أضرار البروفين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٩ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أضرار البروفين

البروفين

البروفين أو كما يُطلَق عليه علميًّا (Ibuprofen) يُستخدَم لتسكين الآلام بشكل عام مثل: الصداع وألم الأسنان وآلام الدورة الشهرية وآلام العضلات والتهاب المفاصل الروماتيدي، يُستخدَم أيضًا لتخفيض الحرارة في حالات ارتفاع درجات الحرارة في نزلات البرد، ويُعتبَر من مضادات الالتهاب غير الستيرويدية، حيث تقوم هذه المضادات على وقف إفراز المواد التي يُفرزها جهاز المناعة والتي تتسبِّب ببدء آلية الالتهاب -التي يدافع الجسم من خلالها عن نفسه- ضد الأجسام الغريبة التي تخترق الجسم، وهذا يُساعد من التقليل من حدّة أعراض آلية الالتهاب مثل: الانتفاخ والآلام والحرارة (Fever)، وفي هذا المقال سيتم الحديث عن أضرار البروفين ودواعي استعماله

دواعي استعمال البروفين 

يتم استخدام البروفين كمسّكن عام كما تمّت الإشارة لذلك سابقًا، وتُستخدَم عادة العائلة الدوائية التي ينتمي إليها البروفين (nonsteroidal anti-inflammatory drug) بشكل واسع باعتبارها من الأدوية التي تُصرَف دون وصفة طبية (OTC)، ومن الاستخدامات الشائعة له: [١]

  • التخفيف من آلام الرأس وخصوصًا آلام الرأس العنقودية والصداع النصفي.
  • التخفيف من آلام الأسنان، حيث يقوم أطباء الأسنان بوصف البروفين لتسكين آلام الأسنان التي تُرافق سحب العصب أو زراعة الأسنان.
  • التخفيف من آلام الدورة الشهرية والمتمثلة في المغض والتوعّك المعوي والإفرازات الدموية نتيجة انسلاخ بطانة الرحم.
  • التخفيف من الآلام المرافقة لالتهاب المفاصل الروماتيدي وآلام زراعة المفاصل المعدنية وتركيب الدعامات المعدنية في حالات كسور العظم أو تفتيت العظم.
  • التخفيف من الآلام المرافقة لنزلات البرد والإنفلونزا.

أضرار البروفين على الأطفال

البروفين حاله كحال أيّ دواء آخر له آثار جانبية، والآثار الجانبية أو أضرار البروفين ترتبط بمقدار الجرعة التي يتعاطاها المريض، وبشكل عام تختلف الآثار الجانبية العامة له عند البالغين على الآثار الجانبية عند الأطفال، ومن أضرار البروفين على الأطفال: [٢]

  • حساسية جلدية وظهور تقرّحات في حالات خاصة.
  • النعاس والدوار والدوخة وانعدام الاتزان.
  • الحرقة المعدية (Heartburn).
  • مغص معوي.
  • حكّة (Itching).
  • رنين في الأذن يكون بشكل متقطِّع.
  • احتباس الماء في الجسم وتراكم السوائل نتيجة صعوبة التبوّل.
  • زيادة إفراز السوائل الحمضية في المعدة والتي تُفرزها الخلايا الجدارية للمعدة (Parietal cells).
  • إمساك.
  • إسهال.
  • الشعور السريع بالغضب أو الانزعاج.
  • ألم بالرأس.
  • مشاكل في الهضم، وغالبًا ما تكون مشاكل مؤقَّتة.
  • فقدان الشهية.
  • غازات في البطن.
  • الرغبة في التقيؤ بشكل متكرّر.
  • العصبية.

أضرار البروفين وقت الدورة الشهرية

توجد مجموعة من أضرار البروفين السلبية على الإناث في حال تمّ أخذها وقتَ الحمل أو الرضاعة أو الدورة الشهرية، ويمكن أن تُؤثّر جُرعات البروفين العالية على صحة الأنثى في هذه الحالات، ومن الأضرار الشائعة للبروفين وقتَ الدورة الشهرية أو الحمل أو فترة الرضاعة ما يأتي: [٣]

  • خطورة نقصان التروية الدموية في الثلث الأخير من الحمل، وبالتالي حدوث مضاعفات سلبية على الجنين.
  • يجب تجنّب تناول البروفين من قِبل الإناث اللواتي يعانين من عدم انتظام الدورة الشهرية.
  • يجب تجنّب تناول البروفين من قِبل الإناث اللواتي يعانين من مشاكل عقم.
  • خطورة حدوث النزيف عند الأنثى في بداية الحمل.
  • يمكن أن يُؤثّر البروفين بشكل سلبي على كميات الحليب عند الأمهات في فترة الرضاعة.

