أضرار الزعفران الصحية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٧ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أضرار الزعفران الصحية

الأعشاب وأهميتها

ينبت على وجه هذه الأرض أنواع مختلفة من النباتات والأعشاب الطبية، وتختلف هذه النباتات في طريقة زراعتها، وفي أشكالها، وألوانها وأحجامها، وهناك أنواع محددة منها تنمو في مواطن خاصة بسبب تأقلمها على العيش في تلك المناطق، وقد استخدم الإنسان البدائي النباتات والأعشاب المختلفة كوسيلة للتغذية، ثم تطور هذا الاستخدام ليشمل الاستخدامات العلاجية، وإعداد الوصفات الطبية، ويعد الزعفران من أشهر الأعشاب التي لها العديد من الفوائد والاستخدامات، لكن هناك بعض الأضرار التي تنجم عنها، سنقدم أضرار الزعفران الصحية خلال هذا المقال.

الزعفران

يعد الزعفران من أقدم الأعشاب التي تم استخدامها فيما مضى، وهو من الأعشاب المعمرة، ذو لون أصفر ورائحة عطرية مميزة، وتكثر زراعته في العديد من البلدان مثل إيران، والهند، وإسبانيا التي تنتج أفضل أنواعه في العالم، وعادة ما يستخدم مع الطعام لاكسابه النكهة الطيبة، كما يتم استعماله مع القهوة العربية، ويعد من أغلى الأعشاب ثمنًا حيث يباع بالغرام، ويعود السبب في ذلك إلى صعوبة الحصول على كميات منه، إذ يحتاج الحصول على كمية قليله من الزعفران الجاف إلى عدد كبير من أزهاره.

أضرار الزعفران الصحية

يحتوي الزعفران على العديد من العناصر الغذائية التي يحتاجها جسم الإنسان، كالبروتينات، والفيتامينات، والمعادن، وله العديد من الفوائد لصحة الجسم، لكن ذلك لا يمنع من تسببه في بعض الأضرار للإنسان ومن أهم هذه الأضرار ما يلي:

  • التأثير على الجنين: قد يتسبب التناول المفرط لهذه العشبة في إحداث مشاكل للجنين والتسبب في الإجهاض، فضلاً على زيادة حالات التقيؤ لدى المرأة الحامل، لذا يجب أن تراعي الحامل المواد التي تتناولها، وأن تستشير الطبيب في تأثير الأنواع المختلفة من الأطعمة على الحمل.
  • التأثير على الأدوية: تتسبب المكونات الكيميائية لهذه العشبة إلى إحداث بعض التأثير على أنواع معينة من الأدوية، بسبب حدوث تضارب في التركيب الكيميائي بين مكونات العشبة، ومكونات هذه الأدوية، وغالبًا ما تكون الأدوية التي تتداخل مع هذه العشبة متعلقة بعلاجات أمراض الصحة النفسية.
  • التسبب بالصداع: قد يتسبب تناول هذه العشبة من قبل بعض الأشخاص إلى الإصابة بنزلات مختلفة الحدة من الصداع، والتي قد تحدث خلال النهار أو في ساعات الليل.
  • الإصابة بالغثيان: حيث يعاني بعض الأشخاص عند تناول هذه العشبة من الغثيان، والإحساس بالدوخة بسبب ما تحتويه من مكونات، وقد يشعر الشخص بفقدان التوازن وعدم القدرة على التحكم الكامل بأعضاء الجسم.
  • جفاف الفم: تنجم هذه الحالة في الغالب عن التناول المفرط لعشبة الزعفران الأمر الذي يسبب صعوبات في البلع.
  • الإصابة بالرعاف: وعادة ما تحدث هذه المشكلة في حالة زيادة جرعة تناول هذه العشبة.