أضرار النوم على البطن

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٥ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أضرار النوم على البطن

النوم على البطن

لا شك بأن النوم هو نعمة من نعم الله عز وجل على مخلوقاته وخصوصاً الإنسان، الذي أنعم عليه وكرمّه بالعقل للتمييز بين ما هو ضار أو مفيد له للحياة الصحيحة، ويعد النوم على البطن من الأمور الضارة التي نهانا عنها سيدنا محمد صل الله عليه وسلم، وكما ورد عنه بالحديث الشريف (إنها ضجعة أهل النار) كما رواه أبو أمامة، وفي حديث آخر ( مرّ النبي عليه الصلاة والسلام على رجل نائم في المسجد منبطح على وجهه فضربه برجله و قال له قم واقعد فإنها نومة جهنمية) رواه ابن ماجة، وقد أثبت العلم صحة ذلك ومضاره العديدة على الجسم، وسنقوم في مقالنا هذا بالتعرف على أضرار النوم على البطن.

أضرار النوم على البطن

  • يزيد النوم على البطن من تكوّن الحصى وزيادة الترسبات بالكلى.
  • يعمل على إضعاف عضلات البطن وترهل المعدة وبروز الكرش.
  • يتسبب بظهور تكلسات بالرقبة، والشعور بانقباضات وتشنجات الأعصاب.
  • الإصابة بالصداع المزمن، وذلك نتيجة وضعية الرأس الغير مستقرة والغير طبيعية.
  • إصابة فقرات الظهر بالانحناء والتقوس والإجهاد.
  • القلق والإرهاق وعدم الارتياح أثناء النوم.
  • تؤدي إلى الإدمان على العادة السرية السيئة، وذلك لتلامس واحتكاك الأعضاء التناسلية للإنسان بالفراش.
  • التعرض لخطر الموت المفاجئ، وذلك بسبب الاختناق والصعوبة في التنفس، وخصوصاً لدى الأطفال.
  • يتسبب بالضغط الشديد على الوجه، مسبباً ظهور وبروز شرايين صغيرة حمراء اللون بالبشرة، مما يؤثر على لونها الغير متجانس، كما يزيد من فرصة ظهور التجاعيد وعلامات تقدم السن المبكرة.
  • يتسبب بالضغط على المعدة، مما يقلل من قدرتها على الإفراغ وعملية الهضم.
  • يتسبب بالشعور بعدم الراحة والتوازن أثناء النوم ورؤية الأحلام والكوابيس المزعجة.
  • يشكل ضغطاً وخطورة على صحة الحامل والجنين، وخصوصاً في الأشهر الأخيرة من الحمل.
  • يتسبب بتفلطح رأس الطفل إذا تعوّد على هذه الطريقة الخاطئة بالنوم.

الفوائد الصحية للنوم على الجانب الأيمن

  • يعمل على تخفيف ثقل الجسم ناحية القلب، وذلك بسبب أن الرئة اليسرى تكون أصغر حجماً من الرئة اليمنى.
  • يساعد في تسهيل قيام الجهاز الهضمي بعملية الهضم، وإراحة المعدة والأمعاء.
  • يفيد باستقرار الكبد وعدم تعليقه، وتمكينه من الثبات والاتزان أثناء عمله.
  • يساعد في تحسين عملية التنفس وتسهيل عمل القصبات الهوائية وانتقال الأوكسجين بالشكل السليم.
  • يفيد توسّد اليد اليمنى تحت الخدّ الأيمن خلال النوم بتوليد ذبذبات تدعم تفريغ الدماغ للشحنات الضارة والزائدة، مما يزيد من حصول الدماغ والجسم على الاسترخاء المطلوب.

المراجع:   1