أسباب مرض السكري

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:١٩ ، ١٩ يونيو ٢٠١٩
أسباب مرض السكري

مرض السكري

مرض السكري هو مجموعة من الأمراض الأيضية التي تتميز بارتفاع مستويات الجلوكوز في الدم، والتي تكون نتيجة عن عيوب في إفراز الأنسولين أو نشاطه أو كليهما معًا، ويتم التحكم بنسبة الجلوكوزفي الدم بواسطة الأنسولين، والأنسولين عبارة عن هرمون ينتجه البنكرياس، حيث يخفض الأنسولين مستوى السكر في الدم، حيث يتم عند ارتفاع مستوي السكر في الدم انتاج الأنسولين والذي يحفز بدوره امتصاص الجلوكوز في خلايا الجسم، في مرض السكر لايكون هناك انتاج كافي للأنسولين أو نقص في الاستجابة له مما يؤدي إلى ارتفاع السكر في الدم، ورغم القدرة على السيطرة على مرض السكري إلا أنه مرض مزمن، وسيتم في هذا المقال استعراض لأعراض وأنواع وأسباب مرض السكري ومضاعفاته والوقاية منه.[١]

أنواع مرض السكري

تختلف أسباب مرض السكري وأعراضه أيضًا حسب نوع المرض، والذي ينقسم إلى ثلاثة أنواع رئيسية، ويصيب كل نوع منها فئة معينة من الأشخاص، وتشمل الثلاثة أنواع من هذا المرض على الآتي:[٢]

  • مرض السكري من النوع الأول: يعتبر هذا المرض ذاتي المناعة، حيث يفشل الجسم في هذا النوع في إنتاج الأنسولين، والأشخاص المصابين بهذا النوع يجب عليهم أخذ الأنسولين يوميًا للبقاء على قيد الحياة.
  • مرض السكري من النوع الثاني: في هذا النوع يقوم الجسم بإنتاج الأنسولين بشكل طبيعي، ولكن لاتكون هناك استجابة من قبل خلايا الجسم بشكل فعال له، ويعتبر هذا النوع هو الأكثر شيوعًا، وأحد أسباب مرض السكري من هذا النوع هو السمنة.
  • سكري الحمل: يحدث هذا النوع عند النساء أثناء فترة الحمل، حيث يصبح الجسم أقل حساسية للأنسولين، هذا النوع لا يصيب جميع النساء الحوامل، ومن الممكن أن يبقى بعد الولادة ويصبح مزمنًا أو ينتهي بعد الولادة.

أسباب مرض السكري

أسباب مرض السكري تكون مختلفة وفقًا لكل نوع من أنواع المرض، حيث تلعب كل من الجينات والعوامل البيئية دورًا في تحفيز مرض السكري، وتكون الأسباب المؤدية لكل نوع من هذا المرض كالآتي:[٣]

  • أسباب مرض السكري من النوع الأول: لا يزال السبب الرئيسي غير معروف، ولكن لسبب ما يهاجم الجهاز المناعي عن طريق الخطأ خلايا بيتا المنتجة للأنسولين ويدمرها في البنكرياس، الجينات في هذا النوع قد تلعب دورًا في بعض الناس.
  • أسباب مرض السكرى من النوع الثاني: هذا النوع أسبابه متعلقة بمزيج من العوامل الوراثية وأسلوب الحياة، حيث أن زيادة الوزن وخاصةً في منطقة البطن تزيد من خطر الإصابة به، مما يجعل الخلايا أكثر مقاومة للأنسولين على نسبة السكر في الدم.
  • أسباب سكر الحمل: يحدث هذا النوع نتيجة التغيرات الهرمونية أثناء الحمل، حيث تنتج المشيمة هرمونات تجعل خلايا الحامل أقل حساسية للأنسولين، وهذا ما يسبب ارتفاع نسبة السكر في الدم أثناء الحمل، وتكون النساء ذوات الوزن الزائد أو اللواتي اكتسبن وزنًا زائدًا أثناء الحمل أكثر عرضةً للإصابة بسكري الحمل من غيرهن.

