أسباب وجع الرأس من الخلف

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٨ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أسباب وجع الرأس من الخلف

وجع الرأس أو الصداع من أكثر أنواع الألم إزعاجا، حيث يعطل المرء عن القيام بأبسط النشاطات، وذلك لكونه يشتت الانتباه و يضعف التركيز، ويتعدد أنواع الصداع حسب المكان الذي يؤثر به، حيث يمكن أن تصيب أحد جوانب الرأس أو مقدمته أو مؤخرته، وإن الصداع بشكل عام يمكن اعتباره عرض ناتج عن أمراض أخرى و ليس مرض بحد ذاته، وبالتالي فإن علاجه يكون من خلال التخلص من المرض المسبب.

أسباب وجع الرأس من الخلف

التشنجات غالبا ما يعاني المرء من تشنجات في عضلات الرقبة بسبب وضعية جلوس خاطئة أو القيام بحركة مفاجئة للرأس أو الرقبة. إن هذه التشنجات تؤثر بشكل مباشر على مؤخرة الرأس بحيث تزيد من الضغط عليها، و بالتالي ظهور الألم في تلك المنطقة.

ضغط الدم إن أي خلل في ضغط الدم يمكن أن يسبب الصداع، ولكن يعتبر انخفاض ضغط الدم أحد أهم مسببات ألم مؤخرة الرأس.

التهاب الأربطة و الأنسجة ( فايبروماليجا ) إن هذا المرض نادر الحدوث و هو عبارة عن أحد أفرع الروماتيزم و لكنه لا يصيب المفاصل، بل يؤثر على أربطة لعضلات. غالبا ما يصيب هذا المرض عضلات الرقبة الأمامية و الخلفية ويظهر على شكل نوبات طويل الأمد، و يعتبر ألم مؤخرة الرأس المزمن أحد أبرز أعراضه.

التوتر قد ينتج التوتر عن العديد من العوامل مثل الضغط النفسي و الاكتئاب و الاعياء و الجوع و الغضب. يظهر ألم مؤخرة الرأس الناتج عن التوتر بشكل تدريجي و من ثم يمتد لجانبي الرأس و مقدمته، و غالبا ما يدوم لمدة نصف ساعة فقط.

غسيل الكلى غالبا ما يعاني مرضى الكلى من الصداع في المنطقة الخلفية من الرأس بعد جلسات غسيل الكلى.

الصداع النصفي يعتبر ألم مؤخرة الرأس أحد أشكال الصداع النصفي.

الديسك الديسك هو الجزء الذي يتواجد بين فقرات العمود الفقري، عندما يحث تلف لهذا الجزء يعاني المرء من مشكلة صحية يطلق عليها الديسك. إن هذه المشكلة التي تحدث تسبب ضغط على الحبل الشوكي و الأعصاب، و عندما تحدث لفقرات الرقبة فإنه تسبب ألم مؤخرة الرأس.