أسباب متلازمة هز الطفل الرضيع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤٤ ، ٢٠ يونيو ٢٠١٩
أسباب متلازمة هز الطفل الرضيع

متلازمة هز الطفل الرضيع

متلازمة هز الطفل الرضيع هي إصابة خطيرة في المخ ناتجة عن هز الطفل بقوة وعنف، وهي شكل من أشكال إساءة معاملة الأطفال التي تسبب تلفًا شديدًا في الدماغ، ويمكن أن تنتج عن أقل من خمس ثوان من الهز العنيف، وذلك لأنّ الأطفال لديهم أدمغة ناعمة وعضلات ضعيفة في الرقبة، فإنّ الهز يمكن أن يتسبب في إصابة الدماغ داخل الجمجمة، ويمكن أن يؤدي ذلك إلى حدوث كدمات في المخ ونزيف وتورّم، وقد تشمل الإصابات الشديدة ككسر العظام وكذلك تلف في عيني الطفل والعمود الفقري والرقبة، وتعدّ أكثر شيوعًا في الأطفال دون سن 2، ولكنها قد تؤثر على الأطفال حتى عمر 5 سنوات، وتحدث بين الرضع الذين تتراوح أعمارهم بين 6 إلى 8 أسابيع.[١]

أعراض متلازمة هز الطفل الرضيع

تتراوح أعراض متلازمة هز الرضيع وتتفاوت شدّتها من خفيفة إلى شديدة، وتختلف من طفل لآخر اعتمادًا على شدة الهز وعلى عمر الطفل أيضًا، ومن الأعراض والعلامات الشائعة لمتلازمة هز الطفل الأعراض الآتية:[٢]

  • التشنجات كنوبات الصرع.
  • انخفاض اليقظة.
  • التهيج الشديد.
  • الخمول والنعاس وعدم الابتسام.
  • فقدان الوعي.
  • فقدان البصر.
  • بشرة شاحبة أو مزرقة.
  • قلة الشهية.
  • تقيّؤ.

قد لا يكون هناك أي علامات جسدية للإصابة، مثل الكدمات أو النزيف أو التورّم، وفي بعض الحالات قد يكون من الصعب تشخيص الحالة وقد لا يتم معرفتها أثناء زيارة العيادة العادية، ومع ذلك فإنّ كسور الضلع شائعة ويمكن رؤيتها على الأشعة السينية، وقد يجد طبيب العيون نزيفًا خلف عين الطفل عند فحصها أو انفصال الشبكية، وبالرغم من ذلك هناك أسباب أخرى للنزيف خلف العين ويجب استبعادها قبل تشخيص متلازمة هز الطفل الرضيع، كما يجب مراعاة العوامل الأخرى.

أسباب متلازمة هز الطفل الرضيع

يمتلك الأطفال الرضّع عضلات ضعيفة في الرقبة وغالبًا ما يكافحون لحمل رؤوسهم الثقيلة، وإذا اهتز الطفل بقوة يتحرّك دماغه الهش ذهابًا وإيابًا داخل الجمجمة، ممّا يسبب كدمات وتورم ونزيف، وعادةً ما تحدث متلازمة اهتزاز الطفل عندما يهز الوالد أو مقدم الرعاية طفلًا هزًا شديدًا بسبب الإحباط أو الغضب، وغالبًا يكون السبب لأن الطفل لا يتوقف عن البكاء، ولا تحدث هذه المتلازمة عادةً عند قفز الطفل أو اللعب بخشونة، ويوجد عدة عوامل قد تجعل الآباء أو مقدمي الرعاية الصحية يقومون بهز الطفل الرضيع بعنف، ومن هذه العوامل:[٣]

  • التوتر والضغوطات العصبية.
  • الاكتئاب.
  • عدم الاستقرار العائلي.
  • عدم توقّف الطفل الرضيع عن البكاء.
  • العنف المنزلي.
  • تعاطي الكحول أو المخدرات.

