أضرار المشي المبكر للأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٧ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أضرار المشي المبكر للأطفال

معلومات حول المشي المبكر

المشي المبكر هو إحدى الحالات يمر بها بعض الأطفال، و خاصة في شهور التي تتراوح من أواخر الشهر الثامن إلى الشهر التاسع، من المحتمل أن يكونوا من الشخصيات التي ستترك أثرا طيبا في المستقبل، فالمشي في السنة الأولى من العمر بالنسبة للطفل، إلا أن المشي المبكر للأطفال، هو المرحلة التي تشكل خطرا على الطفل، رغم أن هذه الخطوة في مراحل تطور الطفل، ستشعر الأهل بالسعادة، و مشيرين أن الطفل قد أحرز تقدما باهرا مخالفا عن باقي الأطفال في نفس عمره، غير مدركين أن المشي المبكر هو مشكلة صحية تؤثر على صحة الطفل و العقل في المستقبل.

أضرار المشي المبكر للأطفال

حذرت بعض الدراسات التي أجريت حول مسألة أسباب المشي المبكر و أضراره على الأطفال، فقد وجدت أن هناك العديد من الأمهات يلجأن إلى وضع الأطفال في المشايات،  من أجل مساعدتهم على تعلم المشي بسرعة و دون أي عناء يذكر على كاهل الأم أو  الأب، و أشارت الدراسة الألمانية على تحفيز الأهل على عدم تقديم المشاية للأطفال، من أجل دفعهم إلى تحريك أرجلهم و المشي، لأن هذه الطريقة تؤثر على الادراك الحركي و العقلي للطفل، لأنها تجبره على المشي في وقت لا يتناسب مع قدراته، و الجدير بالذكر أن الأطفال تختلف فيما بينها فيما يتعلق بالعمر المناسب للمشي.

المشي المبكر يؤثر على صحة الأطفال

يعتبر المشي المبكر للأطفال دون سن الثماني شهور كما أشار إليه العديد من الأطباء أنه من الأمور غير الصحية التي يمكن أن يمر بها الطفل، فالطفل في هذه المرحلة يكون ضحية عدم الوعي الذي يجب أن يكون الأهل على دراية تامة به، إلا أن  الجدير بالذكر كما أثبتته إحدى الدراسات التي أجريت حديثا على الأطفال، أن المشي المبكر يؤثر بطريقة سلبية على معدل النمو الطبيعي للأطفال في المستقبل، على عكس ما يظن الأهل، أن المشي المبكر هو إحدى نقاط القوة و التمييز لطفلهم.

تأثير المشي المبكر للأطفال على النمو العقلي

كشفت إحدى الدراسات الطبية التي أجريت على الأطفال الذين قد خطوا أولى خطوات المشي في سن مبكر قبل الشهر التاسع، أن المشي المبكر يترك تأثير سلبي و بنسب متفاوتة على النمو العقلي للأطفال، من عدة نواحي متعلقة في السلوك الطبيعي للطفل، و حس الاكتشاف و الادراك لما حوله من جميع النواحي، إضافة إلى أن المشي المبكر للطفل، يعيق في داخله حس التفكير و التدبير فيما يريد، و خاصة عندما يستعمل الطفل المشاية التي تجعله معتمدا عليها في المشي، و لا تساعده على الحصول على مشية صحية سليمة.