أسباب قصور الغدد التناسلية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٠ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أسباب قصور الغدد التناسلية

قصور الغدد التناسلية

الغدد التناسلية عند الرجال هي الخصيتان وعند النساء المبيضان، ويحدث قصور الغدد التناسلية عندما لا تقوم هذه الغدد بإنتاج كميات كافية من الهرمونات الجنسية، وتساعد هذه الهرمونات على التحكم في الخصائص الجنسية الثانوية كنمو الثدي عند النساء ونمو الخصية عند الرجال، وأيضًا تتحكم هذه الهرمونات في الدورة الشهرية وفي نمو شعر العانة وفي إنتاج الحيوانات المنوية، وتعرض الرجال لقصور في الغدد التناسلية يؤدي إلى نقص مستوى التستوستيرون في الجسم، وعادةً ما يستجيب المصابون بهذا المرض للعلاج بشكل جيد.[١]

أنواع قصور الغدد التناسلية

قد يحدث مرض قصور الغدد التناسلية أثناء نمو الجنين أو في سن المراهقة أو في سن البلوغ، وهناك نوعان لهذا المرض، الأول وهو قصور الغدد التناسلية الأساسي، والثاني هو قصور الغدد التناسلية الثانوي، وسيتم توضيحها وهي كالآتي:[١]

  • قصور الغدد التناسلية الأساسي: هذا النوع يصيب الأشخاص عندما لا يتم إفراز كميات كافية من الهرمونات الجنسية في الجسم بسبب حدوث مشكلة في الغدد التناسلية.
  • قصور الغدد التناسلية الثانوي: في هذا النوع تكون المشكلة في الغدة النخامية الموجودة في الدماغ، فلا تقوم هذه الغدة بإرسال الرسائل الكيميائية التي تعمل على تحفيز الغدد التناسلية على إنتاج الهرمونات الجنسية.

أعراض قصور الغدد التناسلية

عند إصابة النساء بهذا المرض ستظهر عليهن العديد من الأعراض كعدم حدوث الدورة الشهرية أو عدم نمو الثدي أو تساقط الشعر أو انخفاض الرغبة الجنسية أو خروج حليب من الثديين أو حدوث هبات ساخنة، ولكن عند تعرض الرجال لقصور في الغدد التناسلية، ستظهر أعراض تشمل:[١]

  • فقدان العضلات.
  • فقدان شعر الجسم.
  • نمو غير طبيعي للثدي.
  • عدم نمو القضيب والخصيتين.
  • حدوث ضعف في الانتصاب.
  • هشاشة العظام.
  • العقم.
  • الإعياء.
  • فقدان الرغبة الجنسية.
  • صعوبة في التركيز.
  • حدوث الهبات الساخنة.

أسباب قصور الغدد التناسلية

عند تعرض الذكور لمرض قصور الغدد التناسلية فهذا يعني عدم إنتاج كميات كافية من هرمون التستوستيرون من الخصيتين، وتختلف أسباب الإصابة باختلاف نوع المرض، وسيتم توضيح أسباب الإصابة لكل نوع من أنواع قصور الغدد التناسلية، وهي كالآتي:[٢]

  • أسباب الإصابة بمرض قصور الغدد التناسلية الأساسي: هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بهذا النوع من المرض، وهذه الأسباب تشمل:
  1. متلازمة كلاينفلتر Klinefelter syndrome: تحدث هذه المتلازمة بسبب وجود خلل خلقي في الكروموسومات X وY، فالخلية الطبيعية للذكور تحتوي على كروموسوم X واحد وكروموسوم Y واحد، ولكن في هذه المتلازمة ستحتوي الخلية على كروموسومين X وكروموسوم Y، وكروموسوم X الزائد سيؤدي إلى حدوث نمو غير طبيعي في الخصيتين وبالتالي حدوث نقص في إنتاج هرمون التستوستيرون.
  2. الخصية المعلقة Undescended testicles: قبل الولادة تتطور الخصيتين وتنتقلان إلى كيس الصفن، ولكن في بعض الأحيان قد لا تنتقل الخصيتان لكيس الصفن وبالتالي سيحدث خلل فيهم وسينخفض إنتاج هرمون التستوستيرون.
  3. التهاب الخصية Mumps orchitis: قد تتعرض الخصيتين لالتهاب في مرحلة المراهقة أو في مرحلة البلوغ، وإن لم يعالج هذا الالتهاب فسيؤثر على إفراز هرمون التستوستيرون في الجسم.
  4. مرض ترسب الأصبغة الدموية Hemochromatosis: تراكم كميات كبيرة من الحديد في الدم يؤدي إلى حدوث فشل في الخصيتين أو حدوث خلل في الغدة النخامية وبالتالي انخفاض إنتاج التستوستيرون.
  5. التعرض لإصابة في الخصيتين Injury to the testicles: قد تتعرض الخصية إلى إصابة تؤدي إلى حدوث تلف فيها وبالتالي عدم إنتاج كميات كافية من هرمون التستوستيرون.
  6. علاجات مرض السرطان Cancer treatment: قد يؤثر استخدام علاجات السرطان كالعلاج الكيماوي أو العلاج الإشعاعي على إنتاج التستوستيرون وإنتاج الحيوانات المنوية، وغالبًا ما تكون هذه الآثار مؤقتة وتزول بعد عدة أشهر من التوقف عن أخذ هذه العلاجات، ولكن في بعض الأحيان قد تسبب هذه العلاجات العقم الدائم.
  • أسباب الإصابة بمرض قصور الغدد التناسلية الثانوي: في هذا النوع تكون الخصية سليمة ولكن لا تعمل بشكل صحيح، وهناك العديد من الأسباب التي تؤدي لحدوث هذا النوع من المرض، وهذه الأسباب تشمل:
  1. متلازمة كالمان Kallmann syndrome: تحدث هذه المتلازمة بسبب وجود مشكلة في منطقة تحت المهاد وبالتالي حدوث خلل في الغدة النخامية مما يؤدي إلى انخفاض إفراز الهرمونات الجنسية.
  2. اضطرابات الغدة النخامية Pituitary disorders: تورم الغدة النخامية أو الإصابة بأورام في الدماغ أو العلاج الإشعاعي قد يؤدي إلى حدوث خلل في الغدة النخامية وبالتالي حدوث خلل في إنتاج الهرمونات الجنسية في الجسم.
  3. الالتهابات Inflammatory: مرض الساركويد ومرض السل يؤثران على عمل الغدد النخامية وبالتالي سيؤثران على إفراز الهرمونات الجنسية في الجسم.
  4. مرض الإيدز AIDS: يحدث خلل في عمل الغدة النخامية وعمل الخصيتين بسبب مرض الإيدز، لذلك سينخفض إنتاج هرمون التستوستيرون.
  5. الأدوية Medications: تؤثر الأدوية الأفيونية المستخدمة لتسكين الألم على إنتاج التستوستيرون في الجسم.
  6. السمنة Obesity: الزيادة المفرطة في الوزن تؤدي إلى الإصابة بقصور الغدد التناسلية.
  7. الشيخوخة Aging: تقدم الأشخاص بالسن يؤدي إلى انخفاض مستوى هرمون التستوستيرون لديهم.
  8. الأمراض المتزامنة Concurrent illness: قد يحدث قصور في الغدد التناسلية نتيجة الإجهاد الجسدي أو نتيجة الإجهاد العاطفي الشديد.

