أضرار الاحتباس الحراري

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٩ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أضرار الاحتباس الحراري

مسببات الاحتباس الحراري

شهدت الأرض عبر تاريخها الطويل، ارتفاع في درجات الحرارة، بسبب عوامل طبيعية، أهمها التحولات الدقيقة في مسار الكوكب، مما أدى إلى تلقي الأرض كميات أكبر من أشعة الشمس، وقد بدء التسارع في ارتفاع درجات الحرارة خلال القرن الماضي، ويرجع ذلك في المقام الأول إلى الغازات الناجمة عن حرق الوقود الأحفوري، وهذه الغازات هي غاز ثاني أكسيد الكربون والميثان، مما أدى إلى ارتفاع متوسط درجة الحرارة السطحية من 0.6 إلى 0.9 درجة مئوية، بين عامي 1906م و2005م، وقد تضاعف معدل الزيادة في درجة الحرارة تقريبًا، خلال الخمسين عامًا الماضية، ومن المؤكد أن ترتفع أكثر، وسنتناول في مقالنا هذا أضرار الاحتباس الحراري.

أضرار الاحتباس الحراري

يتحدث الكثير من العلماء عن أضرار الاحتباس الحراري، وعن العواقب البيئية والاقتصادية التي تهدد هذا الكوكب، إذا استمر معدل درجات الحرارة بالارتفاع، ومن هذه الأضرار.

  • خطر التصحر: إن ارتفاع درجة الحرارة، يجعل المناطق القاحلة وشبه الجافة، أكثر جفافًا من ذي قبل.
  • زيادة ذوبان الثلوج والجليد: بوتيرة أسرع مما كانت عليه في الماضي، مما يؤدي إلى ارتفاع مستوى سطح البحر، والذي يؤدي بدوره إلى فيضانات ساحلية، كفيلة بإغراق بعض المدن الساحلية، ويذكر أن مستوى متوسط سطح البحر أرتفع 8 بوصات منذ عام 1880.
  • زيادة خطر حرائق الغابات: بسبب زيادة الجفاف الحاد، الذي يجعل الغابات عرضة أكثر للحرائق.
  • انقراض بعض أنواع النباتات والحيوانات: ستواجه الغابات والمزارع والمدن، آفات جديدة مزعجة، وموجات حرارية، وأمطار غزيرة وزيادة في الفيضانات، كل هذه العوامل ستضر بالثروة الحيوانية والنباتية.
  • تضاعف القوة التدميرية للأعاصير: حيث تشير الدراسات إلى أن شدة الأعاصير أخذه في النمو منذ بداية السبعينيات، ولا سيما في مناطق شمال الأطلسي.
  • تحمض المحيطات: حيث يتم إذابة ثلثي ثاني أكسيد الكربون، في مياه المحيطات والبحار، الذي ينتج حمض الكربونيك، إلى إضعاف وانقراض، مجموعة كبيرة من الكائنات البحرية القاعية والعائمة، مثل: الشعب المرجانية، والقواقع البحرية وبعض أنواع الأسماك.
  • انتشار بعض الأوبئة والأمراض: لأن سرعة التغيير المناخي، تكون أسرع من قدرة بعض الكائنات على التكيف.

كيف يحدث الاحتباس الحراري

بعد أن تم التعرف على مسببات وأضرار الاحتباس الحراري، بقي أن التعرف على كيفية حدوث هذا الاحتباس، وهو يحدث عندما يتجمع غاز ثاني أكسيد الكربون، وغاز الميثان وغيرها من ملوثات الهواء، تمتص هذه الغازات أشعة الشمس بعد ارتدادها عن سطح الأرض، وتعمل هذه الغازات على حبس الحرارة في الغلاف الجوي، ومنعها من الانطلاق إلى الفضاء، حيث يمكن أن تحبس هذه الملوثات الحرارة، لمدة تستمر إلى عدة سنوات بل قد تحتفظ بها لعدة قرون، وهذه الحرارة المحتسبة هي التي تسبب ارتفاع حرارة الكوكب.