أصغر قارة في العالم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٣ ، ٨ أكتوبر ٢٠١٩
أصغر قارة في العالم

ما هي القارات

يمكن تعريف القارات على أنها كتل صخرية كبيرة، تتكون في المقام الأول من الجرانيت، ونظرًا لطبيعة الجرانيت، وكونه أخف من السوائل الموجودة داخل طبقة الستار في الكرة الأرضية، فإنه يطفو على سطح هذه السوائل، وتتكون قشرة الأرض أيضًا من جزء قاري وآخر محيطي، ويغطي الجزء القاري ما يقارب ثلثي مساحة الكرة الأرضية، كما تعد قارات الأرض مميزة بالنسبة لكواكب المجموعة الشمسية الأخرى، حيث لا تحدث عمليات الصفائح التكتونية بين القارات على أي كوكب آخر، وفي ما يأتي سيتم الحديث عن أصغر قارة في العالم، وتاريخ وجغرافية هذه القارة، كما سيتم الحديث عن السياحة فيها.[١]

أصغر قارة في العالم

تعد أستراليا أصغر قارة في العالم، كما أنها دولة بحد ذاتها مما يجعلها من أكبر الدول على وجه الأرض، وتقع قارة أستراليا بين كل من المحيط الهادئ والمحيط الهندي في النصف الجنوبي من الكرة الأرضية، وتعرف كانبرا بأنها عاصمة أستراليا، وحاليًا يتألف سكان أستراليا من أكثر من 270 مجموعة عرقية مختلفة، ولقد أطلق على أصغر قارة في العالم العديد من الأسماء، فهي تعرف بكونها آخر الأراضي وأقدم القارات وآخر الحدود، كما تعد هذه القارة أكثر القارات جفافًا في العالم بعد القارة القطبية الجنوبية، فإذا نظر إليها من الأعلى فسيتم رؤية مساحات شاسعة من الصحاري التي تغطي معظم مساحتها، إذ يسود الجفاف على ثلثي مساحة اليابسة في أستراليا، بحيث يبلغ متوسط هطول الأمطار فيها 20 بوصة سنويًا.[٢]

تعرف أستراليا بأنها دولة ثرية مكتظة بالسكان، كما تعد من أكثر الدول عرضة للكوارث الطبيعية، ويعتمد اقتصادها بشكلٍ كبير على الزراعة والثروة الحيوانية والسمكية والاستثمار الأجنبي، كما تشتهر أستراليا بصناعة الصوف، وتخفي بعض المناطق في أستراليا ثروة معدنية كبيرة تتمثل في الحديد واشكاله وبعض المعادن النفيسة كالذهب والفضة[٢].

تاريخ أصغر قارة في العالم

يرتبط تاريخ أصغر قارة في العالم بشكل وثيق مع تاريخ الدولة الأسترالية، إذ انتقل السكان الأصليون لقارة أستراليا عن طريق البحر من جنوب شرق آسيا منذ ما بين 40 إلى 70 ألف عام، وتعد التقاليد الفنية والروحية التي أنشأها هؤلاء السكان من أطول التقاليد ديمومة في تاريخ البشرية، ولقد قام العديد من الرحالة باستكشاف هذه القارة قبل قيام الملازم البريطاني جيمس كوك برسم الساحل الشرقي لأستراليا في عام 1770 ليقترح فيما بعد استعمار هذه القارة من قبل السلطات البريطانية، ولقد بنوا العديد من المستعمرات فيها خلال فترة الاستعمار، مما أدى إلى تناقص عدد السكان الأصليين لأستراليا بسبب معارضتهم للاستعمار والأمراض التي شاعت بينهم بعد دخول الاستعمار.[٣]

وفي القرن التاسع عشر قامت ديمقراطيات مستقلة في جميع أنحاء المستعمرات البريطانية مما أدى إلى إعلان أستراليا دولة مستقة عام 1901، ولقد كان اكتشاف الذهب والصناعات الزراعية أحد الأسباب الرئيسة في ازدهار أستراليا، وخلال الحربين العالميتين قاتلت أستراليا الحديثة إلى جانب بريطانيا، وبعد انتهاء الحرب العالمية الثانية ازدادت التعاملات التجارية بين أستراليا وآسيا، مما أدى إلى ازدياد معدلات الهجرة إليها ليصل إلى 6.5 مليون مهاجر من كل قارة، الأمر الذي أدى إلى ارتفاع عدد السكان إلى أكثر من 23 مليون نسمة، وحاليًا تحتل أستراليا المرتبة 12 اقتصاديًا بين جميع دول العالم[٣].

