أسباب نزول الضغط

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٨ ، ٣ أكتوبر ٢٠١٩
أسباب نزول الضغط

ضغط الدم

إن ضغط الدم في الأوعية الدموية أساسي لبقاء الإنسان على قيد الحياة، فبدون ضغط الدم الذي يحرك الدورة الدموية في الجسم لن تحصل الخلايا والأنسجة والأعضاء على حاجتها من الأكسجين والمواد الغذائية اللازمة لها لأداء وظائفها الحيوية، ويمكن أن يطرأ تغيرات على ضغط الدم بالارتفاع والانخفاض، ويتم قياس ضغط الدم بواسطة جهاز قياس ضغط الدم، والذي يتكون من رباط مطاطي قابل للملء بالهواء، وأنبوبة مطاطية تربط بينه وبين الجهاز، وهناك تدريج يتم قراءة الضغط منه، ومنفاخ هوائي وأجهزة إلكترونية حديثة، ويتم التعبير عن قراءة الضغط بوحدة مم زئبق، وسيتم التطرق في هذا المقال لأسباب نزول الضغط وأعراضه وطرق الوقاية منه بالتفصيل.[١]

ضغط الدم المنخفض

يحدث في العادة انخفاض ضغط الدم عندما يكون ضغط الدم أقل بكثير من المعدل الطبيعي، وهذا يعني أن القلب والدماغ وأجزاء أخرى من الجسم لا تحصل على ما يكفيها من الدم لأداء وظائفها على أكمل وجه، وتتراوح قيمة ضغط الدم الطبيعي في الغالب بين 90/60 مم زئبق و120/80 مم زئبق،[٢] ويعبر عن قراءة ضغط الدم كرقمين؛ الأول والأعلى هو مقياس الضغط الانقباضي، أو الضغط في الشرايين عندما ينبض القلب ويملأ الأوعية الدموية بالدم، أما الرقم الثاني فيقيس الضغط الانبساطي، أو الضغط في الشرايين عندما يستقر القلب بين النبضات، ولا يمثل انخفاض ضغط الدم عادةً مصدر قلق ولا يحتاج إلى علاج عند الأشخاص السليمين من الأمراض، ولكن يمكن أن يكون علامة على وجود مشكلة كامنة على اختلاف أسباب نزول الضغط خاصةً عند كبار السن، وتشير الإحصائيات إلى ما يقدر ب 10٪ إلى 20٪ من الناس فوق سن 65 يعانون من انخفاض ضغط الدم الوضعي.[٣]

أعراض نزول ضغط الدم

على اختلاف أسباب نزول الضغط، يرافق انخفاض ضغط الدم عدة أعراض، وتشير هذه الأعراض إلى وجود مشاكل صحية لدى المريض، ويعاني المريض من الشعور بالدوخة والدوار وفقدان التوازن، وقد تصل إلى حدوث إغماء وفقدان للوعي، ويعاني المريض أيضًا من تشوش الرؤية وعدم وضوحها، بالإضافة إلى الغثيان والإرهاق وفقدان التركيز، وعندما ينخفض الضغط لمستويات منخفضة جدًا، تعد هذه الحالة خطيرة ومهددة للحياة ويرافقها شعور المريض بالتشويش خاصةً عند كبار السن، ويكون جلد المريض شاحبًا وباردًا ورطبًا، ويتنفس المريض بشكل سريع، ويكون نبضه ضعيفًا وسريعًا.[٤]

أسباب نزول ضغط الدم

يمكن أن يصبح ضغط الدم منخفضًا لعدة أسباب، كأسباب خاصة بالقلب نفسه، فاعتلالات القلب من أسباب نزول الضغط، وتشمل هذه الاعتلالات انخفاض معدل ضربات القلب، ومشاكل صمامات القلب والنوبات القلبية وهبوط القلب الذي يمكن أن يتسبب في انخفاض شديد في ضغط الدم، وذلك لأن القلب لا يستطيع ضخ ما يكفي من الدم للحفاظ على ارتفاع الضغط، ويمثل الآتي أسباب نزول الضغط:[٥]