الأعراض الجانبية للبروفين

يجب التوقّف عن إعطاء البروفين في حالات الطوارئ إذا كان المريض يُعاني من سيلان في الأنف وحساسية وعطس أو مشاكل في التنفس وألم في الصدر وتسارع في نبضات القلب وزيادة مستويات التعرّق والوهن عام، ويجب على الفور استشارة الطبيب إذا ظهرت الأعراض الجانبية التالية: [٤]

  • تغيّرات في مجال الرؤية.
  • ضيق تنفس (Dyspnea).
  • ظهور انتفاخات أو زيادة مفاجئة في الوزن.
  • طفح جلدي.
  • مشاكل في الكبد.
  • تقيّؤ.
  • ألم في المعدة.
  • فقدان في الشهية.
  • ظهور أعراض يرقان.
  • تغيّر لون البراز إلى اللون الصلصالي الفاتح.
  • حساسية جلدية.
  • انخفاض معدلات كريات الدم الحمراء أو ظهور أعراض فقر الدم (أنيميا).
  • مشاكل في الكلى مثل صعوبة في التبول.
  • ازدياد معدل نبضات القلب.
  • ظهور مشاكل في التركيز.
  • ألم في الصدر.
  • زيادة مستويات التعرّق.
  • حرقة في العينين.
  • حمّى وارتفاع درجات حرارة الجسم.
  • إسهال أو إمساك.
  • انتفاخ.
  • غازات البطن.
  • ألم في الرأس.
  • زيادة مستويات العصبية.
  • رنين في الأذن.

متى يبدأ مفعول البروفين 

البروفين -كما تمّ ذكر ذلك سابقًا- ينتمي لعائلة مضادات الالتهاب غير الستيرويدية والتي تعمل كخافضات للحرارة ومسكنات للآلام، وذلك من خلال تخفيض مستويات إنتاج prostaglandins وهي مواد كيميائية يفرزها جهاز المناعة عندما يبدأ في محاربة الأجسام الغريبة التي تدخل الجسم وتُسبّب التهابات، ويتم تخفيض مستوياتها عن طريق تعطيل آليات عمل  إنزيمات COX-1 و COX-2، وعندما تقلّ مستويات prostaglandins تقل درجات الحرارة وتقل مستويات الألم، ويبدأ مفعول البروفين -إذا تمّ أخذه عن طريق الفم- بشكل سريع كأي مسكِّن آخر، بل يفوق في بعض الأحيان المسكنات الأخرى، ويُعد البروفين صاحب تأثير مُركَّز لأن مستوى Bioavailability أو الفاعلية الدوائية له عالٍ لحد ما وذلك لأنّ الكميات التي تصل للدورة الدموية منه كبيرة، ولا يضيع من تراكيز الدواء في المعالجة الكبدية أيّة كميات تُذكَر، ويتم استخدام البروفين بجرعات مختلفة مثل 200mg أو 400mg، ويمكن الاستمرار في تناوله إذا لم يكن المريض يُعاني من أيّة مشاكل في آليات الامتصاص في المعدة أو قرحات معوية أو ارتجاع معدي مريئي. [٥]

المراجع[+]

  1. Uses of Ibuprofen, , "www.webmd.com", Retrieved in 08-08-2018, Edited
  2. Children"s Ibuprofen Suspension, (Final Dose Form) Side Effects by Likelihood and Severity, , “www.webmd.com”, Retrieved in 07-08-2018, Edited
  3. Ibuprofen Pregnancy and Breastfeeding Warnings, , “www.drugs.com”, Retrieved in 07-08-2018, Edited
  4. Ibuprofen side effects, , “www.drugs.com”, Retrieved in 07-08-2018, Edited
  5. Ibuprofen Pathway, Pharmacodynamics , , “www.pharmgkb.org”, Retrieved in 07-08-2018, Edited