لعشرين دقيقة وفحص نسبة السكر في الدم مرة أخرى، وفي حالة عدم ارتفاع مستويات السكر في الدم فيجب على الشخص تكرار العملية مرة أخرى، ويجدر بالذكر أن الأشخاص المصابين بداء السكري يحتاجون إلى الالتزام بأوقات تناول الطعام بشكل منتظم للمساعدة في الحفاظ على مستويات مستقرة من السكر في الدم.

علاج الأعراض الحادة لنقص السكر

إذا لم يتمكن الفرد من علاج نفسه نتيجة الأعراض الحادة فسوف يحتاج إلى شخص آخر لوضع العسل أو المربى على الخدين من الداخل ثم تدليكهما برفق من الخارج، ويلاحظ تحسن الشخص بعد هذا الإجراء خلال عشرة إلى عشرين دقيقة.

علاج فقدان الوعي نتيجة انخفاض السكر

في حالات الإغماء يجب إعطاء حقن الجلوكاجون من قبل طبيب مؤهل أو نقل المريض إلى الطوارئ لتلقي العلاج، مع الإشارة إلى عدم وضع الطعام أو الشراب في فم المريض.

المراجع[+]

  1. "Hypoglycemia", www.mayoclinic.org, Retrieved 28-08-2019. Edited.
  2. "All about hypoglycemia (low blood sugar)", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 28-08-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Low Blood Sugar (Hypoglycemia)", www.healthline.com, Retrieved 28-08-2019. Edited.