علاج متلازمة هز الطفل الرضيع

يجب أن يتم العلاج الفوري والسريع عند حدوث أعراض متلازمة هز الطفل الرضيع، وفي بعض الأحيان قد يتوقف تنفس الطفل المصاب بهذه الحالة، لذلك يجب الاتصال بالإسعاف فورًا، كما يجب إجراء الإسعافات الأولية اللازمة بما فيها الإنعاش القلبي الرئوي لمنع حدوث الوفاة أو الإعاقات الدائمة، ويوصي الصليب الأحمر الأمريكي بالخطوات التالية لأداء الإنعاش القلبي الرئوي:[١]

  • وضع الطفل بعناية على ظهوره: إذا كان هناك شك في حدوث إصابة في العمود الفقري، فمن الأفضل أن يقوم شخصان بنقل الطفل برفق حتى لا يلتف الرأس والرقبة.
  • الجلوس بوضعية معينة: إذا كان الطفل أقل من سنة، فيجب وضع إصبعين على منتصف عظمة الصدر، أمّ إذا كان الطفل فوق سن العام، فيجب وضع اليد في منتصف عظمة الصدر، ومن ثم وضع اليد الأخرى على جبين الطفل للحفاظ على إمالة الرأس للخلف، وفي حالة حدوث إصابات في العمود الفقري فيجب سحب الفك للأمام بدلاً من إمالة الرأس، ويجب تجنّب إغلاق الفم.
  • أداء ضغطات الصدر: فيجب الضغط للأسفل على عظمة الصدر والدفع نحو منتصف الصدر، ويجب إعطاء 30 ضغطة على الصدر دون توقف أثناء العد بصوت عال، ويجب أن تكون الضغطات ثابتة وسريعة.
  • إعطاء أنفاس الإنقاذ: يجب التحقق من التنفس بعد الضغط، فإذا لم تكن هناك علامة على التنفس، فيجب أن يقوم المسعف بتغطية فم الطفل وأنفه بإحكام بفمه، والتأكد من أن مجرى الهواء مفتوح، وكل نفس يجب أن يستمر حوالي ثانية واحدة لرفع الصدر، ويجب الاستمرار بذلك حتى وصول الإسعاف.

وفي بعض الحالات قد يتقيأ الطفل بعد اهتزازه، ولمنع الاختناق يجب وضع الطفل برفق على جانبه، والتأكّد من لف الجسم كله في نفس الوقت، وإذا كان هناك إصابة في النخاع الشوكي، فإن طريقة التدحرج هذه تقلل من خطر حدوث المزيد من الضرر للعمود الفقري، ومن المهم ألا يتم حمل الطفل أو إعطائه الطعام أو الماء، كما أنّه لا يوجد دواء لعلاج متلازمة هز الطفل الرضيع، ففي الحالات الشديدة قد تكون هناك حاجة لعملية جراحية لعلاج النزيف في الدماغ.

الوقاية من متلازمة هز الطفل الرضيع

إنّ أفضل طريقة للتخلّص من متلازمة هز الطفل الرضيع هي الوقاية منها، فيجب على الآباء الانتباه أكثر للأطفال الرضع نظرًا لهشاشة وضعف أجسامهم، يمكن أن تساعد الخطوات الآتية في تقليل خطر حدوث متلازمة هز الطفل:[٢]

  • تجنّب هز الطفل أثناء اللعب والغضب.
  • تجنّب حمل الطفل الرضيع خلال إجراء أحد النقاشات.
  • الخروج من الغرفة التي يتواجد فيها الطفل في حال الغضب.
  • طلب مساعدة مستشار تربية وحضور دروس الأبوة والأمومة.
  • عدم تجاهل العلامات التي تدل على إساءة معاملة الأطفال في المنزل أو في منزل شخص آخر.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Shaken Baby Syndrome", www.healthline.com, Retrieved 19-06-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Shaken baby syndrome", www.medlineplus.gov, Retrieved 19-06-2019. Edited.
  3. "Shaken baby syndrome", www.mayoclinic.org, Retrieved 19-06-2019. Edited.