أسباب نقص بروتين الدم

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٤٠ ، ٧ أكتوبر ٢٠١٩
أسباب نقص بروتين الدم

نقص البروتينات في الدم

نقص البروتينات في الدم هو عبارة عن انخفاض مستوى بروتينات الدم عن مستوياتها الطبيعية في الجسم، فالبروتين هو عبارة عن مادة أساسية في الجسم، ويوجد في كل جزء من الجسم تقريبًا، كما أنَّ البروتين يعمل على الحفاظ على قوة العضلات والعظام، ويدخل البروتين في تركيب مركب الهيموغلوبين الذي يعمل على ايصال الأكسجين إلى أجزاء الجسم المختلفة، وكذلك تساعد البروتينات في تصنيع الإنزيمات التي تحفز العديد من التفاعلات لمساعدة الأعضاء الداخلية في الجسم على القيام بعملها، ومما يجب ذكره، أنَّ الجسم لا يقوم بتخزين البروتين، ولذلك يجب الحصول عليه بشكل يومي من خلال النظام الغذائي اليومي، وسيتم الحديث عن أسباب نقص بروتين الدم وغيرها من الأمور خلال هذا المقال.[١]

وظيفة البروتينات في الجسم

البروتينات هي عبارة عن مركبات معقدة كبيرة الحجم، وتوجد هذه البروتينات في معظم أجزاء الجسم، كما أنَّها تنتقل من مكان لآخر في الجسم عن طريق السريان في الدم، والبروتينات مهمة في عمل جميع الخلايا والأنسجة المختلفة في الجسم، وهنالك العديد من أشكال البروتينات في الجسم، كبروتين الألبومين والإنزيمات وغيرها، وتقوم هذه البروتينات بالعديد من الوظائف داخل الجسم، ومنها:[٢]

  • المساعدة في محاربة الأمراض.
  • تنظيم وظائف الجسم المختلفة.
  • بناء العضلات.
  • نقل الأدوية والمواد المختلفة في الجسم.

أسباب نقص بروتين الدم

هنالك العديد من أسباب نقص بروتين الدم التي تؤثر على مستوى البروتينات المختلفة في الدم، فالمشاكل الصحية التي تؤثر على عملية الهضم أو عملية الامتصاص في الجسم هي أحد أسباب نقص بروتين الدم، كما أنَّ المشكلات الصحية التي تؤثر على العمليات التي يتم من خلالها استخدام البروتين بواسطة الجسم تعتبر من أسباب نقص بروتين الدم، وبشكلٍ عام، هنالك العديد من أسباب نقص بروتين الدم، ومنها:[٣]

سوء التغذية

سوء التغذية يعتبر أحد أسباب نقص بروتين الدم؛ فمستوى البروتينات في الجسم مرتبط بشكل مباشر مع النظام الغذائي وخاصةً إذا كان النظام الغذائي يفتقر لبعض المواد الأساسية أو كانت السعرات الحرارية فيه قليلة جدًا، وغالبًا ما يكون سوء التغذية سبب نقص بروتين الدم في الحالات الآتية:

  • وجود عجز مالي عند الشخص وعدم القدرة على شراء الغذاء المناسب.
  • النساء الحوامل، فالمرأة الحامل تحتاج إلى كميات أكبر من البروتين لمساعدة الجنين في النمو، كما أنَّ الغثيان والتقيؤ يزداد في فترة الحمل، مما قد يعيق عملية امتصاص الطعام والبروتينات الموجودة فيه.
  • قد تكون اضطرابات الأكل أيضًا أحد أسباب نقص بروتين الدم نتيجةً لسوء التغذية، كفقدان الشهية العصابي أو النهام العصبي وغيرها من الاضطرابات.
  • النظام الغذائي الحاد الذي لا يحتوي على مصادر البروتينات النباتية أو الحيوانية.

مشاكل الكبد

في الواقع، يلعب الكبد دورًا مهمًا في معالجة البروتينات في الجسم، فإذا لم يقم الكبد بوظيفته بالشكل الصحيح قد لا يستطيع الجسم الحصول على الكميات الكافية من البروتين للقيام بالوظائف المختلفة، مما يجعل اضطرابات الكبد أحد أسباب نقص بروتين الدم، وهنالك العديد من الاضطرابات التي قد تؤثر على عمل الكبد، كالتهاب الكبد أو تشمع الكبد وغيرها.

