أشياء مثيرة للإهتمام حول الحاجبين عبر العصور

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٦ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أشياء مثيرة للإهتمام حول الحاجبين عبر العصور

يمثل الحاجبين عبر العصور بصيرة و مدخل إلى عالم الموضة و الجمال, حيث اعتبر من أجرأ التصريحات الجمالية التي كانت المرأة تتبعها و تهتم بها منذ أقدم العصور إلى وقتنا الحالي, و بالرغم من وجود الكثير من الطرق الجديدة لتشكيل الحواجب هذه الأيام, إلا أنها جميعها ظهرت منذ القدم عبر العصور, ليتم تداولها و تجديدها بطريقة آخرى تتماشى مع العصر.

ما هي أهم الأشياء المثيرة المتعلقة بالحاجبين عبر العصور؟

مصر القديمة

كما يظهر من تمثال نفرتيتي القديم, فإن النساء اعتمدت على وضع المكياج حول العينين, كما أخذت من الحواجب المقوسة شكلا لها, حيث قامت بإطالتها و تغميق لونها عن طريق رسمها بمساحيق تعتمد على أنواع من المعادن, كما ساد الإعتقاد قديما بأن هذا النوع من المكياج يستخدم لدرء الأمراض و الأرواح الشريرة, و من أكثر الأمور المثيرة حول الحاجبين في تلك الحقبة من الزمن, بأنه في حال ماتت قطة عند الأسرة, فإنهم يقومون جميعا بحلق حواجبهم علامة على الحداد, أما إذا مات كلب, فإنهم يقومون بالحلق من رؤوسهم حتى أصابع قدميهم.

السومر

تعرف بالحضارة القديمة و المنطقة التاريخية الموجودة في جنوب بلاد الرافدين, و تعرف بجنوب العراق في العصر الحديث, حيث اعتمدت النساء في تلك الحضارة القديمة كالمصريين على إبراز حواجبهم و الإهتمام بها, عن طريق الإحتفاظ بسماكتهم و تقويسهم من منطقة الوسط, و استخدام مزيج سميك من السناج, و كبريتيد الرصاص الذائب في الدهون الحيوانية, لخلق النظرة الجمالية المطلوبة.

اليونان القديمة

على عكس النساء في مصر القديمة, فإن النساء في اليونان قديما كانوا يعتمدون على إبقاء حواجبهم كما هي, بتطويلها, و إبقائها موصولة كالرجال, دلالة على النقاء و الطهارة.

روما القديمة

اتصفت نساء روما بالقوة و الحرية أكثر من النساء اليونانيات, على الرغم من سيادة الحواجب الموصولة كما في اليونان, دلالة على الذكاء, بالإضافة إلى استخدامهم للحواجب الزائفة المصنوعة من شعر الماعز, و صمغ بعض الأشجار لإلصاقها على الوجه.

العصور الوسطى

تميزت النساء في العصور الوسطى بإبراز جباههم, عن طريق حلق الحاجبين و الرموش معا, كما قامت العديد من السيدات في القرن الخامس عشر, في البدأ بصبغ حواجبهم و شعرهم بنفس اللون, استيحاء بالملكة اليزابيث الثانية.

عام 1920

تم استيحاء حواجب النساء من نجمات السينما الصامتة, حيث اعتمدن على الحواجب المستقيمة, و الرفيعة, للحصول على نظرة دراماتيكية, كما استخدموا الفازلين لإظهارهما و إضافة التألق إليهما.

عام 1930

واصلت السيدات اعتماد الحواجب الرفيعة و الغامقة, و اللامعة, و المنمصة, حيث بدأو باستبدال الحواجب المستقيمة بالحواجب العالية و و المقوسة بشكل مدور.

عام 1940

اعتمدت النساء في هذه الحقبة على الحواجب السميكة, ذات الأقواس البارزة, حيث أصبحت من الموضة المستوحاة لنجوم هوليود في هذا العصر.

عام 1960

اتجهت النساء إلى حلق حواجبهم و إعادة رسمها مرة أخرى, باستخدام تقنيات معينة, أو حتى رسمها بقلم الكحل, للحصول على مظهر قريب إلى الطبيعي.