أسباب ألم الفك السفلي والأذن

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣١ ، ٣٠ يونيو ٢٠١٩
أسباب ألم الفك السفلي والأذن

الفك السفلي واضطراباته

يعاني البعض من اضطرابات في الفك السفلي وعادة ما يسبب لهم الألم، ويجدر الإشارة إلى أن المفصل الصدغي هو المسؤول عن حركة الفك السفلي وهو عادة ما يكون المسؤول عن هذه الآلام، كما وأن هنالك العديد من أسباب ألم الفك السفلي والأذن لما بينهما من ارتباط وظيفي فسيولوجي، ويعمل المفصل الصدغي الفكي كمفصل منزلق يصل عظمة الفك بالجمجمة، ويوجد مفصل واحد على كل من جانبي الفك يتصل مباشرة بقناة الأذن، وتؤدي الاضطرابات إلى ألم في مفصل الفك والعضلات التي تتحكم في حركة الفك.[١]

أعراض ألم الفك السفلي والأذن

في معظم الحالات يكون الألم وعدم الشعور بالراحة المرتبط باضطرابات المفصل الصدغي الفكي مؤقتًا، وغالبًا يميل بعض الأشخاص ممن يعانون ألمًا في الفك إلى إطباق أسنانهم أو طحنها، ولكنّ العديد من الأشخاص يطبقون أسنانهم أو يطحنونها بحكم العادة وليس بسبب إصابتهم بأحد أسباب ألم الفك السفلي والأذن [١]، ومن هذه الأعراض ما يأتي:

  • الشعور بألم أو وجع في الفك.[١]
  • الشعور بالألم في أحد المفصلين الصدغيين الفكيين أو كليهما. [١]
  • الشعور بالألم في الأذن أو ما حولها. [١]
  • صعوبات في المضغ أو شعور بالألم في أثناء المضغ. [١]
  • الشعور بألم في الوجه. [١]
  • انعقال المفصل؛ مما يجعل فتح الفم أو إغلاقه صعبًا. [١]
  • دوار. [٢]
  • طنين في الأذن. [٢]
  • نطاق محدود من الحركة. [٢]
  • النقر أو تفرقع الأصوات مع فتح أو إغلاق الفك. [٢]
  • أوجاع الأذن. [٢]
  • تورّم الوجه. [٢]
  • صداع. [٢]
  • وجع أسنان. [٢]

أسباب ألم الفك السفلي والأذن

يمثل ألم الفك السفلي والأذن والوجه مشكلة واسعة الانتشار تؤثر على الكثير من الناس حول العالم ويسبب العديد من التحديات في عملية العلاج في عالم الصحه والرعاية الصحية وخاصة عندما يتعلق الأمر بالتشخيص والمداواة، كما أنّ التشخيص الصحيح أمرٌ حيويّ ويحتاج الأطباء لتحديد السبب الدقيق من أجل توفير أفضل العلاجات لتخفيف الألم وتقليل حدته وفي ما يأتي أسباب ألم الفك السفلي والأذن: [٢]

  • اضطراب المفاصل الصدغي الفكي. [٢]
  • طحن الأسنان أو التشبث أو فتح الفم على نطاق واسع جدًا. [٢]
  • التهاب العظم والنخاع. [٢]
  • التهاب المفاصل. [٢]
  • التهاب الغشاء المفصلي. [٢]
  • أمراض اللثة أو تسوس الأسنان. [٢]
  • الصداع والتوتر والإجهاد. [٢]

العلاجات الطبيعية لألم الفك السفلي والأذن

للتخلص من ألم الفك السفلي والأذن يجب مراجعة الطبيب أولًا وذلك لإجراء التحاليل اللازمة والكشف عن وجود التهاب سواء كان في الأذن نفسها أو في الفك السفلي ومفصله، وإذا وجد الطبيب أن لدى المريض إصابة بالتهاب المفصل الصدغي وأضرارًا متصاعدة منذ سنوات فقد يتم استخدام جبيرة أو لوح عضلي لتقليل طحن الأسنان أثناء الليل، ومن هذه العلاجات: [٣]

  • تجربة التمارين المرخية بمساعدة طبيب فسيولوجي.
  • تقليل التوتر والحصول على ما يكفي من الراحة.
  • اتباع نظام غذائي مضاد للالتهابات.
  • حقن Prolotherapy.

تقليل ألم الفك السفلي والأذن بشكل طبيعي

يمكن أن تساعد العديد من الممارسات في تجنب أسباب ألم الفك السفلي والأذن في تخفيف التوتر حول الفك، ويمكن وضع كيس ثلج على الفك مرة أو مرتين في اليوم للاسترخاء في العضلات وتخفيف الإلتهاب وتحسين الدورة الدموية، وأيضًا تساعد المكملات الغذائية بما في ذلك الجلوكوزامين، وفيتامين ب، والمغنيسيوم، وفيتامين C، والكالسيوم، وبعض الأعشاب المعروفة بتخفيض الكورتيزول وتجنب تناول الأطعمة التي يصعب مضغها مثل العلكة، سكاكر المضغ، التثاؤب وغيرها من الحركات المؤلمة للفك.[٣]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ د "TMJ disorders", www.mayoclinic.org, Retrieved 11-06-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط "Everything you need to know about jaw pain ", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 11-06-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "J Symptoms, Causes, Natural Remedies & What to Do About Them ", draxe.com, Retrieved 11-06-2019. Edited.