أشياء تضيع الوقت داخل النوادي الراضية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٥ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أشياء تضيع الوقت داخل النوادي الراضية

يفتقد العديد من الأشخاص إلى الوقت الكافي لإتمام الأعمال اليومية المترتبة عليهم, سواء كانت وظائف أو متطلبات البيت, و يعتبر ضيق الوقت هو السبب الأبرز الذي يمنع معظم الأشخاص من ارتياد النوادي الرياضية و ممارسة التمارين للحفاظ على صحة أجسامهم, و في ما يلي بعض الأشياء التي يمكن تفاديها للحفاظ على الوقت أثناء التواجد في النوادي الرياضية.

غرفة الملابس

إن الهدف من الذهاب للنادي هو التمرين و المحافظة على اللياقة, و من الأمور التي يمكن الاستغناء عنها, هي التواجد في غرفة الملابس, فيمكن للمرء أن يؤجل تبديل الملابس و الاستحمام إلى أن يصل للبيت كي يتفادى التواجد في غرفة الملابس التي من شأنها أن تضيع الوقت ليس فقط في تبديل الملابس و تبعاته, بل بالأحاديث الجانبية التي يمكن للمرء أن يدخل بها.

ازدحام الصالة الرياضية

في الواقع إن التواجد في صالة مزدحمة قد يعمل على تحفيز المرء للتمرين بشكل أفضل, و لكن قد يجد نفسه خالي اليدين و لا يوجد أي أدوات تمرين شاغرة كي يعمل عليها, و بالتالي يتوجب مراعاة الوقت المخصص للنادي, حيث يفضل الذهاب في الأوقات التي لا يوجد بها ازدحام لتجنب إضاعة الوقت في انتظار المعدات حتى تصبح متوفرة.

التمارين المنفردة

إن التركيز على تمرين كل عضلة بمفردها يحتاج إلى الكثير من الوقت لإنهاء التمارين, و لذلك يتوجب على المرء التركيز على التمارين التي من شأنها أن تمرن أكثر من عضلة في نفس الوقت, و ذلك لإنهاء التمارين بأسرع وقت ممكن, و أفضل مثال على ذلك هو تمرين الصدر, حيث يمكن لتمرين الصدر أن يشمل تمرين الأكتاف و الصدر و الترايسبس, و بالتالي لا يحتاج المرء لأعداء تمرين الأكتاف لوحدها.

الآلات و رفع الأوزان

يلجأ العديد من الأشخاص لممارسة التمارين باستخدام الآلات, وذلك لسهولة استخدامها و عدم حاجتها للجهد الكبير, و في الواقع إن الآلات الرياضية لا تؤمن للمرء إلا نصف التمرين الذي يقدمه رفع الأوزان, و هذا يعني الحاجة لوقت إضافي لإتمام التمرين اليومي المطلوب, و ينصح بدء التمرين برفع الأوزان للحفاظ على الوقت, و يمكن اللجوء إلى الآلات في نهاية التمرين حين تكون العضلات منهكة.

الماء

إن مقاطعة التمرين و الذهاب لشرب الماء بشكل متكرر من شأنه أن يضيع الكثير من الوقت, و بالتالي ينصح بتجهيز زجاجة ماء مبردة بشكل جيد و إبقاءها في متناول اليد كي لا يحتاج المرء لمقاطعة التمرين لفترات طويلة و تضييع الوقت في السير  إلى مصدر الماء.