أسباب هز الرجل في علم النفس

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٦ ، ٢٢ يونيو ٢٠١٩
أسباب هز الرجل في علم النفس

الرعاش

إنّ الرُعاش أو الرعشة أو الرجفة هي مصطلحات طبية تشير إلى التقلصات العضلية المتناسقة غير الإرادية والتي تقود إلى تحريك مستمر ارتعاشي في جزء واحد أو أكثر من أجزاء الجسم، وهو من اضطرابات الحركة التي غالبًا ما تصيب اليدين، إلّا أنّه يمكن أن يحدث في الساعدين والرأس والحبال الصوتية والجذع والرجلين، ومن الممكن أن يحدث الرجفان بشكل متقطّع، أي مع فترات راحة، أو مستمر، كما يمكن أن يحدث من تلقاء نفسه أو نتيجة لمرض معين، ومن الممكن أن يحصل في جميع الأعمار، ومن الممكن أن يحدث الرجفان في بعض مناطق الجسم نتيجة للعديد من الأسباب النفسية، ولذلك سيتم الحديث في هذا المقال عن أسباب هز الرجل في علم النفس. [١]

أسباب هز الرجل في علم النفس

عند عدم وجود مشكلة مرضية لهز الرجل بشكل متكرّر، فإنّ أسباب هز الرجل في علم النفس يمكن أن تتعدّد بحسب الحالة أو الموقف الذي يحصل فيه هذا الأمر، فالبعض يقوم بهزّ الرجل في المواقف التي تثير التوتّر لديهم، مثل الخطابات أو الاجتماعات الهامّة، بينما يحدث هز الرجل عن بعض الأشخاص بسبب الملل وفقدان الاهتمام بالشيء الذي يفعلونه، ومن أسباب هز الرجل في علم النفس ما يأتي: [٢]

زيادة التركيز

من الممكن أن يقوم بعض الأشخاص بهزّ الرجل بشكل متكرر ولا إرادي عندما يقومون بالتركيز على عمل أو مهمّة معينة، وهذا الأمر يمكن أن يخدم تركيزهم ويساعد على تعزيزه، فبعض الدراسات عند الأطفال الذين يعانون من اضطراب فرط الحركة نقص الانتباه ADHD [٣]، تشير إلى أنّ الحركات التكرارية يمكن أن تساعد في زيادة التركيز والانتباه لديهم، وبالإضافة إلى ذلك، يمكن لهزّ الرجل أن يساعد في صرف انتباه الجزء الخامل من الدماغ في وقت معين -كالجزء المسؤول عن تحريك الرجل-، وهذا يمكن أن يساعد باقي أجزاء الدماغ على التركيز في العملية التي يقوم بها الشخص.

الملل

يمكن اعتبار الملل واحدًا من أسباب هز الرجل في علم النفس، فالقيام بهذا الأمر يمكن أن يخفف من التوتر المختزن عند كون الشخص مجبرًا على البقاء في محاضرة طويلة أو اجتماع مملّ، كما يمكن للتحريك المستمر للرجل أن يكون دليلًا على وجود العرّة الحركية، والعرّة هي الحركات السريعة التي لا يمكن السيطرة عليها والتي تقدّم إحساسًا بالرّاحة، ومن هذه الحركات ما يكون مؤقّتًا، ومنها ما يكون مزمنًا مثل متلازمة توريت، والتي تتضمّن أيضًا العرّات الكلامية.

القلق

عندما يكون الشخص قلقًا، فإنّه يدخل فيما يُعرف بوضع المكافحة أو الهروب -أو Fight-or-Flight mode-، وهذا ما يزيد من معدّل ضربات القلب لضخّ الدم بكميات أكبر إلى العضلات، والتي يزداد تحفيزها أيضًا، ممّا يسرّع من عملية التنفس ويزيد من اليقظة بشكل عام، ويزداد إفراز الأدرينالين في هذا الوضع، وهذه التأثيرات بمجملها تؤدّي إلى حصول الحركات الاهتزازية والرجفان في العديد من أعضاء الجسم، بالإضافة إلى العديد من الأعراض الأخرى.

