أسباب ظهور العروق الخضراء في الجسم

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٤٩ ، ٢١ أغسطس ٢٠١٩
أسباب ظهور العروق الخضراء في الجسم

الأوردة

تعتبر الأوردة جزء مهم من الدورة الدموية في جسم الإنسان، ويرتكز عملها على نقل ثاني أكسيد الكربون من خلايا الجسم إلى القلب بالإضافة إلى دورها الرئيس في توصيل الدم إلى الكبد الذي يقوم بدوره بتنقية الدم من الفضلات والمواد السامة، كما تنقسم الأوردة إلى الأوردة السطحية التي تقع تحت الجلد مباشرة والأوردة العميقة داخل عضلات الساق، وينتقل الدم من الأوردة السطحية إلى الأوردة العميقة من خلال أوردة صغيرة ليتم بعد ذلك نقل الدم إلى البطين الأيمن من القلب، ومع تقدم السن فإن الأوردة تفقد بعضًا من نشاطها ومرونتها مما قد يؤدي إلى الإصابة بالدوالي، ويستعرض المقال أبرز أسباب ظهور العروق الخضراء في الجسم وطرق علاجها.

أسباب ظهور العروق الخضراء في الجسم

يعتبر تقدم العمر وفقدان الأوردة لمرونتها بالإضافة إلى حدوث مشاكل في صماماتها من أبرز أسباب ظهور العروق الخضراء في الجسم، مع ذلك تلعب بعض العوامل الأخرى كالنظام الغذائي والنشاط البدني دورًا في ظهور هذه العروق، ومن أبرز أسباب ظهور العروق الخضراء في الجسم ما يأتي:[١]

  • الحمل.
  • الوصول لسن اليأس.
  • زيادة السن فوق الخمسين عامًا.
  • الوقوف لفترات طويلة من الزمن.
  • البدانة وزيادة الوزن.
  • وجود تاريخ عائلي مرتبط بالمرض.

أعراض الإصابة بالعروق الخضراء

تختلف أسباب ظهور العروق الخضراء في الجسم ومع ذلك فإن الأعراض المرافقة لهذه المشكلة تتشابه بين المصابين، ويعتبر ظهور العروق باللون الأخضر على الجسم من أبرز الأعراض المرافقة للمشكلة، وفيما يأتي بعض الأعراض الأخرى:[٢]

  • ظهور الأوردة بشكل ملتوي ومنتفخ.
  • ظهور الأوردة باللون الأزرق أو الأرجواني الداكن على الجسم.
  • الشعور بآلام الساقين.
  • الشعور بثقل في الساقين بعد التمرين.
  • يمكن أن تؤدي الإصابة الطفيفة في المنطقة المصابة إلى نزيف أطول من المعتاد.
  • تصلب الجلد الدهني.
  • تورم الكاحلين.
  • حدوث توسع للشعريات الدموية في الساق المصابة.
  • تغير لون الجلد إلى اللون البني أو الأزرق حول المنطقة المصابة.
  • الإصابة بالإكزيما التي تؤدي إلى احمرار وجفاف الجلد والحكة.
  • الإصابة بتشنجات الساق عند الوقوف المفاجئ.
  • الإصابة بمتلازمة تململ الساقين.
  • ظهور بقع بيضاء تشبه الندوب على الكاحلين.

مضاعفات الإصابة بالعروق الخضراء

تؤدي الإصابة بالدوالي إلى التأثير على عملية نقل الدم من المناطق السفلية للجسم إلى القلب لذلك يلاحظ ظهور العروق الخضراء أو ما يعرف بالدوالي بشكل أكبر في الساقين، كما لا تتوقف المشكلة على ظهور هذه العروق فقط بل قد تتسبب في ما يأتي من مضاعفات:[٣]

  • الإصابة بالقرح: تتشكل القرح المؤلمة على الجلد بالقرب من الدوالي وخاصة بالقرب من الكاحلين، وفي العادة ما تبدأ العلامات على شكل بقع جلدية قبل أن تتشكل القرحة.
  • الإصابة بجلطات الدم: يؤدي تضخم الأوردة العميقة داخل الساقين إلى انتفاخ الساق والشعور بالألم، كما أن أي ألم أو تورم مستديم في الساق قد يشير إلى جلطة دموية تستدعي التدخل الطبي.
  • الإصابة بالنزيف: تؤدي زيادة الضغط إلى انفجار الأوردة القريبة من الجلد مما يتسبب في نزيف بسيط، مع ذلك يجب طلب الرعاية الطبية في هذه الحالات.

