أسباب متلازمة توريت

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٨ ، ١٩ يونيو ٢٠١٩
أسباب متلازمة توريت

متلازمة توريت

متلازمة توريت هي إحدى اضطرابات الجهاز العصبي والتي تتسبب بقيام الأشخاص المصابين بها بحركات وأصوات لا إرادية، تسمى التشنجات اللاإرادية tics، كبعض الأشخاص الذين يقومون بالوميض أو إصدار صوت الشخير بشكلٍ متكرر ولا إرادي، وبعضهم الآخر ينطق كلمات لا يريد نطقها، ويعاني حوالي 100000 أمريكي من متلازمة توريت الشديدة، لكن هناك عددًا أكبر من الأشخاص الذين لديهم شكل أكثر اعتدالًا من المرض، وغالبًا ما يبدأ هذا المرض في الطفولة، ويصاب به الكثير من الأطفال، وغالبًا ما تتحسّن الأعراض مع ازدياد أعمارهم، ويمكن أن تجعل هذه المتلازمة بعض الأشخاص ينفون أنفسهم بعيدًا، وسيتحدث هذا المقال عن أسباب متلازمة توريت وأعراضها وطرق علاجها.[١]

أعراض متلازمة توريت

إنّ التشنجات اللاإرادية -حركات أو أصوات متقطعة وجيزة ومفاجئة- هي العلامة المميزة لمتلازمة توريت، كما يمكن أن تتراوح أعراضها بين خفيفة إلى شديدة، والتي قد تتداخل الأعراض الحادّة منها بشكل كبير مع التواصل والأداء اليومي ونوعية الحياة، وتصنّف التشنجات اللإرادية إلى النوعين الآتيين:[٢]

  • التشنجات اللاإرادية البسيطة: وهذه التشنجات اللاإرادية تكون مفاجئة ووجيزة ومتكررة وتنطوي على عدد محدود من عضلات الجسم.
  • التشنجات اللاإرادية المعقّدة: وتكون هذه التشنجات نمطية ومنسّقة ومتميّزة، وقد تشمل جميع عضلات الجسم.

ويبين الجدولان الآتيان مجموعة متنوعة من الأمثلة على التشنجات اللاإرادية البسيطة والمعقدة، حيث يظهر الجدول الآتي أبرز التشنجات اللاإرادية الحركية التي تحدث بشكلٍ شائع عند الأشخاص المصابين بمتلازمة توريت:[٢]

التشنجات البسيطة التشنجات المعقّدة
وميض العينين لمس أو شم رائحة الأشياء
اهتزاز الرأس تكرار الحركات الملحوظ
اهتزاز الكتفين المشي بخطوات ونمط معين
اندفاع العينين التلويح بإشارات فاحشة
وخز الأنف الالتواء أو الانحناء
حركة الفم القفز

أمّا الجدول الثاني فيبين أمثلة على التشنجات الصوتية اللاإرادية الشائعة البسيطة منها والمعقّدة:[٢]

التشنجات البسيطة التشنجات المعقّدة
الشخير تكرار الكلمات أو العبارات الخاصّة
السعال تكرار كلمات وعبارات الآخرين
تنظيف الحلق استخدام كلمات بذيئة
النباح

ويمكن أن تختلف هذه الأعراض من شخص لآخر، حيث تظهر عادةً بين 3 و 9 سنوات، بدءًا من التشنجات اللاإرادية الصغيرة في الرأس والرقبة، وفي نهاية المطاف قد تظهر التشنجات اللاإرادية الأخرى في الجذع والأطراف، وتميل الأعراض إلى التفاقم خلال فترات الإثارة أو الإجهاد أو القلق، وعادةً ما تكون أشد خلال سنوات المراهقة المتأخرة.[٣]

أسباب متلازمة توريت

ما زال السبب الدقيق لمتلازمة توريت غير معروفًا، ولكن يبدو أنّه ناجم عن مشكلة في العقد القاعدية، وهي جزء من الدماغ مسؤول عن الحركات والعاطفة والتعلم اللاإرادية، حيث يعتقد الخبراء أنّ الشذوذات في العقد القاعدية قد تسبب خللاً في مستويات الناقلات العصبية في الدماغ، والتي تنقل الرسائل من خلية إلى أخرى، وقد تؤدّي مستويات الناقل العصبي غير الطبيعية إلى تعطيل وظيفة المخ الطبيعية، مما يؤدي إلى التشنجات اللاإرادية، ويوجد بعض العوامل التي يمكن أن تزيد من خطر حدوث متلازمة توريت، كالعوامل الآتية:[٤]

