أسرار لعيش حياة متوازنة و ذات معنى

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٥ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أسرار لعيش حياة متوازنة و ذات معنى

قد يشعر المرء بين الحين و الأخر بأن لا معنى لحياته و بأنه يمضي في الأيام دون أي هدف, و في بعض الأحيان يقضي الروتين على معنى الحياة, إن أغلب الأشخاص يفضلون عيش حياة جميلة و ذات معنى و خالية من الفراغ, و لكن ما هي الطرق التي تمكن المرء من الوصول لهذه الحياة, هناك العديد من الخطوات و الإجراءات التي يتمكن المرء من خلالها الوصول لحياة متوازنة و ذات معنى, و للتعرف على هذه الخطوات, في ما يلي أهم النصائح.

الأولويات

إن أول خطوة يمكن من خلالها البدء في حياة جيدة, هي تحديد الأولويات و جعلها واضحة كي لا يتوه أو يغفل عنها المرء, و كأمثلة على هذه الأولويات الصحة و العمل و العلاقات العاطفية و الاجتماعية, و من الجيد ترتيب هذه الأولويات حسب الأهمية و كتابة ملاحظات تفسر هذه الأولوية, و كمثال على الملاحظة, "قضاء الوقت المناسب مع العائلة من الأمور المهمة".

القيمة

من الجيد أن يختار المرء تلك التصرفات التي يشعر بأنها تضيف القيمة لحياته, فعلى سبيل المثال هناك سؤال دائما ما يتداول بين الأشخاص, و هو "ماذا ستفعل لو علمت بأنك سوف تعيش لمدة ست أشهر فقط؟", في الواقع يختلف الجواب بين شخص و أخر, فقد يركز أحدهم على إتمام بعض المشاريع التي يقوم بها و أخر يريد إمضاء الوقت الكافي مع العائلة, و بالتالي فأن شعور المرء بأن مثل هذه النشاطات تضيف القيمة لحياته, يتوجب عليه أن يكافح من أجل الوصول إليها و يبعد جميع العقبات.

التخطيط

إن وجود أهداف و أولويات بحاجة للتحقيق, يحتاج بشكل ملح للتخطيط الجيد, و لذلك يتوجب على المرء أن يضع الخطط بشكل يومي و أسبوعي, و ذلك ليمضي قدما في تحقيق هذه الأهداف و الأولويات, و على سبيل المثال إذا كان شخص يبحث عن الصحة وامتلاك جسم متناسق, يتوجب عليه أن يضع الخطط و الأهداف اليومية التي يجب أن يحققها في التمارين و الوجبات التي تساعده في تحقيق هدفه الرئيسي.

العقبات

يقال بأن الفشل في التخطيط هو عبارة عن تخطيط للفشل, و بالتالي يتوجب على المرء أن يقوم بوضع خطة ذكية و مرنه كي تتماشى مع جميع عقبات الحياة المتوقعة و الغير متوقعة, و من الأمور الجيد التي تساعد على التخطيط بشكل ناجح, هي تقسيم الجدول الزمني اليومي بحيث يكون هناك ما يقارب 30% منه لمواجهة العقبات و المفاجئات.