أسرار الجديدة السعادة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٥ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أسرار الجديدة السعادة

هل تسائلت يوما عن أسرار سعادة الناس من حولك؟ يتعامل بعض الأشخاص مع ظروف الحياة و الأمور من حولهم بشكل تلقائي, و بسيط, وسلس, محاولين إسعاد أنفسهم بشتى الطرق الممكنة, بينما ينغمس الكثيرون في مشاكل الحياة و تعقيداتها, ليزيد من اكتئابهم, و شعورهم بالتعاسة و عدم الراحة.

ما هي أسرار سعادة الأشخاص الجديدة؟

تخصيص وقت معين للنفس

يؤمن الأشخاص السعيدين بضرورة تخصيص وقت كافي لترفيه أنفسهم, و إبعادها عن هموم الحياة, و إخراجها من الواقع العملي البحت,  إلى عالم مليئ بالراحة و الإسترخاء و صفاء الذهن.

المشاركة

لا تكفي مشاهدة الأشياء و النظر إليها من إسعاد ما حولها, و إنما ينبغي المشاركة فيها, كالإشتراك بنشاط معين لا يخطر في بال أحد, من باب التغير و إشغال النفس, لزيادة مفعول السعادة على الصعيد الشخصي.

التخلص من الشعور بالذنب

يولد الشعور بالذنب القلق, و يزيد من الإكتئاب الذي لا مفر منه, بحيث يشغل البعض نفسه في الإهتمام بأمور سطحية, لا تؤثر كثيرا على مسار حياته, و لكنه ينخرط فيها, و يزيد من شعوره بالذنب اتجاهها, بدلا من محاولة تجاهلها, و عدم التفكير بها, و الشعور بالسعادة من دونها.

تجاهل الكآبة

يمر الجميع بحالات من الإكتئاب المتراكم و المزاج السيئ في كثير من الأحيان, و لكن وجود هذه الأمور لا ينفي تجاهلها, و تصور وضع يسمح بإحاطة النفس بشيئ من السعادة, و تحاشي الغضب, عن طريق التنفس بعمق, و التفكير بشكل إيجابي.

التصرف بحماقة

ماذا عن التصرف بحرية و اختراق بعض القوانين, لإسعاد النفس؟ هل ذلك يتعارض مع طبيعة الأشخاص؟ لابد من إطلاق العنان للنفس من أجل اكتشاف ما يشعرها بالسعادة, و يبقيها في حالة من التفاؤل المستمر.

الخروج لمدة طويلة

ينصح بمغادرة المكان الذي يتواجد به الأشخاص, في حال سيطرة شعور الكآبة عليهم, و الذهاب إلى مكان مفتوح و بعيد, و لمدة طويلة من الزمن, حتى يتسنى للنفس الشعور بالحرية, و السعادة, و عدم السيطرة.