أضرار الخل الأبيض

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٤ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أضرار الخل الأبيض

الخل الأبيض

الخل الأبيض هو النوع الأكثر شيوعاً واستخداماً بين الناس، فهو يحتوي على نسبة عالية من حمض الخليك الذي يلعب دوراً مهما في معالجة العديد من المشاكل الصحية في جسم الإنسان، والجدير بالذكر أن هذا النوع من الخل يدخل في تحضير العديد من الأطباق اللذيذة، ويستخدم كمكون أساسي في وصفات طبيعية تساعد في التخلص من الوزن الزائد والحفاظ على معدلات الكولسترول في الجسم بالمعدل الطبيعي، كما تستخدم ربات المنازل في تنظيف أشياء مختلفة في المنزل، ولكن كما للخل الأبيض فوائد عديدة ومختلفة، فهناك بعض التحذيرات التي يجب معرفتها عند استعماله، لذلك سنقوم بتقديم بعض أضرار الخل الأبيض خلال هذا المقال.

أضرار الخل الأبيض

يعتبر هذا الخل كغيره من أنواع الخل، هناك بعض المخاطر التي يجب قد تعود على الجسم عند استعماله وخصوصاً من الناحية الطبية، فالخل الأبيض يختلف عن غيره من ناحية مستوى الحموضة العالية، حيث يكمن أكثر المخاطر التي تهدد الجسم عند تناوله بشكل مركز دون أن يُضاف إلى الماء أو إلى أي نوع آخر من الأطعمة، لأن هذا الخل يحتوي على نسبة عالية جداً من حمض الخليك كما تم الذكر سابقاً، وهذا الأمر قد يُحدث ضرراً كبيراً في وظائف الجهاز الهضمي، ومن أبرز الأضرار زيادة الحموضة في المعدة وإصابة المرء بالقرحة وانسداد في الأمعاء نتيجة تعسر عملية الهضم.

علاقة مرض السكري والخل الأبيض

  • إن تناوله مع وجبات الطعام وبكميات قليلة، يعتبر علاجاً طبيعياً لمرض السكري قبل أي علاج دوائي آخر من شأنه العمل على خفض الجلوكوز في الدم، ففي الواقع أفادت الأبحاث التي أجراها المركز الوطني الهيليني للبحوث والوقاية والعلاج من مرض السكري، أن الخل يحسن من عملية إفراز الأنسولين في الدم عند الأفراد الأصحاء، وكذلك أولئك الذين يعانون من مرض السكري، وعلاوة على ذلك، فقد تبين أن تناول القليل من هذا الخل في وقت قبل النوم يساعد في التقليل من مستويات السكر في الدم لدى مرضى السكري من النوع الثاني.
  • أما بالنسبة إلى كيفية عمل الخل في خفض مستويات الجلوكوز في الدم لا يزال غير واضحاً حتى الآن، ولكن ما يعرفونه العلماء والأطباء هو أن حمض الخليك قد ثبت أنه يساعد البنكرياس على إفراز الأنسولين عند الأشخاص الأصحاء والمرضى الذين يعانون من مرض السكري من النوع الأول بشكل أفضل، وهذا ما يدعم ويؤكد أن الخل الأبيض مفيد لمرضى السكري.

المراجع:1