أسباب نقص فيتامين د

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٤ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أسباب نقص فيتامين د

فيتامين د

يُعد فيتامين د من الفيتامينات المهمة التي لها تأثيرات قوية على العديد من الأنظمة في الجسم، وعلى عكس الفيتامينات الأخرى فإن فيتامين د يعمل كهرمون، وله مستقبِل في كل خليةٍ من الجسم، حيث يتم تصنيعه من الكوليسترول عند تعرض الجلد لأشعة الشمس، أسباب نقص فيتامين د متنوعة ونقصه شائع جدًا، حيث يقدر أن حوالي مليار شخص في العالم لديهم نقص في فيتامين د.

أسباب نقص فيتامين د

أسباب نقص فيتامين د كثيرة ومتعددة، ترتبط بعوامل وأسباب مختلفة، من قلة التعرض لأشعة الشمس والنظام الغذائي إلى لون البشرة ووزن الشخص، وهنالك العديد من أسباب نقص فيتامين د في الجسم، منها ما يأتي: [١]

  • البشرة الداكنة، نتيجة زيادة صبغة الميلانين يحتاج الأشخاص ذوي البشرة الداكنة إلى التعرض لأشعة الشمس لفترات أضعاف أصحاب البشرة الفاتحة للحصول على الحاجة اليومية من فيتامين د.
  • التقدم في العمر، حيث إنه مع التقدم في العمر تقل قدرة الجسم على تصنيع فيتامين د من التعرض لأشعة الشمس، ويمكن أن تصل نسبة انخفاض الإنتاج فوق سن 70 إلى 25%.
  • زيادة الوزن.
  • اتباع نظام غذائي لا يحتوي على كميات كافية من الأطعمة الغنية بفيتامين د مثل:الأسماك و منتجات الألبان.
  • العيش في مناطق بعيدة عن خط الاستواء، وبالتالي قلة التعرض لأشعة الشمس.
  • كثرة استخدام واقي الشمس عند الخروج.
  • قلة التعرض لأشعة الشمس.
  • بعض الحالات الصحية يمكن أن تكون من أسباب نقص فيتامين د مثل: الاضطرابات المعوية المعدية وأمراض الكلى وأمراض الكبد.

حاجة الجسم اليومية من فيتامين د

على الرغم من وجود فيتامين د في العديد من الأطعمة، إلا أن ذلك غير كافي للحصول على حاجة الجسم اليومية، حيث إنّه فقط 20٪ من فيتامين د تأتي من النظام الغذائي والنسبة المتبقية يتم إنتاجها من التعرض لأشعة الشمس فوق البنفسجية، وعادةً ما تكون النسب اليومية الموصى بها حوالي 400-800 وحدة دولية، ويجب التنويه إلى أن الجسم يحتاج إلى كميات مختلفة من فيتامين د في مراحل مختلفة من الحياة، ووفقًا للمعهد الوطني للصحة NIH، فإن عدد الوحدات المسموح بها من على أساس العمر تكون كما يأتي: [٢]
  • الرُضّع: 400 وحدة دولية يوميًا، حيث أن حليب الأم يحتوي على 25 وحدة دولية لكل لتر فقط، بالتالي فإن الأطفال الرضّع قد يحتاجون على الأرجح إلى مكملات فيتامين د للحصول الحاجة اليومية، حيث يرتبط نقص فيتامين د عند الرضع والأطفال بالكساح وهي حالة نادرة ولكنها خطيرة يمكن أن تؤدي إلى تأخر في النمو.
  • الأطفال والمراهقين: 600 وحدة دولية في اليوم.
  • البالغين: 600 وحدة دولية في اليوم.
  • كبار السن فوق 70 سنة: 800 وحدة دولية في اليوم..

الأكثر عرضة لنقص فيتامين د

نظرًا إلى أن التعرض للشمس هو العامل الأهم في تصنيع فيتامين د، فإن قلة أو عدم التعرض للشمس يُعد من أسباب نقص فيتامين د الأساسية، إضافةً إلى ذلك هنالك بعض الفئات أكثر عرضة من غيرها للاصابة بنقص فيتامين د، بما في ذلك: كبار السن الذين لديهم تاريخ في السقوط أو الكسور والأطفال والبالغين الذين يعانون من السمنة المفرطة والأفارقة الأمريكان والنساء الحوامل والمرضعات والأشخاص المصابون بأمراض في العظام وأمراض الكلى والكبد والذين لديهم سوء امتصاص وبعض الأورام اللمفاوية، ويوصى بإجراء فحوصات مستمرة لكبار السن والأشخاص ذوي الإعاقة والعاملون بالمشافي، حيث تبين أن لديهم مخاطر أعلى بكثير للإصابة بنقص فيتامين د. [٣]

المراجع[+]

  1. 8 Signs and Symptoms of Vitamin D Deficiency, , "www.healthline.com", Retrieved in 16-02-2019, Edited.
  2. What Is Vitamin D? Functions, Sources, Deficiency Signs, Dosage, and More, , "www.everydayhealth.com", Retrieved in 16-02-2019, Edited.
  3. Vitamin D Deficiency, , "www.medicinenet.com", Retrieved in 16-02-2019, Edited.