أسباب و أعراض ضمور العضلات

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٦ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أسباب و أعراض ضمور العضلات

ضمور العضلات هو مجموعة من الأمراض التي تتسم بالضعف التدريجي ونقص في كتلة العضلات و الذي قد يكون إما ضمورا جزئيا أو كليا للعضلة, و يشاع أن أعراض هذا المرض تبدأ عادة في مرحلة الطفولة لدى الأولاد.

و هناك العديد من أنواع الضمور العضلي, حيث تختلف أنواع هذا المرض, فبعض الأنواع تؤثر على عضلة القلب, و بعض الأنواع تؤثر على تنفس المصاب, في حين قد يفقد البعض القدرة على المشي في نهاية المطاف.

أنواع ضمور العضلات :-

  1. نوع دوشن :- ما يقرب من نصف الأشخاص الذين يعانون من ضمور العضلات مصابون بهذا النوع, وعادة ما يصيب نوع دوشن الذكور أكثر من الفتيات, و حوالي ثلث الأطفال الذين يعانون من هذا النوع ليس لديهم تاريح عائلي للمرض, و يرجع السبب أن الجينات قد تكون عرضة للتغيير غير طبيعي المفاجئ" طفرة تلقائية", وتظهر أعراض نوع دوشن لدى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 2-3 و التي تشمل:-
  • السقوط المتكرر
  • الميل في المشي
  • ألم وتصلب في العضلات
  • المشي على أصابع القدم
  • صعوبات التعلم

2. نوع بيكر :- يشابه نوع بيكر إلى حد ما نوع دوشن, و لكن عادة يكون هذا النوع أقل تقدما, و تبدأ أعراض المرض في سن المراهقة أو في منتصف سن الأربعين.

و يتم تعريف بعض انواع ضمور العضلات عن طريق ميزة معينة أو من خلال الأعراض الأولية التي قد تظهر على الجسم, على سبيل المثال:-

  • النوع العضلي:- يعرف ايضا بمرض Steinert's و يتسم بعدم القدرة على إرخاء العضلات, و عادة فإن عضلات الوجه و الرقبة أول ما يتأثر بهذا المرض.
  • النوع الوجهي الكتفي العضدي:- يبدأ ضعف العضلات عادة في الوجه والكتفين, و قد يصيب هذا النوع من الضمور عادة الأطفال في سن المراهقة أو في مرحلة الطفلولة أو قد يحدث في مرحلة متأخرة من العمر.
  • النوع الخلقي:- يصيب هذا النوع الفتيات و الفتيات عند الولادة أو قبل سن العامين.

أسباب المرض :-

تشارك بعض الجينات في انتاج البروتينات التي تحمي ألياف العضلات من التلف, و يحدث ضمور العضلات عند واحد من هذه الجينات المعيبة, و يتسبب كل شكل من أشكال الضمور العضلي عن طريق طفرة جينية معينة.

متى يجب رؤية الطبيب:-

يجب طلب المشورة الطببة عند ملاحظة علامات ضعف العضلات مثل زيادة سقوط سواء لديك أو لدى الطفل, ولا يوجد علاج شافي لضمور العضلات لغاية الآن, بل هناك بعض الأساليب التي يمكن استخدامها كالعلاج الطبيعي للسيطرة على المرض.