أسوأ أنواع المدراء في العمل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٤ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أسوأ أنواع المدراء في العمل

أن الحصول على بيئة عمل مناسبة يعد أمر صعبا في حال وجود مدير مسؤول يتسم ببعض الصفات غير المرغوبة عند مرؤوسيه, و من أبرز شخصيات المدراء المكروهة عند الموظفين ما يلي :-

المدير كثير الإتهام

يبرع بعض المدراء في توجيه أصابع الإتهام إلى الموظفين في حال وقوع أي مشكلة, فهو يهدر الوقت اللازم لحلها في تحديد المسؤول, و ينكر دائما تورطه في التسبب بهذا الخلل, حتى و لو كان الموضع الخلل إداريا, فهو عادة ما يعلقه على نقص إمداده بالمعلومات اللازمة من أحد موظفيه.

مدير من الجنس الأخر

يعد الرجال أن وجود امرأة في موقع المدير المسؤول عنهم أمرا غير مقبول, و مزعج, و العكس صحيح, إذ يعتبر أن وجود مدير من الجنس الأخر يحعل جو العمل مفتقرا لروح الدعابة, كما أن الصراع بين الجنسين يزيد في حال تفوق أحدهم على الأخر, مثل كون أحدهما رئيس و الأخر مرؤوس.

المدير العنصري

يتسم بعض المدراء بالتعصب و العنصرية لفئة معينة, مثل خريجي الجامعة التي تخرج منها, أو أصله المشترك مع أحدهم, و في حال ظهر هذا التمييز بين الموظفين بسبب لا علاقة له في الكفائة, سيصبح جو العمل غير مريحا, و سيشكل علاقة غير مرغوبة بين المدير و الموظفين.

المدير المهوس بالسيطرة

و يعد هذا المدير مكروها لدى الموظفين, فحب السيطرة سيجعله شخص غير منطقي و لا يمكن توقع ردود أفعاله, فقد يرفض أو يقبل طلب معين من منطلق فرضه لسيطرته و الاستعراض بها, و انفراده في تحديد الصواب و الخطأ.

المدير الودود جدا

قد يكون من الجيد ان نتعامل مع مدراء العمل بطريقة ودية, و كاننا أصدقاء, و لكن هذا العلاقة الودية قد تكون مضرة في كثير من الأحيان, أذ تحتاج بعض الأمور إلى الحزم, فمثلا إذا كان مديرك في العمل يعامل الموظفين كأصدقاء, و وقع أي خلاف, فإنه لن يكون حازما مع أحد, و لن يفرض العقوبة الرادعة على المخطئ, و هذا ما لن يناسبك إذا كنت المتضرر, فوجود حدود و عدم خلق علاقة مفتوحة هو أنسب شكل للعلاقة بين المدير و الموظفين.

المدير المتفرغ

عدم وجود عمل انتاجي للمدير, قد يثير سخط الموظفين, فالموظف لا يؤمن بوجود مدير يجلس طول اليوم في مكتبه, و يتخد القرارات الإدارية فحسب, دون أن يكون مشاركا في العمل, و مطلعا على تفاصيله.

المدير المدمن على العمل

قد يكون هذا النوع من المدراء ممن يحمل على كاهله كما كبيرا من العمل, و لكنه يكون مزعجا حين يفترض بك أن تكون مدمنا على العمل مثله, فهو يتوقع منك العمل لوقت إضافي خارج أوقات الدوام, و يراك مقصرا إذا لم تفعل ذلك.