  • انخفاض ضغط الدم الانتصابي: إن للوقوف من وضعية الجلوس أو الاستلقاء تأثير يمكن أن يؤدي إلى انخفاض في ضغط الدم، لكن هذا الانخفاض يعود بسرعة إلى المستويات الطبيعية، ويعد هذا السبب من أسباب نزول الضغط الأكثر شيوعًا عند كبار السن.
  • انخفاض الضغط بعد الوجبات: في بعض الأحيان، ينخفض ضغط الدم بعد الأكل، مما يؤدي إلى الشعور بالدوار والدوخة والإغماء، وهو أكثر شيوعًا بين كبار السن، خاصةً المصابين بارتفاع ضغط الدم أو السكري أو مرض الشلل الرعاش.
  • استخدام الحمام والبلع والسعال: يمكن أن ينخفض ضغط الدم عند استخدام الحمام، كوقت الشد أثناء التبول، كما أن وجود حركة في الأمعاء يحفز العصب المبهم، وهذا يرفع مستويات أستيل الكولين في الجسم ويخفظ الضغط.
  • انخفاض ضغط الدم بالأدوية: تشمل الأدوية التي يمكن أن تؤدي إلى انخفاض ضغط الدم الفياجرا أو السيلدينيفيل، وحاصرات ألفا وحاصرات بيتا ومضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات ومدرات البول وأدوية مرض الشلل الرعاش.
  • انخفاض الضغط بسبب الهرمونات: تقوم الغدة الدرقية والغدة الكظرية بعمل وتخزين الهرمونات التي تساعد على التحكم في عدد من الوظائف، بما في ذلك معدل ضربات القلب وضغط الدم، ووجود مشاكل مع أي من هذه الغدد يمكن أن يؤدي إلى انخفاض ضغط الدم.
  • انخفاض الضغط لسبب عصبي: عندما يقف الشخص لفترة من الوقت، يتجمع الدم في الساقين، ويتم ضبط القلب للحفاظ على ضغط الدم الطبيعي، ولكن عند بعض الأشخاص، يتم إرسال إشارات خاطئة، ونتيجة لذلك ينخفض معدل ضربات القلب، مما يؤدي إلى مزيد من الانخفاض في ضغط الدم، مما يؤدي إلى الدوار والغثيان والإغماء.
  • انخفاض الضغط بسبب الحمل: ينخفض ضغط الدم عادةً أثناء الحمل، لأن الجهاز الدوري يتوسع أثناء الحمل، وينخفض الضغط الانقباضي عادةً من 5 إلى 10 درجات، بينما قد ينخفض الضغط الانبساطي بمقدار 10 إلى 15 درجة، وهذا طبيعي ونادرًا ما يسبب القلق.
  • انخفاض الضغط بسبب الغذاء: إن الأشخاص الذين يعانون من فقدان الشهية العصبي لديهم معدل ضربات القلب بطيء، وبشكل غير طبيعي ويعانون انخفاض ضغط الدم.

الوقاية من انخفاض ضغط الدم

بعد الحديث عن أسباب نزول الضغط، تجدر الإشارة إلى أن هناك مجموعة من السلوكات والتدابير التي إذا قام المريض باتباعها تؤدي إلى تجنب الإصابة بانخفاض ضغط الدم، وتشمل الانتقال من وضع الجلوس أو الاستلقاء إلى وضع الوقوف ببطء، ورفع رأس السرير بمقدار 6 بوصات أعلى من الجسم عند الاستلقاء عليه، وتناول وجبات صغيرة ومتعددة خلال اليوم، وزيادة كمية شرب المياه، وتجنب فترات الجلوس الطويلة أو الوقوف دون حراك، وتجنب الإفراط في تناول الكحول وشرب المشروبات التي تحتوي على الكافيين في وقت متأخر من اليوم، فكما يُقال "الوقاية خيرٌ من العلاج"، ولممارسة هذه الأنماط والأساليب الحياتية تأثير واضح على ضغط الدم عند المريض وصحته بشكلٍ عام.[٥]

المراجع[+]

  1. "What is a normal blood pressure?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2-10-2019. Edited.
  2. "Low blood pressure", medlineplus.gov, Retrieved 2-10-2019. Edited.
  3. "Understanding Low Blood Pressure -- the Basics", www.webmd.com, Retrieved 2-10-2019. Edited.
  4. "Low blood pressure (hypotension)", www.mayoclinic.org, Retrieved 2-10-2019. Edited.
  5. ^ أ ب "What's to know about low blood pressure?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2-10-2019. Edited.