أسباب نزول دم بعد انقطاع الدورة بسنة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠٦ ، ٢٨ مايو ٢٠١٩
أسباب نزول دم بعد انقطاع الدورة بسنة

سن الضهي

سنّ الضهي أو كما يُدعى أيضًا بسنّ الأمل، هو الفترة العمرية من حياة المرأة والتي تتوقّف فيها الدورة الشهرية عن الحدوث، وبالتالي يتوقّف نزول الدم الطمثي الشهري، وتحدث العديد من التغيرات الهرمونية والحياتية المختلفة والتي قد تؤثر على حياة المرأة بشكل عام، ومعظم النّساء يصلن إلى هذا السنّ تقريبًا بعمر 45 سنة، ولكن يمكن أن يتفاوت هذا المعيار بشكل كبير بين البلدان والمناطق المناخية والظروف الحياتية، ويحدث توقّف لعملية الإباضة بشكل كامل بعد سنّ اليأس، ويتوقف إنتاج الإستروجين والبروجسترون، وقد يحصل نزول للدم بعد سنّ اليأس بسنوات عند بعض النساء، ولكنّ هذا الأمر لا يُعد طبيعيًا، وسيتم الحديث في هذا المقال عن أعراض سن اليأس و أسباب نزول دم بعد انقطاع الدورة بسنة. [١]

أعراض سنّ اليأس المبكرة

هناك العديد من الأعراض التي يمكن أن تدلّ على قرب سنّ اليأس عند المرأة، وهذه الأعراض تحدث بشكل رئيس بسبب التغيرات الهرمونية ونقص إنتاج البويضات من قبل المبيضين بشكل تدريجي حتى الوصول إلى انقطاع الطمث بشكل نهائي، ومن هذه الأعراض ما يأتي: [٢]

  • الدورات الشهرية غير المنتظمة.
  • جفاف المهبل.
  • الهبّات الساخنة.
  • قشعريرة.
  • تعرّق ليلي.
  • مشاكل النّوم.
  • تغيّرات المزاج.
  • زيادة الوزن ونقص معدّل الاستقلاب بشكل عام.
  • ترقّق الشعر وجفاف البشرة.
  • ترهّل الثديين.

أسباب نزول دم بعد انقطاع الدورة بسنة

تتفاوت الفترة التي يمكن أن تمتدّ بين البدء بأعراض سنّ الضهي سابقة الذكر والوصول إلى سنّ الضهي بشكل كامل، حيث يتمّ تشخيص سنّ الضهي بشكل رئيس بانقطاع للدورة الشهرية بشكل كامل لمدّة عام كامل -أو 12 شهر- [٢]، وأيّ نزيف يحدث بعد هذه المدّة وبعد تشخيص سنّ الضهي لا يُعدّ نزفًا للدورة الشهرية الطبيعية، كما يجب وبشدّة تقييم هذا النزف من قبل الطبيب والقيام بالاستشارة النّسائية المناسبة، فبعض أسباب نزول دم بعد انقطاع الدورة بسنة أو أكثر لا يُعدّ سليمًا، ومن أسباب نزول دم بعد انقطاع الدورة بسنة ما يأتي: [٣]

  • البوليبات: وهي التنشّؤات الصغيرة التي تنشأ في الرحم أو عنق الرحم، وغالبًا ما تكون سليمة من الناحية النسيجية، وقد تترافق بالتنقيط الدموي أو النزف العفوي أو التالي للجماع.
  • ضمور بطانة الرحم: وذلك بسبب انخفاض مستويات الإستروجين والبروجسترون.
  • تسمّك بطانة الرحم: بعد سنّ اليأس، قد تملك بعض النساء نسبة عالية جدًا من هرمون الإستروجين ونسبة منخفضة من هرمون البروجسترون، وهذا يقود إلى تسمّك بطانة الرحم واحتمالية نزفها، وقد تقود هذه الحالة إلى تسرطن خلايا الرحم بسبب فرط نموها غير الطبيعي.
  • ضمور المهبل: والذي يترافق مع جفاف المهبل وعسرة الجماع، وغالبًا ما يحدث النزف بعد الجماع في هذه الحالة.
  • الخباثات: يُعد النزف من المهبل أشيع أعراض سرطان بطانة الرحم وسرطان الرحم بعد سنّ الضهي، وقد يشير إلى سرطان عنق الرحم أيضًا وسرطان المهبل.
  • الأمراض المنتقلة بالجنس: بعض الأمراض المنتقلة بالجنس مثل الكلاميديا والسيلان البنّي تحتمل حدوث النزف التالي للجماع، ويمكن أن يقود الحلأ التناسلي لهذا العرض.
  • الأدوية: يُعد النزف واحدًا من الآثار الجانبية لبعض أنواع الأدوية، مثل التاموكسيفين ومميّعات الدم وغيرها.

ويجب التنويه مجدّدًا إلى ضرورة استقصاء أي نزف مهبلي يلي سنّ الضهي، فالكشف المبكّر عن هذه الأمراض يمكن أن يزيد بشكل كبير من فرصة علاجها والتخلص منها.

المراجع[+]

  1. "Menopause", medlineplus.gov, Retrieved 28-05-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Menopause", www.mayoclinic.org, Retrieved 28-05-2019. Edited.
  3. "Postmenopausal Bleeding", www.webmd.com, Retrieved 28-05-2019. Edited.