الأسباب المرضية لهز الرجل

بالإضافة إلى ما سبق من أسباب نفسية لهز الرجل، يُضاف الرجفان الذي ينتج عن التناول المفرط للمنبّهات أو الكحول، بالإضافة إلى العديد من الأسباب المرضية لهذه الحالة، والتي تتضمّن بشكل عام ما يأتي:[٢]

  • متلازمة الساق المتململة RLS.
  • بعض العوامل والأسباب الوراثية المرضية.
  • تناول بعض أنواع الأدوية، مثل مضادات الاكتئاب والأدوية النفسية وأدوية التخلص من الوزن الزائد.
  • فرط نشاط الغدّة الدرقية.
  • متلازمة فرط الحركة نقص الانتباه ADHD.
  • داء باركنسون.
  • التصلّب العديد.
  • الأذيات العصبية.

السعرات الحرارية التي يفقدها الشخص عند هز الرجل

في دراسة أجريت على مجموعة من الأشخاص لتحديد ما هو معروف بمصطلح NEAT، أو توليد الحرارة بدون القيام بالفعاليات الفيزيائية، تمّت إضافة 1000 سعرة حرارية على غذاء هؤلاء الأشخاص لدراستها، وبعضهم طوّر عادات جديدة ناتجة عن الملل، منها هزّ الرجل، وعندها تمّ تحديد ما يمكن أن يفقده الشخص من سعرات حرارية عن طريق القيام بهزّ الرجل بطريقة تململية غير إرادية أو غير مقصودة، حيث ساهم هذا الأمر في حرق ما يقارب 350 سعرة حرارية في اليوم الواحد.
ويجب التنويه إلى أنّ هذا الأمر لا يكفي لإنقاص الوزن لمن يرغبون بذلك، بل يجب على من يريد تخفيف وزنه السعي وراء ذلك باتّباع الحمية الغذائية المناسبة لحاجاته، بالإضافة إلى القيام بالتمارين الرياضية الملائمة لطبيعة جسده. [٤]

كيفية علاج مشكلة هز الرجل

بعض أنواع الرجفان أو أسباب هز الرجل تُعدّ مؤقتة وغير مرتبطة بالحالات المرضية كما قد ذُكر عن بعض أسباب هز الرجل في علم النفس، وهذه الأنواع غالبًا ما لا تتطلّب العلاج أو الدواء، أمّا عند كون الرجفان مستمرًّا أو ترافقه مع أعراض أخرى، فإنّه يمكن أن يكون مرتبطًا بمشكلة مرضيّة أساسية، وفي هذه الحالة، تعتمد الخطة العلاجية على الحالة المسبّبة، حيث يمكن أن يقترح الطبيب القيام بالإجراءات العلاجية الآتية: [٢]

  • إنّ التدريب على تقنيات السيطرة على التوتّر، مثل التنفس العميق والإرخاء العضلي التدريجي والتأمّل -أو Meditation-، يمكن أن تساعد في السيطرة على هزّ الرجل الناتج عن القلق والتوتّر.
  • تجنّب المؤهبات التي يمكن أن تزيد من الحالة، مثل القهوة والشاي والكولا والشوكولاتة والأطعمة الحاوية على هذه المواد.
  • الخضوع للمسّاج يمكن أن يساعد في تخفيف التوتر، كما يمكن أن يساعد في تخفيف هزّ الرجل الناتج عن الرجفان الأساسي ومرض باركنسون.
  • القيام بتمرينات التمطيط كاليوغا، وهي من البرامج المنظّمة التي تتضمّن التنفس العميق والتمطيط والوضعيات المختلفة، فهذا يساعد في تخفيف هزّ الرجل والرجفان الناجم عن العديد من الحالات والأمراض.
  • تناول الأدوية الموصوفة من قبل الطبيب في علاج الحالات المسبّبة لهزّ الرجل.
  • قد يكون الحلّ النهائي لبعض حالات الرجفان هو الجراحة العصبية للدماغ، والتي تتضمّن التحريض الدماغي العميق وأنواع الجراحات الأخرى.

المراجع[+]

  1. "Tremors", www.medicinenet.com, Retrieved 21-06-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "What Causes Leg Shaking (Tremors)?", www.healthline.com, Retrieved 21-06-2019. Edited.
  3. "Hyperactivity in Attention-Deficit/Hyperactivity Disorder (ADHD): Impairing Deficit or Compensatory Behavior?", link.springer.com, Retrieved 21-06-2019. Edited.
  4. "The Calories Burned Shaking a Leg", www.livestrong.com, Retrieved 21-06-2019. Edited.