أضرار الكافور

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٠ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أضرار الكافور

الكافور

الكافور عبارةٌ عن مادة شمعيّة صلبة ذو رائحةٍ عطريّةٍ قويةٍ جداً وتكون على شكل بلّوراتٍ بيضاء اللون أو شفافةً أو كتلاً بيضاء مربعة الشكل، يُستخلص الكافور من شجرة الكافور وهي تصنّف من الأشجار الغاريّة المعمّرة دائمة الخضرة يصل ارتفاعها إلى 50 متراً، أوراقها تمتاز بطول أعناقها وكبر حجمها بحيث من الممكن أن يصل طولها إلى 10 سم وعرضها 5 سم، وثمارها تتخذ اللون البنفسجي المائل إلى السواد وبداخل كل ثمرةٍ بذرةٌ واحدةٌ، يُعدّ الكافور من المواد صعبة الذوبان في الماء ولكنه سهل التبخر صيغته الكيميائية (C10H16O)، يدخل استخدامه في مجالاتٍ عديدةٍ وفي هذا المقال سيتم التعرّف على أضرار الكافور.

أضرار الكافور

على الرغم من كثرة المجالات التي يدخل استخدام الكافور فيها إلا أنّ له أضرار وآثاراً جانبيةً، منها:

  • يحتوي الكافور في تركيبه على مواد متعدّدةٍ منها السافول والتي أثبتت الدراسات على أنها مادةً مسرطنةً، ولهذا يُنصح بعدم استعماله إلا عند الضرورة.
  • يعدّ من المواد القاطعة للشهوة الجنسية فهو يقلل من الرغبة عند النساء وعند الرجال؛ لذلك فهو يستخدم في طعام المساجين والمجنّدين الجدد في بعض الدول ويجدر التنويه إلى أنّ مفعوله ليس بالدائم فهو مؤقت ويزول من الجسم بعد فترةٍ من الزمن.
  • يعدّ مادةً سامةً بحيث أنّ 1 غرام منها كافٍ لأن يقتل طفلاً، و5 غرامات تستطيع أن تقتل بالغاً.
  • لا يجب استخدامه من قِبَل المرأة الحامل سواء كان بشمّ عره أو باستخدام زيته نهائياً لأنه يساعد على الإجهاض أو الولادة المبكّرة، بالإضافة إلى الطفل الذي يقل عمره عن السنتين.
  • يتسبب بالإصابة بأكزيما تماس الموجودة في الجو.
  • يسبّب التحسس للأشخاص الذين يعانون من الحساسية وظهور الطفح الجلدي.
  • يُسرّع من ظهور الشَيب في الشعر عند استعماله بتدليك فروة الرأس به.
  • تقليل الخصوبة والتأثير على قوة الحيوانات المنوية عند الرجال.
  • يساعد في ارتفاع ضغط الدم عند استنشاق رائحته؛ لذلك يُنصح بالأشخاص المصابين بأمراض القلب أو ارتفاع ضغط الدم بالابتعاد عنه قدر المستطاع.

استخدام الكافور

مادة الكافور يتم استخلاصها من الزيت الذي يُستخرج بعملية التقطير من الأزهار والأوراق ولكنّ الحجم الأكبر منه يؤخذ من قشور الساق والجذع، وتستخدم في :

  • علاج الكحّة والتهاب القصبات الهوائية والربو وتؤخذ بجرعاتٍ قليلةٍ جداً يحدّدها الطبيب المختص.
  • علاج آلام الظهر وبالتحديد آلام الفقرات القطنية.
  • التخفيف من آلام الروماتيزم والمفاصل.
  • تنظيم نبضات القلب ويساعد على توازنها.
  • يمنع الرعاف ويساعد في وقف النزيف.