أضرار الطماطم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٩ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أضرار الطماطم

الخضروات

تحتوي الخضروات على سعرات حرارية منخفضة ونسبة عالية من الألياف، بالإضافة إلى مجموعة متنوعة من الفيتامينات والمعادن التي يحتاجها الجسم لحماية الأجهزة الداخلية بعيدة عن الأمراض، فبعض أنواع الخضروات تحتوي على أحماض دهنية تغذي الأمعاء وتحميها من البكتيريا الضارة، كما أنه هناك نوعية أخرى من الأطعمة التي تعمل على تحسين خلايا البشرة وتحافظ على جمالها، وخضروات أخرى تُقوي مناعة الجسم وأخرى تمده بالطاقة وتزيد من النشاط الذهني، وفي هذا المقال سيتم التركيز على ثمرة الطماطم وفوائدها، وذكر أبرز أضرار الطماطم الصحية.[١]

الطماطم

هناك الكثير من أصناف الأطعمة اللذيذة التي يمكن تحضيرها من الطماطم، كقليّها أو عمل معجون الطماطم منها أو إضافة هذه الثمرة إلى الحساء، وللحصول على الفائدة الصحية من هذه الثمرة، يُنصح بعدم تفريزها، وعدم استخدام الأواني المعدنية لتخزينها، لإن الطماطم سريعة الامتصاص للسموم الموجودة في المعادن أو الألومنيوم، كما يجب الامتناع عن تناول الطماطم المعدلة وراثيًا، [٢]والجدير بالذكر أن الطماطم هي إحدى المصادر الغذائية الغنية بمركب الليكوبين المضاد للأكسدة، والذي يلعب دورًا مهمًا في حماية الجسم من خطر الإصابة بالسرطان، كما أنها تحتوي أيضًا على فيتامين C وحمض الفوليك وفيتامين K بنسبة كبيرة.[٣]

فوائد الطماطم

انتشرت زراعة الطماطم في دول أمريكا الجنوبية، وكما هو معروف، هذه الثمرة تنتمي إلى عائلة الباذنجنيات وتُعرف بالمصطلح العلمي Solanum lycopersicum، وتتميز بأنها تحتوي على قيمة غذائية عالية، وهذا ما يُفسر فوائدها الصحية للجسم، والتي تتمثل فيما يأتي:[٣]

  • صحة القلب: تحمي الجسم من الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وتقلل من التعرض إلى النوبات القلبية والسكتات الدماغية.
  • الوقاية من مرض السرطان: فالطماطم تحتوي على مركب الليكوبين الذي له الدور الرئيس في التأثير الوقائي من تكوّن الخلايا السرطانية، خاصةً سرطان الثدي والبروستاتا.
  • الحفاظ على صحة الجلد: تساعد الطماطم على حماية الجلد من الإصابة بحروق الشمس، نظرًا لاحتوائها على كميات كبيرة من مركب الليكوبين ومركبات أخرى، كما أنها تحمي من الإصابة بسرطان الجلد أيضًا.

أضرار الطماطم

لثمرة الطماطم العديد من الفوائد التي تجعلها من الأطعمة الوقائية التي يجب تناولها يوميًا، فهي تحمي الجسم من عدة أمراض أبرزها السرطان، وهذا الأمر يؤكد تمامًا أن تناول هذه الثمرة طازجة أو مطبوخة هو آمن، أما عن أضرار الطماطم الصحية لا يمكن تأكيدها إلا في حالة واحدة، وذلك عند تناول أوراق الطماطم بكميات كبيرة، نظرًا لاحتوائها على نسبة عالية من السموم، التي تؤدي إلى ظهور بعض المشاكل الصحية، ومن أضرار الطماطم على الجسم ما يأتي:[٤]

  • إصابة الفم بتهيج شديد.
  • إصابة الحلق بمشاكل صحية.
  • التقيؤ المستمر.
  • الإسهال.
  • الإصابة بالدوخة.
  • الشعور بالصداع.
  • الإصابة بتشنجات مستمرة في المعدة.
  • الوفاة، وهذا في الحالات الشديدة.
  • أضرار الطماطم على الحامل والمرضعة غير مؤكدة إلا عند تناولها بكميات كبيرة، لذا فهي آمنة عند تناولها بكميات معتدلة.