جغرافية أصغر قارة في العالم

لا تعد التضاريس الجغرافيا الأسترالية بأنها كثيرة التنوع، إذ يتكون معظمها من هضبة صحراوية منخفضة، ويتواجد فيها سهول خصبة، وتعرف أستراليا بمناخها القاحل وشبه القاحل ولكن يعد كل من جنوبها وشرقها معتدل المناخ بينما يسود في شمالها مناخ استوائي، وعلى الرغم من المساحة القاحلة الشاسعة، إلا أن أستراليا توفر مجموعة متنوعة من الموائل، مما يجعلها كثيرة التنوع من الناحية البيولوجية، إذ إنها تمتلك غابات جبال الألب الأسترالية والغابات المطيرة المدارية. [٤]

تمتلك أستراليا مجموعة متنوعة وكبيرة من النباتات والحيوانات التي تزدهر فيها بسبب عزلتها عن بقية العالم، فهي تمتلك أكبر تنوع من الزواحف في العالم وبعض أكثر الثعابين سمية والعديد من الحيوانات الخطرة كالتماسيح، كما يستوطنها العديد من أنواع الجرابيات كالكنغر والكوالا، وتتوفر على ساحل أستراليا العديد من أنواع الشعب المرجاني المهددة بالانقراض، وأشهرها الحاجز المرجاني العظيم، وهو أكبر نظام للشعب المرجانية في العالم ويستحل مساحة تعادل 344 ألف كيلومتر مربع، كما تمتلك العديد من أنواع الكائنات البحرية المختلفة كالمرجان الصلب وأسماك القرش والسلاحف البحرية[٤].

السياحة في أصغر قارة في العالم

تعد السياحة الأسترالية عنصرًا مهمًا في اقتصاد البلاد، ففي عام 2014 ساهمت السياحة بمبلغ 47.5 مليار دولار أسترالي في الاقتصاد الوطني، وفي عام 2015 ساعدت السياحة بتوفير كمية كبيرة من فرص العمل، فقد كان هنالك 7.4 مليون سائح، فتم تشغيل حوالي 580 ألف شخص، بحيث كان حوالي نصف هذا العدد من العاملين بدوام جزئي[٥]، وفي ما يأتي ذكر لبعض المناطق داخل أستراليا التي يتهافت عليها السياح من مختلف أنحاء العالم:

  • دار سيدني للأوبرا : تقع في ميناء سيدني، وهي مركز للفنون ومن أكثر المباني شهرةّ وتميزًا في العالم، كما تعد من أكثر المباني جذبًا للسياحة في أستراليا، إذ يستضيف المبنى أكثر من 1500 عرض سنويًا، يشاهدها أكثر من 1.2 مليون شخص.[٦]
  • الجبال الزرقاء: هي سلسلة جبال تقع في نيو ساوث ويلز في أستراليا، بحيث تغطي مساحة تقارب 11 ألف كيلو متر مربع، وتضم هذه الجبال غطاءً نباتيًا يسود في التلال العليا منها تتمثل في غابة الأوكالبتوس.lh j.[٧]
  • جبال الألب الأسترالية: هي أعلى جبال أستراليا، إذ يتجاوز ارتفاع قمم هذه الجبال 2000 مترًا عن مستوى سطح البحر، وتقع هذه الجبال في جنوب شرق أستراليا، وهي المناطق البيولوجية الوحيدة في أستراليا التي تتساقط فيها الثلوج سنويًا.[٨]
  • جسر ميناء سيدني: هو جسر مصمم على شكل قوس، يصل بين المنطقة التجارية المركزية في سيدني والشاطئ الشمالي، ويتميز بالمناظر الدرامية للجسر والميناء ودار الأوبرا، كما أنه سادس أطول جسر مقوس في العالم.[٩]
  • ملعب ملبورن للكريكيت: هو ملعب رياضي أسترالي يقع في ملبورن، وهو أكبر ملعب في نصف الكرة الأرضية الجنوبي، ويعد من التراث الوطني الأسترالي.[١٠]

المراجع[+]

  1. "Continent", www.encyclopedia.com, Retrieved 06-10-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Australia", www.britannica.com, Retrieved 06-10-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "History of Australia", www.wikiwand.com, Retrieved 06-10-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "Geography of Australia", www.thoughtco.com, Retrieved 06-10-2019. Edited.
  5. "Tourism in Australia ", www.wikiwand.com, Retrieved 06-10-2019. Edited.
  6. "Sydney Opera House", www.wikiwand.com, Retrieved 06-10-2019. Edited.
  7. "Blue Mountains (New South Wales)", www.wikiwand.com, Retrieved 06-10-2019. Edited.
  8. "Australian Alps", www.wikiwand.com, Retrieved 06-10-2019. Edited.
  9. "Sydney Harbour Bridge", www.wikiwand.com, Retrieved 06-10-2019. Edited.
  10. "Melbourne Cricket Ground", www.wikiwand.com, Retrieved 06-10-2019. Edited.