أشهر غزوات الرسول

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥١ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أشهر غزوات الرسول

قيام الدولة الإسلامية

بعد قيامِ الدولة الإسلاميّة في المدينةِ المنوّرة بعدَ الهجرة ازدادت أعداد الأعداء الذين يتربصون بالدولة ويهاجمونها ويحاولون القضاء عليها، مما دعا النبي -صلى الله عليه وسلم- إلى إعلان الجهاد في سبيل الله -تعالى- للمحافظة على الدولة الإسلامية وإعلاء كلمة الله، وبعض الغزوات شارك بها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وبعض منها لم يشارك بها وإنما أرسل قادة عليها بإرشاده، وفي هذا المقال سيتم تقديم معلومات حول أشهر غزوات الرسول.

أشهر غزوات الرسول

لقد اختلفت الروايات حول عدد الغزوات التي شارك بها الرسول -صلى الله عليه وسلم-، فبعض الروايات تشير إلى أنها تسع عشرة، وروايات أخرى تشير إلى أنها خمسٌ وعشرون غزوة، وهناك من ذهب إلى أنها تسع وعشرون، ومن أشهر غزوات الرسول:

  • غزوة بدر: حدثت في السنة الثانية للهجرة، حيث خرج المسلمون لملاقاة جيش المشركين الذين خرجوا لحرب المسلمين؛ بسبب اعتراضهم قافلة أبي سفيان، وانتصرت فيها جيوش المسلمين.
  • غزوة أحد: حدثت في السنة الثالثة من الهجرة، حيث اجتمعت قبائل المشركين من أجل الانتقام للهزيمة التي لحقت بهم في غزوة بدر، وفي بداية المعركة كان النصر حليف المسلمين إلّا أنه بسبب مخالفة الرماة الذين وضعهم الرسول على جبل أحد لأوامره انتهت بانتصار المشركين وإلحاق الأذى بصفوف المسلمين.
  • غزوة بني قينقاع: روى ابن هشام عن أبي عون بأن امرأة من العرب قدمت إلى سوق بني القينقاع وجلست إلى صائغ فحاولوا إزاحة الغطاء عن وجهها فرفضت، فقام الصائغ بربط طرف ثوبها إلى ظهرها، ولما وقفت انكشفت سوءتها فأخذوا يضحكون عليها، وأخذت هي بالصراخ، فهبّ أحد المسلمين وقتل الصائغ وكان يهوديًا، فاجتمع عدد من اليهود على الرجل المسلم وقتلوه، فاستصرخ أهل الرجل المسلم المسلمين على اليهود فوقع الشر فيما بينهم، فسار الرسول -صلى الله عليه وسلم- بجيش إلى يهود بني قينقاع في السنة الثانية من الهجرة، فلما رأوه تحصّنوا في بيتهم فحاصرهم لمدة خمسة عشر يومًا حتى استسلموا في النهاية.
  • غزوة خيبر: حدثت في العام السابع من الهجرة، بعد أن نقص يهود خيبر عهدهم مع الرسول -صلى الله عليه وسلم- وحاولوا توحيد القبائل على قتال المسلمين فخرج إليهم الرسول -صلى الله عليه وسلم- وحاصرهم وأسقط حصونهم واحدًا تلو الآخر حتى استسلموا ووافقوا على البقاء في ظل الدولة الإسلامية مقابل إعطاء المسلمين نصف محصولهم سنويًا والبقاء في بيوتهم.
  • فتح مكة: خرج رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إلى مكة لفتحها في العام الثامن من الهجرة بعد نقص قريش اصلح الحديبية الذي كان بينها وبين المسلمين، وفتحها من دون قتال.
  • غزوة حنين: بعد أن فتح رسول الله مكة المكرمة اجتمعت قبائل هوازن وثقيف وبني هلال لمحاربة المسلمين، وأخرجوا معهم المال والأولاد والنساء لتثبيت المشركين على القتال، وقد كان جيش المسلمين كبيرًا، مما أدخل الغرور في قلوب البعض منهم، ولكن عندما وصل الجيش إلى وادي حنين كان المشركون قد نصبوا لهم فخًا فأوقعوا بهم خسائر كبيرة وفرّ بعضٌ من الجيش، وأشيع بأن رسول الله قد مات، ممّا زاد من تفكّك الجيش وارتباكه، ولكن استطاع رسول الله إعادة توحيد الجيش والقضاء على المشركين.

الفرق بين الغزوة والسرية

الغزوة هي المعركة التي شارك بها رسول الله وقادها بنفسه، وقد انتصر المسلمون في جميع الغزوات باستثناء غزوة أحد التي انتهت بالتساوي بين المسلمين والمشركين، بينما السرية هي المعركة التي لم يشارك بها رسول الله وإنما قادها أحد الصحابة.