أسباب نشوء ألم في الخاصرة اليسرى

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١٨ ، ٢٥ يونيو ٢٠١٩
أسباب نشوء ألم في الخاصرة اليسرى

ألم الخاصرة

ألم الخاصرة هو ألم في جانب واحد من الجسم بين منطقة البطن العليا والظهر أي أسفل الأضلاع مباشرة، وقد يمتد الألم في بعض الأحيان إلى أسفل الظهر، حيث إنّ هناك العديد من الأعضاء والعضلات الموجودة في الخاصرتين اليمنى واليسرى أو بالقرب منها، ممّا يجعل ألم الخاصرة من الأعراض الشائعة، ويمكن أن يكون ألم الخاصرة علامة على وجود مشكلة في الكلى، ولكن نظرًا لوجود العديد من الأعضاء في هذه المنطقة هناك أسباب أخرى ممكنة، ويمكن أن يحدث الألم في إحدى الخاصرتين أو كليهما، وسيتحدث هذا المقال عن أسباب نشوء ألم في الخاصرة اليسرى.[١]

أسباب نشوء ألم في الخاصرة اليسرى

تختلف أسباب نشوء ألم في الخاصرة اليسرى أو في الجانب الأيسر من الجذع، فوفقًا لموقع الطرق السريرية Clinical Methods، فإنّ ألم الخاصرة هو إحساس بالألم أو الضيق في جزء من الجذع بين الضلوع وأسفل الظهر، أو عظام الورك، والبطن والظهر العلوي، وغالبًا ما يحدث ألم في الخاصرة اليسرى بسبب مشاكل في الكلى، ولكن يمكن أن يكون أيضًا بسبب مشاكل في الأنسجة والهياكل الأخرى، كالأسباب الآتية:[٢]

الحزام الناري

وفقًا للمعهد الوطني للاضطرابات العصبية والسكتة الدماغية NINDS، فإنّ الحزام الناري أو القوباء المنطقية هي طفح جلدي أو بثور جلدية ناجمة عن فيروس الحماق النطاقي -وهو نفس الفيروس المسؤول عن جدري الماء-، وعلى الرغم من أن القوباء المنطقية يمكن أن تظهر في أي مكان على الجسم، إلّا أنّها تظهر عادةً على شكل مجموعة من البثور تلتف حول أحد جانبي الجذع، وتشمل الأعراض الشائعة المرتبطة بالقوباء المنطقية ألم في الخاصرة اليسرى أو اليمنى وحرق وتنميل وخز في المنطقة المصابة.

التهاب الحويضة والكلية

حيث ينص المعهد الوطني للسكري وأمراض الجهاز الهضمي والكلى NIDDK، على أنّ التهاب الحويضة والكلية، والمعروف أيضًا باسم التهاب الكلى، هو الأكثر شيوعًا بسبب البكتيريا التي تنتشر من المثانة إلى الكلى، وتشمل أعراضه آلام الظهر أو الفخذ والانزعاج و الرغبة في التبول و الألم أوالحرق أثناء التبول، ويعدّ سببًا شائعًا لنشوء ألم في الخاصرة اليسرى.

كدمات الضلوع

فوفقًا لـ MedlinePlus، فإنّ آلام القفص الصدري -بما في ذلك الألم على جانب الجذع أو الألم في الخاصرة اليسرى-، تتضمن أي ألم أو إزعاج في منطقة الضلع، وتشمل الأعراض المرافقة لكدمات الضلوع الألم في المنطقة المصابة، وانخفاض نطاق حركة الجذع بسبب الألم، وتشنجات عضلات الجذع والألم الجنبي أو الألم المصاحب للتنفس العميق.