تشخيص قصور الغدد التناسلية

سيقوم الطبيب بتشخيص مرض قصور الغدد التناسلية عن طريق سؤال المريض عن الأعراض التي تظهر عليه، وسؤاله عن التاريخ الطبي الخاص به، كما قد يقوم الطبيب بإجراء فحص جسدي للمريض، وأيضًا سيقوم بإجراء اختبار تحليل الدم لفحص مستوى هرمون التستوستيرون، والمستوى الطبيعي لهرمون التستوستيرون في الدم من 300 إلى 1000 نانوغرام لكل ديسيلتر، وإن كان مستوى الهرمون أقل من ذلك، فهذا يعني وجود قصور في الغدد التناسلية، ويفضل إجراء هذا الاختبار مرتين للتأكد من الإصابة.[٣]

علاج قصور الغدد التناسلية

قد يحدث قصور الغدد التناسلية عند الذكور والإناث بسبب ورم في الغدة النخامية وسيتم علاج هذا الورم عن طريق استخدام الأشعة أو عن طريق الأدوية أو عن طريق إجراء عملية جراحية، وتختلف العلاجات المستخدمة عند الإناث عن العلاجات المستخدمة عند الذكور وسيتم توضيح هذه العلاجات، وهي كالآتي:[١]

  • علاج قصور الغدد التناسلية عند الإناث: سيتم علاج الأنثى المصابة بهذا المرض عن طريق إعطائها الهرمونات الجنسية الأنثوية، وقد يقوم الطبيب بإعطائها هرموني الإستروجين والبروجستيرون، وأيضًا قد يقوم الطبيب بعلاج الأعراض فعند انخفاض الرغبة الجنسية ستعطى المرأة جرعة منخفضة من هرمون التستوستيرون، وعند عدم انتظام الدورة الشهرية سيتم إعطائها هرمون تنشيط التحوصل Follicle stimulating hormone لتحفيز الإباضة.
  • علاج قصور الغدد التناسلية عند الذكور: يتم علاج هذا المرض عند الذكور من خلال إعطاء الرجال هرمون التستوستيرون عن طريق الحقن أو المواد الهلامية.

الوقاية من قصور الغدد التناسلية

قد يؤدي حدوث نقص في الهرمونات الجنسية إلى حدوث أمراض القلب أو هشاشة في العظام، لذلك يجب أن يقوم الشخص بتناول المكملات الغذائية وتناول فيتامين D لتجنب حدوث هذه المضاعفات، كما أن القيام بفحص روتيني كل 6 إلى 12 شهر يساعد في اكتشاف قصور الغدد التناسلية وعلاجه مبكرًا، وأيضًا يساعد اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن والحفاظ على وزن صحي وممارسة التمارين الرياضية بانتظام على الوقاية من حدوث قصور في الغدد التناسلية.[٤]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت ث Hypogonadism, , "www.healthline.com", Retrieved in 28-12-2018, Edited
  2. Male hypogonadism, , "www.mayoclinic.org", Retrieved in 28-12-2018, Edited
  3. What you need to know about male hypogonadism, , "www.medicalnewstoday.com", Retrieved in 28-12-2018, Edited
  4. Hypogonadism: Types, Clinical Features, Diagnosis, Treatment, Prevention, , "www.epainassist.com", Retrieved in 28-12-2018, Edited