أسباب صداع خلف الرأس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٩ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أسباب صداع خلف الرأس

الصداع

يصاب العديد من الأشخاص بالصداع أو بآلامٍ في منطقة الرأس، ويتسبب هذا الصداع بفقدان قدرة الشخص المصاب على أداء أعماله بصورةٍ جيدة لإصابته بضعفٍ في التركيز، ومن الجدير بالذكر بأنّ للصداع عدة أنواع فمنه الصداع النصفي والصداع العنقودي بالإضافة إلى الصداع الخلفي الذي يُعرف بأنه الشعور بألمٍ دائم أو مستمر في المنطقة الخلفية من الرأس وأعلى الرقبة، ويرافق هذا النوع من الصداع أوجاعاً قد تكون حادة أو معتدلة أو بسيطة، ومن أبرز أعراضه الشعور بألمٍ حاد خلف العينين وعند القيام بتحريك العنق، وستُعرض في هذا المقال أسباب صداع خلف الرأس.

أسباب صداع خلف الرأس

  • من أبرز أسباب صداع خلف الرأس الإصابة بارتفاعٍ في ضغط الدم.
  • التعرض للضغط النفسي والضغط العصبي مثل القلق والعصبية الزائدة بالإضافة إلى التوتر.
  • شرب الكحول.
  • يعتبر التدخين من أسباب صداع خلف الرأس الأكثر شيوعاً.
  • إرهاق الجسم وتعرضه للإجهاد.
  • الضجيج.
  • إصابة البصر بالعديد من المشاكل الصحية أبرزها ضعف الرؤية.
  • إصابة الجيوب الأنفية بالالتهاب.
  • إصابة فروة الرأس بالتشنجات.
  • إهمال تناول الوجبات الرئيسية الثلاث في وقتها المحدد.
  • اعتماد نظام غذائي غير صحي يتسبب بحدوث آلامٍ خلف الرأس لخلوّه من العناصر الغذائية.
  • الإصابة باضطرابات النوم والأرق الذي ينتج عن عدم الالتزام بموعد محدد للنوم.
  • التعرض لتقلبات وتغيرات الجو خلال فترةٍ قصيرة، كالخروج من جوٍ دافئ إلى بارد جداً بشكلٍ مفاجئ.
  • النوم بطريقة غير صحيحة وغير مريحة للرأس يسبب الشعور بالصداع خاصةً في المنطقة الخلفية من الرأس.

 علاج صداع خلف الرأس بالزيوت الطبيعية

  • زيت الكافور: يُستخدم زيت الكافور بكثرة في علاج الجيوب الأنفية من الالتهابات وفي علاج الأوجاع المرافقة للصداع باعتباره من أفضل الزيوت التي تسكن الألم بفعالية وذلك لاحتوائه على مواد مضادة للالتهاب، ويُستخدم من خلال تدليك منطقة الألم بكميةٍ مناسبة من هذا الزيت.
  • زيت النعناع: يصنف زيت النعناع من الزيوت الشعبية التي تستخدم في علاج الصداع الحاد ويساعد على تنشيط الدورة الدموية في الرأس، كما يساهم في تسكين آلام الرأس الناتجة عن التهاب الجيوب الأنفية، وله قدرة كبيرة في التخلص من الضغوطات النفسية وإزالة التوتر وذلك بفضل خصائصه المهدئة، ويتم استخدامه عن طريق دهن منطقة خلف الرأس بالقليل من الزيت وتدليكه برفق.
  • زيت اللافندر: يعرف زيت اللافندر بزيت الخزامى العطري الذي يتميز بخصائصه المهدئة والمسكنة للألم، ويعد من أقوى أنواع الزيوت الطبيعية التي تعالج الصداع النفسي وآلام الرأس، ويُستخدم عن طريق دهنه موضعياً على منطقة الرأس، أو باستنشاق رائحته النفاذة والمنعشة.
  • زيت البابونج: يعرف هذا الزيت بزيت الكاموميل ويتميز بقدرته الفعالة في تخفيف الأوجاع وتسكينها وذلك لاحتوائه على مواد مضادة للالتهاب.
  • زيت الذهب: يتم استخلاص زيت الذهب من زهرة يُطلق عليها اسم زهرة الذهب، وهو زيت طيار يتميز بخصائصه المضادة للالتهابات ويعد من الزيوت الطبيعية التي تعالج أنواع الصداع.