أسباب أخرى لحدوث ألم في الخاصرة

في الحقيقة هناك أسباب أخرى يمكن أن تؤدّي إلى نشوء ألم في الخاصرة اليسرى أو اليمنى، والتي تتضمّن التشنجات العضلية الخفيفة وبعض اضطرابات الأعضاء الداخلية كالكبد والبنكرياس، ومن هذه الأسباب ما يأتي:[٣]

مشاكل العضلات

قد تسبب عضلات المعدة والظهر وحتى الصدر ألمًا في إحدى الخاصرتين أو كليهما، وعادةً ما يكون ألم الخاصرة على جانب العضلات المصابة، ومع ذلك قد يعاني الأشخاص الذين يصابون بآلام في العضلات بسبب نمط الحياة الثابت، من ألم في كلا الجانبين أو ألم ينتقل جيئة وذهابا بين الجانبين، وفيما يأتي بعض الأسباب الشائعة نسبيًا لآلام العضلات:

  • حدوث إصابة في العضلات، الشدّ أو الالتواء.
  • الإجهاد الشديد.
  • نمط الحياة الثابت، ويعني ذلك أنّ الشخص لا يتحرك بما فيه الكفاية.
  • البقاء في وضعية جسدية غير عادية أو مرهقة لفترة طويلة.

مشاكل الكبد والبنكرياس

يتوضّع البنكرياس والكبد في عمق البطن أسفل القفص الصدري مباشرة، وفي بعض الأحيان قد تسبب مشاكل هذه الأعضاء ألمًا في الخاصرتين، ويمكن أن ينتشر الألم أيضًا إلى الظهر، ونظرًا لأنّ الكبد والبنكرياس يعملان معًا لمساعدة الجسم على هضم الطعام، فإنّ مشكلة أحد الأعضاء قد تؤثر في النهاية على الآخر، وفي الواقع يحدث الألم الناجم عن مشاكل في البنكرياس أو الكبد على الجانب الأيمن من الجسم وليس الأيسر نظرًا لتوضعهما في ذلك الجانب.

اضطرابات العمود الفقري

قد تتسبب بعض اضطرابات ومشاكل العمود الفقري، بما في ذلك التهاب المفاصل الفقري أو الأقراص الفتقية، في ألم ينتشر إلى الخاصرتين، كما يحدث الألم الناجم عن مشاكل العمود الفقري عادةً على الجهة اليمنى أو اليسرى، ولكن من الممكن أن يكون كلا الجانبين مؤلمًا.

معالجة الألم في الخاصرة اليسرى

يعتمد علاج الألم في الخاصرة اليسرى أو اليمنى على السبب الذي أدّى للحالة المرضية، ويقوم الطبيب المختص بتشخيص السبب اعتمادًا على شدة ونوعية وموقع الألم، كما يوجد بعض الفحوص التي قد تؤكّد التشخيص، وفيما يأتي بعض الطرق لعلاج حالات نشوء ألم في الخاصرة اليسرى أو اليمنى:[٣]

  • استخدام المضادات الحيوية للتخلّص من العدوى، بما في ذلك التهابات الكلى والتهاب المسالك البولية.
  • استخدام الأدوية اللازمة لتذويب حصى الكلى أو المرارة.
  • استخدام الأدوية لمعالجة أمراض الكبد والبنكرياس.
  • الأدوية المضادة للفيروسات في حالة الحزام الناري.
  • التمدد والعلاج الفيزيائي الطبيعي واستخدام الكمادات الباردة في حال حدوث مشاكل في العضلات.
  • علاج مشاكل واضطرابات العمود الفقري بالأدوية أو بالعمل الجراحي إذا تطلّب الأمر.

العلامات التي تستوجب الإسعاف الفوري

بعض الآلام التي تنشأ في كلا الخاصرتين أو إحداهما تكون غير مسببة للقلق، وخاصةً إذا اختفت بعد فترة قصيرة وكانت غير مترافقة مع أعراض أخرى، ولكن قد تكون الحالات الأخرى خطير وتستوجب زيارة الطبيب أو المستشفى، فيجب على الشخص المصاب بألم في الخاصرة أن يزور الطبيب في حال ظهرت لديه إحدى الأمور الآتية:[١]

  • ألم في الخاصرة مع ارتفاع في درجة الحرارة وقشعريرة وغثيان أو تقيّؤ.
  • تلوّن البول باللون البني أو الأحمر، ممّا يدل على خروج الدم مع البول.
  • الألم المستمر والغير مبرر في إحدى الخاصرتين أو كليهما.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Flank pain", www.medlineplus.gov, Retrieved 25-06-2010. Edited.
  2. "What Are the Causes of Left Flank Pain?", www.livestrong.com, Retrieved 25-06-2010. Edited.
  3. ^ أ ب "What causes flank pain?", ww.medicalnewstoday.com, Retrieved 25-06-2010. Edited.