أضرار الأسبرين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٨ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أضرار الأسبرين

تجلطات الدم

الجلطة الدموية هي تجمّع دمويٌّ قد تحوّل من كونه سائلًا طبيعيًا إلى كونه بحالة هلاميّة أو نصف صلبة، ويكون التجلّط الدموي عملية ضرورية في حالات الجروح أو الأذيات، فهو العملية التي تمنع خسارة كمية كبيرة من الدم عند حدوث الأذية، وعندما تتشكل الخثرة -أو الجلطة- في الوعاء الدموي، فإنّها لا تتحلّل دائمًا من تلقاء نفسها، وهذا ما يعتبر خطيرًا جدًّا في هذه العملية وقد يكون مهددًا للحياة، فالخثرة الدموية غير المتحركة غالبًا ما تكون لا عرضية، ولكنّها تملك خطورة كبيرة إذا تحرّكت، حيث إنّها قد تنتقل عبر الأوردة ثم إلى القلب فالرّئتين، وبدورها تمنع الدم من التحرّك في أحد الشرايين ضمن الرئة، وهذا يسبّب حالة إسعافية قد تكون مميتة، وفي هذا المقال سيتم الحديث حول أضرار الأسبرين [١]

أنواع مميعات الدم

هناك مجموعتان رئيستان من مميعات الدّم، الأولى منهما يطلق عليه اسم مضادات التخثّر، وهذه الأدوية تمنع الدم من تشكيل الخثرة، أو من التحوّل إلى قطع صلبة من الخلايا المتجمّعة، معظم هذه الأدوية تأتي بشكل حبوب، ومن أشيعها: أبيكسابان ودابيجاتران وهيبارين ووارفارين، وبعض عناصر هذه المجموعة الدوائية تعطى حَقنًا وريديًّا، إمّا في المستشفى أو في المنزل، ومن أشهر هذه الأدوية الهيبارين والفوندابارينوكس، أما المجموعة الدوائية الثانية من مميعات الدم فتدعى: مضادّات الصفيحات، وهي تستهدف الجزيئات الصغيرة من الدم والتي تدعى بالصفيحات الدموية، وتأتي أدوية هذه المجموعة أيضًا على شكل حبوب، ومنها: الأسبرين وكلوبيدوغريل وديبيريدامول. [٢]

الأسبرين

يعتبر الأسبرين من أشيع الأدوية التي تُعطى بدون وصفة طبّية بشكل يومي، وذلك لعلاج آلام الرأس والآلام العضلية وآلام الأسنان وآلام الدورة الشهرية، كما يمكن استخدامه لخفض درجة حرارة الجسم المرتفعة بشكل مؤقّت، فالأسبرين من أدوية الالتهاب اللاستروئيدية NSAIDs، وهي مجموعة دوائيّة تتضمّن أدوية شائعة مثل: الإيبوبروفين وديكلوفيناك الصوديوم، وتعمل كلّها بنفس الآلية وذلك بتخفيف كميّة البروستاغلاندين التي يصنّعها الجسم، فالبروستاغلاندين مادّة طبيعية تنتجها معظم خلايا الجسم، وذلك عند التعرّض للإصابة، فهذه المادّة الطبيعية تسهم في الحدثيّة الالتهابيّة، والتي بدورها تقوم بتأثيرات كثيرة منها التورّم والحرارة وارتفاع الإحساس بالألم، فبإيقاف إنتاج البروستاغلاندينات، يمكن للأسبرين أن يخفّف من أعراض الالتهاب والأذيّة، ولكن لكل مسكّن آلام بعض الأعراض الجانبية أو الاعتبارات التي يجب الأخذ بها، وفيما يأتي بعض فوائد وأضرار الأسبرين. [٣]

فوائد الأسبرين

يستخدم الأسبرين لتخفيف الحمّى والحرارة والآلام التي قد يسبّبها الالتهاب، كما يمكن استخدامه لتخفيف الألم والتورّم الحاصل في الالتهابات المزمنة للمفاصل، كما في الدّاء الرثياني، كما يمكن وصف الأسبرين من قبل الأطبّاء ليتم تناوله بشكل دائم ليمنع تجمّع الصفيحات وتشكّل الخثرات، وهذا يخفّف من احتمالية حدوث الجلطات والسكتات القلبية، كما يمكن وصفه بشكل وقائي وبجرعات قليلة -كمميّع للدّم- على أمل الوقاية الثانوية عند المرضى الذين أُجرِي لهم عمليّات جراحية على الشرايين المسدودة -كعمليّات المجازات القلبية والشّبكات الإكليلية-. [٤]