أعراض مرض السكري

هناك أعراض عديدة تظهر على المصابين بمرض السكري من النوع الأول وأيضًا النوع الثاني، وعادةً ما تربط هذه الأعراض بارتفاع مستويات السكر في الدم والبول، وهذه الأعراض تشمل على الآتي:[٤]

  • زيادة في الشعور بالعطش.
  • كثرة التبول.
  • الشعور بالجوع الشديد.
  • فقدان كبير في الوزن.
  • وجود الكيتونات، وهي عبارة عن مواد ثانوية نتجت من انهيار العضلات والدهون عندما لا يكون هناك ما يكفي من الأنسولين المتاح.
  • الشعور بالإعياء.
  • حدوث تهيج.
  • عدم وضوح في الرؤية.
  • الالتهابات المتكررة كالتهابات اللثة أو التهابات الجلد أو التهابات المهبل.
  • تكون الجروح بطيئة الالتئام أو الشفاء.

الوقاية من مرض السكري

مرض السكري من النوع الأول لا يمكن الوفاية منه لأن أسباب مرض السكري من هذا النوع متعلقة بالجهاز المناعي، وأيضًا بعض أسباب مرض السكري من النوع الثاني كالجينات لا تكون تحت السيطرة، ومع ذلك يمكن السيطرة على عدد من عوامل الخطر لهذا المرض وتشمل على الآتي:[٣]

  • ممارسة الرياضة بشكل يومي كالمشي أو ركوب الدراجات، بحيث تكون مدة التدريب أسبوعيًا ليست أقل من 150دقيقة.
  • إزالة الدهون المشبعة والغير مشبعة والكربوهيدرات المكررة من النظام الغذائي اليومي فدر المستطاع.
  • إضافة الفواكه والخضراوات الطازجة والحبوب الكاملة إلى النظام الغذائي بشكل يومي.
  • تقليل كميات الوجبات الغذائية.
  • محاولة خسارة الوزن إذا كان المصاب بمرض السكري يعاني من وزن زائد أو من السمنة.

مضاعفات مرض السكري

تتطور مضاغفات مرض السكري تدريجيًا وعلى المدى الطويل، وقد تهدد هذه المضاغفات حياة المصاب بهذا المرض، بالإضافة إلى الكثير من المشاكل التي تطال أجزاء الجسم، ومن هذه المضاعفات ما يأتي:[٤]

  • أمراض القلب والأوعية الدموية: يزيد هذا المرض وبشكل كبير خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية كمرض الشريان التاجي والذبحة الصدرية والنوبات القلبية والسكتة الدماغية وتصلب الشرايين.
  • اعتلال الأعصاب: قد تؤدي زيادة نسبة السكر في الدم إلى إصابة جدران الأوعية الموية الدقيقة التي تغذي الأعصاب، وبالتالي تسبب الوخز والخدلان والتنميل يبدأ من أصابع القدم ثم ينتشر تدريجيًا إلى أعلى.
  • تلف في وظائف الكلى: يسبب مرض السكري تلف نظام الترشيح الدقيق، ويمكن أن يؤدي التلف الشديد إلى الفشل الكلوي.
  • تلف العين أو اعتلال الشبكية: يؤدي هذا المرض إلى أتلاف الأوعية الدموية في شبكية العين، مما يؤدي إلى العمى.
  • تلف القدم أو القدم السكرية: تلف أعصاب القدمين أو ضعف تدفق الدم إلى القدمين يزيد من خطر الإصابة بمضاعفات القدم المختلفة، وأيضًا ترك الجروح في القدمين بدون علاج يمكن أن يسبب إصابات خطيرة وبتر القدم أو الساق في نهاية المطاف.
  • الأمراض الجلدية: قد يزيد مرض السكري من مشاكل الجلد كالالتهابات البكتيرية والفطرية.
  • ضعف السمع: مشاكل السمع أكثر شيوعًا عند مرضى السكري.
  • مرض الزهايمر: السكري من النوع الثاني يزيد من خطر الإصابة بالخرف.

المراجع[+]

  1. "Diabetes Symptoms, (Type 1 and Type 2)", www.medicinenet.com, Retrieved 14-6-2019. Edited.
  2. "An overview of diabetes types and treatments", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 15-6-2019.
  3. ^ أ ب "Everything You Need to Know About Diabetes", www.healthline.com, Retrieved 15-6-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "Diabetes", www.mayoclinic.org, Retrieved 15-6-2019. Edited.