أسباب وجود كيس ماء في الرحم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٣ ، ٣٠ يونيو ٢٠١٩
أسباب وجود كيس ماء في الرحم

الرحم

هو عضو عضلي من الجهاز التناسلي للأنثى، ويشبه الكمثرى في شكله، ويقع بين المثانة والمستقيم، ويعمل على تغذية وإيواء الجنين أو البويضة المخصبة حتى تصبح جنين، طوله من 6-8 سم، الرحم له بطانة تعرف باسم بطانة الرحم وهي عبارة عن غشاء مخاطي رطب، ويتغير سمكها خلال دورة الحيض حيث تكون أكثر سمكًا خلال فترة إطلاق البويضة من المبايض، قد تصاب بعض النساء بالتهاب بطانة الرحم مما قد يسبب لهن وجود كيس ماء في الرحم نتيجة لهذا الالتهاب، وبعد انقطاع الطمث عن الأنثى أي عندما تصبح غير قادرة على الإنجاب يصبح حجم الرحم أصغر ويكون أكثر ليونة، وقد تؤثر بعض الآلام على الرحم مثل الإلتهابات، الأورام الحميدة والخبيثة، والتشهوات مثل الرحم المزدوج.[١]

أكياس بطانة الرحم

في بعض الحالات قد ينشأ من نسيج بطانة الرحم نمو في مناطق أخرى مثل: قناة فالوب، المثانة، والأمعاء، مسببًا بذلك حالة تسمى التهاب بطانة الرحم Endometriosis، وفي حال وصل النسيج إلى المبيضين سيتشكل أكياس على المبيض، بعض النساء المصابات بالتهاب بطانة الرحم لديهن أيضا كيس من بطانة الرحم، ويمكن أن يوجد كيس واحد فقط، أو يمكن أن يوجد كيس على كل مبيض، وعلى الرغم من ان حجم هذه الأكياس صغيرة في أغلب الأحيان إلا أنها يمكن أن تنمو وتصل لحجم أكبر.[٢]

مضاعفات وجود كيس ماء في الرحم

يمكن أن تسبب أكياس بطانة الرحم العديد من المضاعفات التي قد تزيد من خطر وجود كيس ماء في الرحم، وتشمل هذه المضاعفات على بعض الأمور اتلتي يمكن ذكرها كالآتي:[٢]

  • آلام الحوض المزمنة.
  • رفع خطر الإصابة بسرطان المبيض.
  • جعل الحمل أكثر صعوبة.
  • توقف المبايض عن أداء وظيفتها كما يجب.

أعراض وجود كيس ماء في الرحم

هنالك العديد من الأعراض التي قد تسببها حالة التهاب بطانة الرحم، والعرض الشائع هو آلام أسفل البطن، بالإضافة إلى ذلك قد تظهر أعراض أخرى مثل ما:[٢]

  • نزيف شديد.
  • ألم أثناء ممارسة الجنس.
  • ازدياد آلام أسف البطن قبل أو أثناء الحيض.

وفي حالات أخرى، بعض النساء قد لا تظهر لديهن أية أعراض على الإطلاق وقد لا يعرفن أن لديهن أكياس في الرحم حتى زيارة الطبيب وعمل فحص للحوض أو فحص الموجات فوق الصوتية.

أسباب وجود كيس ماء في الرحم

قد يظهر في فحص الموجات فوق الصوتية وجود أكياس أو كتل سواء في الرحم أو في الأجزاء القريبة منه، وهذه الأسباب متنوعة ويمكن ذكرها في الحالات الآتية:

  • أكياس المبايض: تحدث في حال فشل المبايض في إطلاق البويضة؛ قد لا يفتح الجُريب أو المسام التي تحمل البويضة بالكامل لتحريرها او قد تسد بالسوائل، وعندما يحدث ذلك يتشكل كيس في المنطقة مما قد يسبب الإنتفاخ أو الضغط أو ألم في الحوض على الجانب الموجود به الكيس.[٣]
  • الأورام الليفية الرحمية: هي كتل من العضلات والأنسجة الليفية داخل الرحم، والتي عادةً ما تكون غير سرطانية و بدون أعراض إلا أن زيادتها يمكن أن تكون مصدرًا للألم، وقد تسبب هذه الأورام عدم الراحة في منطقة الحوض أو أسفل الظهر أو ألم أثناء ممارسة الجنس، بالإضافة إلى ذلك قد تؤدي إلى حدوث نزيف.[٣]
  • السلائل الرحمية: هي نمو متصل بالجدار الداخلي للرحم ويمتد إلى تجويف الرحم، تنتج من زيادة نمو الخلايا في الرحم وتحديدًا في بطانة الرحم، وغالبًا ما تكون غير سرطانية على الرغم من أن بعضها يمكن أن يكون سرطانيًا أو يتحول في النهاية إلى سرطان، تحدث هذه الحالة بشكل شائع عند النساء بعد انقطاع الطمث وسبب حدوثها الرئيسي العوامل الهرمونية فالسلائل الرحمية حساسة لهرمون الإستروجين.[٤]

المراجع[+]

  1. "Uterus", www.britannica.com, Retrieved 29-06-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "What Are Endometrial Cysts?", www.webmd.com, Retrieved 29-06-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "What causes pelvic pain in women?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 29-06-2019. Edited.
  4. "Uterine polyps", www.mayoclinic.org, Retrieved 29-06-2019. Edited.