  • الإصابة بمرض الشلل الرعاشي أو مرض باركنسون ومرض هنتنغتون والحالات العصبية الأخرى التي قد تؤثر على العقد القاعدية.
  • إن وجود تاريخ عائلي لمتلازمة توريت أو غيرها من الاضطرابات التشنجية قد يزيد من خطر الإصابة بمتلازمة توريت.
  • وهوي أكثر شيوعًا عند الخدّج الذين يولدون قبل أوانهم.
  • وتقول إحدى النظريات أن مرض الطفولة قد يؤدي إلى التشنجات اللاإرادية، وقد تم ربط العدوى بالمجموعة A من بكتيريا المكورات العقدية بأعراض توريت، حيث أنّه قد يكون السبب في أنّ البكتيريا تتسبب في إنتاج الجهاز المناعي للأجسام المضادة التي تتفاعل مع أنسجة المخ، وهذا يؤدي إلى تغييرات في الدماغ.

تشخيص متلازمة توريت

لا يوجد اختبار محدد يمكنه تشخيص متلازمة توريت، كما يعتمد التشخيص على تاريخ العلامات والأعراض لدى الشخص المصاب، ولكن قد يتم التغاضي عن تشخيص متلازمة توريت لأنّ العلامات يمكن أن تحاكي الحالات الأخرى، وقد يترافق وميض العين مبدئيًا مع مشاكل في الرؤية أو يعزى إلى مشكلة في الشم، ويمكن أن يكون سبب كل من التشنجات اللاإرادية الصوتية والحركية ظروفًا غير متلازمة توريت، ولاستبعاد الأسباب الأخرى للتشنجات اللاإرادية قد يوصي الطبيب بتحليل للدم أو صورة رنين مغناطيسي للرأس، وإنّ المعايير المستخدمة لتشخيص متلازمة توريت تشمل:[٢]

  • أن تكون كل من التشنجات اللاإرادية الحركية والتشنجات الصوتية الصوتية موجودة، ولكن ليس بالضرورة أن في تحدث نفس الوقت.
  • حدوث التشنجات اللاإرادية عدة مرات في اليوم، وتقريبًا كل يوم أو بشكل متقطع لأكثر من عام.
  • تبدأ التشنجات اللاإرادية قبل سن 18.
  • أن تكون التشنجات اللاإرادية غير ناجمة عن أدوية أو مواد أخرى أو حالة طبية أخرى.
  • يجب أن تتغير التشنجات اللاإرادية بمرور الوقت في الموقع أو التردد أو النوع أو التعقيد أو الشدّة.

علاج متلازمة توريت

يتضمن علاج متلازمة توريت عادةً العلاجات الدوائية وغير الدوائية، وفي حالات نادرة قد تكون الجراحة خيارًا، وتتضمن العلاجات غير الدوائية العلاج السلوكي ويستخدم بشكل شائع لمساعدة المصابين بمرض توريت، ويمكن أن تساعد في تغيير أنماط سلوك المريض، بينما تتضمّن العلاجات الدوائية الخيارات الآتية:[٤]

  • خافضات الضغط: عادة ما تستخدم خافضات ضغط الدم للسيطرة على ارتفاع ضغط الدم، ولكنّها قد تساعد المرضى الذين يعانون من أعراض خفيفة إلى معتدلة من متلازمة توريت، وربما عن طريق تنظيم مستويات الناقل العصبي.
  • المرخيات العضلية: وتستخدم لتخفيف التشنجات الحركية اللاإرادية عند مرضى متلازمة توريت.
  • مضادات الذهان: والتي تمنع تأثيرات الدوبامين في المخ، ويمكن أن تؤخذ عن طريق الفم أو عن طريق الحقن، وتستخدم لعلاج الأعراض المعتدلة إلى الحادة، حيث يتم حقن بعض مضادات الذهان البطيئة مرة واحدة فقط كل أسبوعين إلى 6 أسابيع.

المراجع[+]

  1. "Tourette's Syndrome", www.webmd.com, Retrieved 18-06-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "Tourette Syndrome", www.mayoclinic.org, Retrieved 18-06-2019. Edited.
  3. "Tourette Syndrome", www.healthline.com, Retrieved 18-06-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "What is Tourette's syndrome?", ww.medicalnewstoday.com, Retrieved 18-06-2019. Edited.