مشاكل الكلى

قد تكون مشاكل الكلى أحد أسباب نقص بروتين الدم، فالكلى في الوضع الطبيعي تقوم بتنقية الدم من بعض المواد التي لا يحتاجها الجسم عن طريق إخراجها في البول، وتعمل الكلى على بقاء البروتينات في الدم في الوضع الطبيعي، ولكن من جانبٍ آخر، قد يؤدي وجود خلل أو مشكلة في الكلى إلى إخراج كميات من البروتين في البول، وقد يحصل هذا الأمر في حال الإصابة بارتفاع ضغط الدم أو داء السكري أو أمراض الكلى المختلفة، مما يؤدي في نهاية المطاف إلى نقص بروتين الدم أو خروج البروتين في البول.

الداء البطني

يعتبر الداء البطني أو الزلاقي أحد أسباب نقص بروتين الدم، وهو نوع من أنواع أمراض المناعة الذاتية، حيث يقوم الجهاز المناعي في هذا المرض بمهاجمة الأمعاء الدقيقة عند تناول الشخص لبعض الأطعمة التي تحتوي على بروتين الغلوتين، مما يؤدي في نهاية المطاف إلى عدم امتصاص بعض المواد بالشكل الصحيح، وبالتالي نقص بروتين الدم.

أمراض الأمعاء الالتهابية

قد تكون أمراض الأمعاء الالتهابية من أحد أسباب نقص بروتين الدم، فهنالك بعض أمراض الأمعاء الالتهابية مثل القولون العصبي قد تؤدي إلى الالتهاب في الأمعاء الدقيقة التي تتم فيها عملية الامتصاص للعديد من المواد الأساسية، فعند إصابة منطقة الأمعاء الدقيقة بالالتهاب قد يؤدي هذا إلى نقص في امتصاص العديد من المواد الأساسية في الجسم ومنها البروتينات.

أعراض نقص بروتين الدم

هنالك العديد من أعراض نقص بروتين الدم التي تختلف في شدتها، والتي قد تتشابه مع أعراض لمشكلات صحية أخرى، كفقر الدم بسبب نقص الحديد أو مشاكل الجهاز المناعي المختلفة، ولذلك يجب التأكد من الإصابة بنقص بروتين الدم من خلال الفحوصات المخبرية، ومن الأعراض التي يسببها نقص بروتين الدم:[٣]

  • الشعور بالتعب والضعف.
  • الإصابة بالعدوى الفيروسية أو العدوى البكتيرية بشكل متكرر.
  • مشاكل في الشعر.
  • هشاشة الأظافر وجفاف الجلد.
  • تقلب المزاج.
  • الرغبة في تناول الأطعمة الغنية بالبروتينات.

علاج نقص بروتين الدم

قد يكون من الكافي في حالة وجود نقص في البروتينات اتباع نظام غذائي غني بالبروتينات، فهنالك العديد من الأطعمة التي تعتبر مصادر جيدة للبروتينات،كاللحوم الحمراء، الدواجن، الأسماك، التوفو، البيض، المكسرات، وأيضًا مشتقات الألبان، كما أنَّ الأطفال المصابون بنقص البروتين في الدول النامية يتم علاجهم بواسطة خليط جاهز للاستخدام يتكون من عدة عناصر، كزبدة الفول السوداني، بودرة الحليب، السكر، الزيت النباتي، بالإضافة إلى الفيتامينات والمعادن، وهنالك أنواع أخرى من علاجات نقص البروتين تعتمد على أسباب نقص بروتين الدم، ومنها:[١]

  • المضادات الحيوية أو مضادات الطفيليات التي تستخدم في علاج العدوى.
  • المكملات الغذائية التي تحتوي على الفيتامينات والمعادن لعلاج سوء التغذية.
  • النظام الغذائي الذي يخلو من بروتين الغلوتين في حال كان سبب نقص البروتين هو الداء البطني.
  • الأدوية المثبطة للمناعة أو الستيرويدات التي تعمل على علاج التهاب الأمعاء.
  • العمليات الجراحية أو الأدوية لعلاج أمراض الكبد.
  • غسل أو زراعة الكلى لعلاج أمراض الكلى.
مع التنويه إلى أنَّه في حال وجود مشكلة أخرى تعيق عملية امتصاص البروتينات من الأمعاء، فإنَّ الطبيب سيقوم بعلاج المشكلة التي تعيق امتصاص البروتينات.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Hypoproteinemia", www.healthline.com, Retrieved 06-10-2019. Edited.
  2. "High blood protein", www.mayoclinic.org, Retrieved 05-10-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "What you need to know about hypoproteinemia", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 05-10-2019. Edited.