أسباب مرض السكري عند الأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:٥١ ، ٢٩ يونيو ٢٠١٩
أسباب مرض السكري عند الأطفال

مرض السكري

أساس مرض السكري هو حدوث خلل متعلّق بهرمون الإنسولين، إذ في الوضع الطبيعيّ ينتج البنكرياس هرمون الإنسولين الذي يعمل على تنظيم استخدام وتخزين السكر، ويحدث مرض السكري في حالة قلّة أو عدم إنتاج الإنسولين أو في حالة عدم استجابة الجسم للإنسولين، حتى الوقت الحالي لا يوجد علاج جذريّ للمرض إذ يحتاج الأشخاص المصابون بمرض السكري إلى اتباع نظام صحيّ وغذائيّ مناسب بالإضافة إلى الأدوية الخاصة بالسكري وذلك حتى يتمكّنوا من العيش بصحّة جيّدة، ويصيب مرض السكري الأطفال والبالغين، وتتعدّد أسباب مرض السكري عند الأطفال، في هذا المقال سيتم التعرّف على أنواع مرض السكري وأسباب مرض السكري عند الأطفال وأعراضه ومضاعفاته لديهم.

أنواع مرض السكري

مرض السكري هو مجموعة من الأمراض مرتبطة بوجود مشاكل في الإنسولين حيث يحدث في حالات ثلاث: عندما لا يتمّ إنتاج الإنسولين أو يُنتج بكميّات قليلة أو عندما تنعدم الاستجابة المناسبة للإنسولين، ولفهم علاقة الإنسولين بمرض السكري لابدّ من معرفة وظيفته، الخلايا التي يتكوّن منها الجسم تحتاج إلى طاقة هذه الطاقة مصدرها الغذاء، عند تناول الطعام يتم هضمه وتحويله إلى سكر بسيط يسمّى بالجلوكوز وبعدها يُنقل هذا السكر إلى الدم، بواسطة الإنسولين الذي ينظم وجود الجلوكوز في الدم حيث يعمل على نقله للخلايا التي تستخدمه كلبنة أساسيّة لإنتاج الطاقة اللّازمة للجسم، ارتفاع نسبة الجلوكوز في الدم تدفع البنكرياس إلى إفراز المزيد من الإنسولين، إذا كان مستوى السكر في الدم بعد حوالي 12 ساعة صيام يساوي أو أكثر من 126 ملغ/ديسيلتر فإن الشخص يعاني من مرض السكري.[١] بالرغم من النتيجة النهائيّة لمرض السكري وهو ارتفاع نسبة السكر في الدم إلّا إنّه يوجد ثلاثة أنواع رئيسة لمرض السكري تختلف بسبب كيفيّة حدوث المرض، تتضمّن هذه الأنواع ما يأتي:[١]

مرض السكري من النوع الأول

يحدث عندما يقوم الجهاز المناعي بتدمير الخلايا المسؤولة عن إنتاج الإنسولين والتي تعرف بخلايا بيتا في البنكرياس، يصبح الجسم غير قادر على إنتاج الإنسولين وبالتالي يعتمد الأشخاص المصابون بهذا النوع على حقن الإنسولين لضبط مستوى السكر في الدم.

مرض السكري من النوع الثاني

في هذا النوع غالبًا ما يتم إنتاج الإنسولين إلّا إنّ كميّته تكون قليلة أو يوجد مقاومة للإنسولين فلا يتم استخدامه بالشكل المناسب.

سكري الحمل

من الممكن أن تؤثر التغييرات التي تحدث في مستوى الهرمونات خلال الحمل على العمل السليم للإنسولين، وتزيد نسبة الإصابة به إذا كانت المرأة تعاني قبل الحمل من زيادة في الوزن أو يوجد تاريخ عائلي لمرض السكري، سكري الحمل يجب علاجه لمنع حدوث مضاعفات للأم والجنين، وغالبًا خلال عدّة أسابيع من الولادة يعود مستوى السكر إلى وضعه الطبيعيّ، من الممكن لاحقًا أن تزيد نسبة الإصابة بالمرض السكري النوع الثاني.