أضرار الأسبرين

لكل دواء فوائد وأضرار، ولا يُستثنى الأسبرين من هذه القاعدة، فله بعض الآثار الجانبية والتي قد تكون شديدة أو خفيفة، وذلك بحسب طبيعة الشخص الذي يتناوله وبحسب الجرعة المتناولة، ومن أضرار الأسبرين ما يأتي: [٥]

  • الجلطات المسبّبة بوعاء دموي متمزّق: بينما يعتبر الأسبرين من مميعات الدم ومن الأدوية التي توصف لتخفيف الجلطات التخثّرية، فإنّه قد يتسبّب بجلطات نزفية.
  • النّزف الهضمي: إن تناول الأسبرين بشكل يومي يرفع احتماليّة تشكل قرحة هضميّة معديَّة، وإذا كان المريض يعاني سابقًا من قرحة نازفة أو من نزف هضمي بأي مكان من الجهاز الهضمي، فإن تناوله الأسبرين قد يسبّب نزفًا أشد وقد يودي بحياته، وهذا من أضرار الأسبرين المهدّدة للحياة.
  • التّحسس الدوائي: إذا كان الشخص يعاني من تحسس دوائي تجاه الأسبرين، فإن تناوله إياه قد يؤدّي إلى صدمة تأقيّة مهدّدة للحياة.

يجب على كل من يتناول الأسبرين أن يخبر الجرّاح أو طبيب الأسنان بذلك إذا كان سيجري أي عمليّة جراحيّة، وإلّا فإن خطر حدوث النزف الشديد سوف يتضاعف عند هذا المريض.

أضرار الأسبرين عند مشاركته مع أدوية أخرى

عند تناول الأسبرين ومشاركته مع أدوية مضادة للتخثّر، كالوارفارين أو الأبيكسابان، فإنّ خطر حدوث النزوف العفوية واختلاطاتها يزداد بشدّة، ولكن على أيّه حال، فإنّ هذه المشاركة الدوائية قد تكون مطلوبة في بعض الحالات، كمشاركة جرعة خفيفة من الأسبرين يوميًا مع الوارفارين أو أي مضاد تخثّر آخر، ولكن هذا الإجراء يجب مناقشته مع الطبيب بحذر، وتفهّم جميع الاختلاطات الممكنة.[٥]

هل الأسبرين يسبب الإجهاض

عمومًا، لا ينصح بتناول الأسبرين أثناء الحمل إلا تحت ظروف صحية معينة، ولكن قد يوصى أحيانًا بجرعات منخفضة من الأسبرين -60 إلى 100 ملليغرام يوميًا- للنساء الحوامل اللّواتي يعانين من فقدان الحمل المتكرر واضطرابات التخثر وداء ما قبل تسمم الحمل، ومع ذلك، فإن استخدام جرعات أعلى من الأسبرين يشكل مخاطر مختلفة اعتمادًا على مرحلة الحمل، فخلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، يعتبر تناول جرعات عالية من الأسبرين عامل خطورة لفقد الحمل والعيوب الخلقية عند الجنين، وتناول جرعات أعلى من الأسبرين خلال الثلث الأخير من الحمل يزيد من خطر الإغلاق المبكر للقناة الشريانية عند الوليد، كما يزيد استخدام الأسبرين بجرعات عالية لفترات طويلة أثناء الحمل من خطر النزيف في دماغ الخُدّج، فيجيب دائمًا استشارة الطبيب في قابليّة تناول الأسبرين أثناء الحمل، وإذا احتاجت الحامل لمسكّن آلام أثناء الحمل فإنّ الأطباء يوصون باستخدام بدائل للأسبرين كالأسيتامينوفين -أو كما يدعى بالباراسيتامول- نظرًا لكثرة أضرار الأسبرين الممكن حدوثها. [٦]

 

فيديو عن أضرار الأسبرين ونصائح عند تناوله

في هذا الفيديو يتحدث إستشاري القلب والقسطرة العلاجية الدكتور جمال الدباس عن أضرار الأسبرين ونصائح عند تناوله.[٧]

المراجع[+]

  1. How to Tell If You Have a Blood Clot, , "www.healthline.com", Retrieved in 27-09-2018, Edited
  2. Blood Thinner Basics, , "www.webmd.com", Retrieved in 27-09-2018, Edited
  3. Is Aspirin an NSAID?, , "www.healthline.com", Retrieved in 29-09-2018, Edited
  4. Adult Aspirin Tablet, , "www.webmd.com", Retrieved in 29-09-2018, Edited
  5. ^ أ ب Daily aspirin therapy: Understand the benefits and risks, , "www.mayoclinic.org", Retrieved in 29-09-2018, Edited
  6. Pregnancy week by week, , "www.mayoclinic.org", Retrieved in 29-09-2018, Edited
  7. Dr. Jamal Dabbas, "www.youtube.com", Retrieved in 14-01-2019