الوقاية من العروق الخضراء

يؤدي تجنب أسباب ظهور العروق الخضراء في الجسم وعوامل الخطر إلى الوقاية منها، وترتكز طرق الوقاية على اتباع نظام حياتي وغذائي يحافظ على صحة الأوردة في الجسم، وفيما يأتي أبرز طرق الوقاية:[٢]

  • ممارسة التمارين الرياضية كالمشي والهرولة.
  • الحفاظ على وزن صحي.
  • تجنب الوقوف دون حركة لفترات طويلة.
  • تجنب وضع الساقين فوق بعضها عند الجلوس.
  • رفع القدمين عند الجلوس أو النوم باستخدام وسادة.
  • يجب التحرك كل ثلاثين دقيقة أثناء العمل.

علاج العروق الخضراء

تتعدد الطرق العلاجية التي يمكن استخدامها للتخلص من العروق الخضراء أو الدوالي، وعلى الرغم من اختلاف أسباب ظهور العروق الخضراء في الجسم فإن الطرق العلاجية تعتبر ثابتة ويتم اختيار أفضلها اعتمادًا على حالة المريض، ومن أبرز طرق علاج العروق الخضراء أو الدوالي ما يأتي:[٢]

  • الطرق الجراحية: يتم اللجوء إلى الطرق الجراحية في حالة زيادة جحم العروق الخضراء، وتتم العملية تحت التخدير العام ويمكن للمريض العودة إلى المنزل في نفس اليوم.
  • علاج الربط والتجريد أو التعرية: في هذا الإجراء يقوم الطبيب بفتح شقين أحدهما بالقرب من فخذ المريض في الجزء العلوي من الوريد المستهدف والآخر أسفل الساق، بعدها يتم ربط الجزء العلوي من الوريد بسلك رفيع ومرن ثم يتم سحبه، وبعد هذه العملية سيحتاج معظم المرضى من واحد إلى ثلاث أسابيع للتعافي قبل العودة إلى العمل.
  • العلاج بالحقن: يعتمد هذا العلاج على حقن مادة كيميائية في الدوالي الصغيرة ومتوسطة الحجم مما يؤدي إلى ندوبها وإغلاقها، وذلك يؤدي إلى تلاشي هذه الأوردة بعد بضعة أسابيع.
  • العلاج باستخدام الموجات: في هذا الإجراء يقوم الطبيب بعمل شق صغير إما فوق الركبة أو أسفلها، وبمساعدة الفحص بالموجات فوق الصوتية يتم ربط أنبوب القسطرة في الوريد، بعدها يقوم الطبيب بإدخال مسبار في القسطرة الذي يقوم بدوره بإصدار موجات تعمل على تسخين الوريد مما يتسبب في انهيار جدرانه وإغلاقه.
  • العلاج بالليزر: في هذا الإجراء يتم إدخال القسطرة في الوريد ثم يتم ربط ليزر صغير خلال القسطرة ووضعه في الجزء العلوي من الوريد، ثم يتم تسخن الوريد وإغلاقه عن طريق نبضات الليزر.
  • العلاج بالاستئصال الوريدي عبر الضوء: يتم ادخال المنظار من خلال شق تحت الجلد حتى يتمكن الطبيب من رؤية الأوردة التي يجب التخلص منها، ثم يتم قطع الأوردة المستهدفة وإزالتها باستخدام جهاز الشفط من خلال شق صغير.

المراجع[+]

  1. "Varicose Veins", www.healthline.com, Retrieved 8-8-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "What can I do about varicose veins?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 8-8-019. Edited.
  3. "Varicose veins", www.mayoclinic.org, Retrieved 8-8-2019. Edited.