أسباب مرض السكري عند الأطفال

بالإضافة إلى تشارك أسباب مرض السكري عند الأطفال نسبة لنوع السكري فهناك أسباب ترتبط بكل نوع على حدا، أمّا أسباب مرض السكري عند الأطفال من النوع الأول فإنّه غالبًا ما يرتبط بقيام الجهاز المناعي الذي يحمي الجسم من الفيروسات والبكتيريا عن طريق الخطأ بتدمير خلايا البنكرياس التي تنتج الإنسولين، ونتيجةً لتدمير هذه الخلايا تصبح نسبة إنتاج الإنسولين قليلةً أو معدومةً ممّا يُحدث تراكم للجلوكوز في الدم وظهور مضاعفات قد تكون مهدّدة للحياة.[٢] ومن أبرز أسباب مرض السكري عند الأطفال من النوع الثاني هو السمنة وزيادة الوزن، إذ بالرغم ارتباط النوع الثاني بالبالغين إلّا إنه زادت نسبته بين الأطفال نتيجة ارتفاع معدل السمنة بينهم، حيث تؤدّي السمنة إلى حدوث ما يسمّى بمقاومة الإنسولين إذ لا تستجيب الأنسجة والأعضاء للإنسولين بشكل مناسب، ممّا يؤدّي إلى ارتفاع مستوى السكر في الدم ونقص تحمّل الجلوكوز وحدوث المزيد من الالتهابات بالإضافة إلى كثرة إنتاج الكبد للجلوكوز.[٣] ويمكن أن تكون أسباب مرض السكري عند الأطفال من النوع الأول ومن النوع الثاني مرتبطة بالتاريخ العائلي للمرض فإصابة إحدى الوالدين أو الإخوة يزيد من نسبة حدوث المرض، كذلك الأصل أو العرق فالنوع الأول منتشر أكثر بين غير اللاتينيين، أمّا النوع الثاني فهو شائع أكثر بين الأصل الآسيوي أو اللاتيني.[٢]

أعراض مرض السكري عند الأطفال

تتشابه أعراض مرض الكسري النوع الأول والنوع الثاني عند الأطفال، حيث تظهر الأعراض خلال عدّة أسابيع وتكون بمثابة مؤشّر إلى وجود المرض، تشمل أعراض مرض السكري عند الأطفال ما يأتي:[٢]

  • زيادة العطش والتبول بسبب تراكم السكر في الدم الذي يؤدي إلى سحب السائل من الأنسجة وبالتالي يشعر الطفل بالعطش أكثر من المعتاد ويزيد شربه للماء والتبوّل.
  • الجوع الشديد بسبب افتقار الخلايا للطاقة وذلك لعدم وجود الإنسولين الذي ينقل السكر اللازم لإنتاج الطاقة إلى الخلايا.
  • فقدان الوزن نتيجة تقلّص مخازن الدهون وأنسجة العضلات.
  • التعب والإرهاق فنقص تزويد الخلايا بالسكر تجعل الطفل خاملًا.
  • تغييرات في السلوك والمزاج وقد يتراجع الأداء المدرسيّ للطفل.
  • تغيّر رائحة الفم بسبب استخدام الدهون لإنتاج الطاقة يؤدي إلى إنتاج مواد تسبب هذه الرائحة.
  • عدم وضوح الرؤية نتيجة الارتفاع الشديد لمستوى السكر في الدم يعمل على سحب السائل من عدسة العين فتُصبح الرؤية لدى الطفل غير واضحة ويجد صعوبة في التركيز.

مضاعفات مرض السكري عند الأطفال

غالبًا ما تتطوّر المضاعفات المرتبطة بمرض السكري عند الأطفال خاصّة في حالة عدم المحافظة على المستوى المناسب للسكر في الدم، قد تشمل مضاعفات مرض السكري ما يأتي:

  • ارتفاع ضغط الدم ونسبة الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.[٢]
  • حدوث مضاعفات تتعلّق بالأعصاب وذلك لأنّ زيادة السكر تؤثّر على جدران الأوعية الدمويّة التي تغذي الأعصاب.[٢]
  • أمراض المتعلّقة بالكلى.[٣]
  • تلف العين واعتلال الشبكيّة إذ قد يؤدّي السكري إلى تدمير الأوعية الدموية في الشبكيّة مما يسبب ضعف البصر وربما العمى في مراحل لاحقة.[٣]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Diabetes Basics", www.webmd.com, Retrieved 23-06-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج "Type 1 diabetes in children", www.mayoclinic.org, Retrieved 22-06-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت "The symptoms of type 2 diabetes in children", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 22-06-2019. Edited.