إن حساسية الطماطم نوع نادر من الأمراض التي تصيب الإنسان، وتُعرف هذه الحالة باسم متلازمة حبوب اللقاح أو حساسية الفموية، حيث تتم مهاجمة الجهاز المناعي من قبل البروتينات النباتية الموجودة في الطماطم، مما يؤدي إلى حدوث تفاعلات تُسبب حكة وتورم في القم والحلق، ومن جهة أخرى، قد تُسبب الطماطم تلوث إشعاعي، لأنها تحتوي على نسبة عالية من مادة الفلوريد التي بدورها قد تُلوث التربة.[٣]

هل الطماطم فاكهة أم خضروات؟

غالبًا ما يتم تصنيف ثمرة الطماطم من الخضروات وأحيانًا ما يتم إضافتها إلى قائمة الفواكه، ولهذا فإن الكثير من الأشخاص يتساءلون حول هل الطماطم فاكهة ام خضروات، فمن الناحية التغذوية، فالفواكه والخضروات تتشابه باحتوائهما على نسب عالية من الفيتامينات والمعادن والألياف رغم وجود بعد الاختلافات المميزة، حيث يعتمد تصنيف أي ثمرة إن كانت من الخضروات والفواكه في المقام الأول على هيكل الثمرة ووظيفة الجزء النباتي لها، فالفواكه تتشكل من الزهور، والبذور هي المسؤولة عن عملية إنتاج النبات مثل: الخوخ والتفاح والعنب والتوت، ومن ناحية أخرى، فالخضروات تعتمد على الجذور والسيقان والأوراق مثل: السبانخ والخس.

نباتيًا، الطماطم يتم تصنيفها من الفواكه، لأن جميع الفواكه تحتوي على البذور من الداخل وتنمو من زهرة، والطماطم تتكون من زهور صفراء تحتوي على بذور، وكثيرًا ما تُصنف على أنها من الخضروات، لأنه عند استعمالها في الطهي إما يتم استخدامها بمفردها أو إضافتها مع أنواع أخرى من الخضروات، وبناءً على هذا تمّ تصنيقها خضارًا.[٥]

طرق طهي الطماطم

للطماطم نكهة لذيذة، وهذا ما يدفع الطُهاة إلى إدخالها إلى قائمة المكونات لإعداد العديد من الأصناف، وفيما يأتي بعضًا منها، وهي عبارة عن وصفات من عدة بلدان وثقافات مختلفة ومتنوعة: [٦]

  • صلصة روميسكو: وهي سلطة الطماطم الإسبانية، حيث يتم تحمير البطاطس والطماطم مع رأس كامل من الثوم في فرن حتى تنضج المكونات تمامًا، ومن ثم تُخلط في الخلاط الكهربائي مع إضافة القليل من زيت الزيتون، وعند التقديم يرش القليل من خل التفاح على الطبق.
  • الطماطم المشوية: ويتم تحضير الطبق عن طريق تقطيع حبة الطماطم إلى نصفين، ووضعها على الشواية بعد أن يتم تتبيلها بزيت الزيتون، وبعد عدة دقائق توضع في الطبق ورش القليل من البقدونس وتكون جاهزة للتقديم.
  • تارت الطماطم: وذلك عن طريق فرد عجينة الفطائر ودهنها بزيت الزيتون وإضافة القليل من جبنة البارميزان، وتوضع شرائح الطماطم فوق الجبن، وتُدخل في الفرن لمدة 20 دقيقة بدرجة حرارة 400 درجة فهرنهايت، وبعدها تُقدم على الطاولة مع القليل من السلطة.

المراجع[+]

  1. Why You Need to Eat More Vegetables, , "foodfacts.mercola.com", Retrieved in 17-01-2019, Edited
  2. What Are Tomatoes Good For?, , "foodfacts.mercola.com", Retrieved in 17-01-2019, Edited
  3. ^ أ ب ت Tomatoes 101: Nutrition Facts and Health Benefits, , "www.healthline.com", Retrieved in 17-01-2019, Edited
  4. TOMATO,  , "www.webmd.com", Retrieved in 17-01-2019, Edited
  5. Is a Tomato a Fruit or Vegetable?,  , "www.healthline.com", Retrieved in 17-01-2019, Edited
  6. 10 Ways to Serve a Tomato, , "www.webmd.com", Retrieved in 17-01-2019, Edited