أسماء زوجات الرسول

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥١ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أسماء زوجات الرسول

زوجات الرسول

ذُكِر في كتب السيرة النبوية بأن النبي محمد -عليه الصلاة والسلام- قد تزوج خلال فترة حياته من إحدى عشرة زوجة، ويطلق عليهن لقب أمهات المؤمنين -رضوان الله عليهن-، وقد تزوجهن النبي -عليه الصلاة والسلام- بعد النبوة، ما عدا السيدة خديجة بنت خويلد -رضي الله عنها- التي تزوجها قبل البعثة النبوية، ولكل زوجة من زوجاته مكانًة وأثرًا واضحًا في السيرة النبوية، ويوضح هذا المقال أسماء زوجات الرسول.

أسماء زوجات الرسول

ذكرت كتب السيرة النبوية أن الرسول صلى الله عليه وسلم تزوج من إحدى عشر زوجة، وكانت أولى زوجاته هي خديجة بنت خويلد رضي الله عنها الذي لم يجمع معها خلال زواجه بها بامرأة أخرى، ولكنه جمع بين زوجاته بعد وفاتها -رضوان الله عليها-، وزوجاته -صلى الله عليه وسلم- بالترتيب كالآتي:

  • خديجة بنت خويلد -رضي الله عنها-: هي خديجة بنت خويلد القرشية الأسدية، وهي أول من تزوجها النبي -عليه الصلاة والسلام-، وأول من آمن به من النساء والمسلمين، وقد كانت تبلغ من العمر أربعين عامًا عندما تزوجها النبي -عليه الصلاة والسلام- عندما كان عمره خمسة وعشرين عامًا، ويُذكر بأن السيدة خديجة بنت خويلد توفيت قبل الهجرة بثلاث سنوات.
  • سودة بنت زمعة القرشية -رضي الله عنها-هي ثاني زوجات النبي -عليه الصلاة والسلام- بعد زوجته خديجة بنت خويلد، وقد تزوجها النبي في السنة العاشرة من البعثة، وتوفيت -رضوان الله عليها- في أواخر عهد الخليفة عمر بن الخطاب -رضي الله عنه-.
  • عائشة بنت أبي بكر الصّديق -رضي الله عنهما-تزوجها النبي في السنة الأولى من الهجرة عندما كان عمرها تسع سنوات، وهي من أفقه أمهات المؤمنين وأعلمهن، وهي من تحدثت عنها آيات سورة النور عن براءتها في حادثة الإفك، وتوفيت -رضوان الله عليها- وقد كانت تبلغ من العمر سبعة وخمسين عامًا.
  • حفصة بنت عمر بن الخطاب -رضي الله عنهما-هي ابنة الصحابيّ عمر بن الخطاب -رضيّ الله عنه-، تزوجها النبيّ -عليه الصلاة والسلام- بعد وفاة زوجها الصحابيّ خُنيس بن حُذافة السهمي بعد أن شهد غزوة بدر أولى غزوات الإسلام.
  • زينب بنت خزيمة -رضي الله عنها-هي زينب بنت خزيمة بن الحارث القيسية من قبيلة هلال بن عامر، تزوجها النبي -عليه الصلاة والسلام- في السنة الثالثة من الهجرة، ولكن توفيت بعد شهرين من زواجها -رضوان الله عليها-.
  •  أم سلمة -رضي الله عنها-: هي هند بنت أمية المخزومية، وتزوجها النبيّ -عليه الصلاة والسلام- بعد وفاة زوجها الصحابيّ أبو سلمة -رضوان الله عليه-، ويذكر بأن توفيت في سنة واحد وستين للهجرة، وهي آخر أمهات المؤمنين في الوفاة.
  • زينب بنت جحش -رضي الله عنها-هي ابنة أميمة عمة النبيّ -عليه الصلاة والسلام-، وهي زينب بنت جحش بن أسد من بني خزيمة، وقد تزوجها النبي -عليه الصلاة والسلام -بعد طلاقها من زوجها الصحابيّ زيد بن حارثة -رضي الله عنه-، وتوفيت في عام واحد وعشرين للهجرة.
  • جويرية بنت الحارث -رضي الله عنها-هي جويرية بنت الحارث بن أبي ضرار بن بني المصطلق، وتزوجها النبيّ -عليه الصلاة والسلام- عندما كانت أسيرة في غزوة بني المصطلق، عندما عرض عليها الزواج لعتق رقبتها، وتوفيت في عام ستة وخمسين للهجرة.
  • أم حبيبة بنت أبي سفيان -رضي الله عنهما-هي رملة بنت أبي سفيان أخوها الخليفة معاوية بن أبي سفيان -رضيّ الله عنهما-، وتزوجها النبي -عليه الصلاة والسلام- بعد وفاة زوجها الصحابي عبيد الله بن جحش الذي توفيّ في أرض الحبشة، وتوفيت في سنة أربعة وأربعين للهجرة.
  • صفية بنت حيي بن أخطب -رضي الله عنها-هي ابنة سيد بني النضير، وتزوجها النبيّ -عليه الصلاة والسلام -عندما أعتقها من أسرها في أحداث غزوة بني النضير.
  • ميمونة بنت الحارث -رضي الله عنها-تزوجها النبيّ -عليه الصلاة والسلام -في مكة المكرمة بعد تحلله من عمرة القضاء.

فضائل زوجات الرسول

تحدثت الآيات الكريمة في القرآن الكريم عن فضائل زوجاته -رضوان الله عليهن-، لما لهن من مكانة عظيمة، وقد لقبنّ بأمهات المؤمنين أي لا يحل لأحد أن يتزوجهن من بعده -صلى الله عليه وسلم-، ومن فضائلهن كالآتي:

  • تحدث عنهن القرآن بوصف الزوجية: قال تعالى (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ) الأحزاب: 28.
  • جميعهن اختارنّ الله تعالى، ورسوله -صلى الله عليه وسلم-، والدار الآخرة على أنفسهن وعلى الحياة الدنيا.
  • خطابهن بأحسن الألقاب.
  • لهن الأجر العظيم: قال تعالى: (فَإِنَّ اللَّهَ أَعَدَّ لِلْمُحْسِنَاتِ مِنكُنَّ أَجْرًا عَظِيمًا) الأحزاب: 29.
  • إبراز شرفهن وعلو منزلتهن: قال تعالى: (يُضَاعَفْ لَهَا الْعَذَابُ ضِعْفَيْنِ) الأحزاب: 30.
  • مضاعفة الأجر: قال تعالى: (نُّؤْتِهَا أَجْرَهَا مَرَّتَيْنِ) الأحزاب: 31.
  • مبشرات بالجنة: قال تعالى: (وَأَعْتَدْنَا لَهَا رِزْقًا كَرِيمًا) الأحزاب: 31.