أسباب ذبحة لودفيغ

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١١ ، ٢٠ أغسطس ٢٠١٩
أسباب ذبحة لودفيغ

جوف الفم

يعدّ الفم عضوًا مشتركًا للجهاز الهضمي والتنفّسي، ويتكوّن جوف الفم تشريحيًّا من قسمين؛ الأول هو الجوف الفموي الخاص والذي يمتدّ ما بين حافّتي الأسنان اليمنى واليسرى ويتوضّع فيه اللسان ومكوّنات الجوف الفموي الأخرى، والثاني هو دهليز الفم الذي يمتدّ بين حافّة الأسنان وبطانة الخدّ من الداخل وهو أقلّ أهمّية من الجوف الفموي الخاص، كما يتوضّع في أرضيّة الفم غددٌٌ لعابيةٌ ونسيجٌ خلوي، ومعرفة هذه اللمحة التشريحية ضروري لفهم هذا المقال الذي سيتناول أسباب ذبحة لودفيغ.

التهاب النسيج الخلوي

لا بُدّ عند الحديث عن أسباب ذبحة لودفيغ من الإلمام بما يُسمّى بالتهاب النسيج الخلوي، وهو عبارة عن التهاب عادةً ما يصيب الجلد والنسيج الخلوي تحته نتيجة دخول عاملٍ ممرضٍ والذي غالبًا ما يكون جرثومًا، حيث تدخل هذه الجراثيم وتسبّب إنتانًا وتنتشر ضمن النسيج الخلوي تحت الجلد، مسبّبةً تورّمًا واحمرارًا وألمًا وحرارةٌ في مكان الالتهاب مع تجمّع للقيح، وعادةً ما يكون السبب المؤهّب لالتهاب النسيج الخلوي إمَّا رضًٌا أو جرحًا أو الإصابة ببعض الأمراض المضعفة للمناعة كالداء السكري وأمراض الكبد.[١]

أسباب ذبحة لودفيغ

بعد أن تمَّ الحديث عن مصطلح التهاب النسيج الخلوي سيتمّ العودة إلى العنوان الأساسي للمقال أسباب ذبحة لودفيغ حيث أنَّ ذبحة لودفيغ هي عبارة عن التهاب النسيج الخلوي لأرضيّة الفم تحت اللسان مباشرةً، أمَّا أسبابه فهي:[٢]

  • إصابة ما على مستوى أرضيّة الفم، كالخرّاجات السنّية.
  • قلّة العناية بصحّة الأسنان.
  • رضّ أو تقرّح على مستوى الفم.
  • القيام بعملية قلع حديثة لأحد الأسنان.

الخرّاج السنّي

لأنَّ أسباب ذبحة لودفيغ مرتبطة بأمراض الأسنان ولا سيّما الخرّاجات السنّية؛ يمكن ذكر لمحةٍ موجزةٍ عنها، فالخرّاج السنّي أو كما يُدعى أيضًا الخرّاج السنّي السنخي عبارة عن إصابة حادّة تتّسم بتجمّع موضعي للقيح حول السنّ، وعادةً ما يتمّ علاج هذه الحالة بسهولة عبر وصف طبيب الأسنان للمسكّنات والمضادّات الحيوية بالإضافة لشقّ الخراج لإفراغ القيح بداخله، لكن يجب على الطبيب الحذر من الاختلاطات التي قد تنجم عن هذه الحالة البسيطة فتصبح حالة معقّدة، وأحد هذه الاختلاطات هو ذبحة لودفيغ.[٣]

أعراض ذبحة لودفيغ

بعد أن تم ذكر أسباب ذبحة لودفيغ يمكن ذكر أهمّ الأعراض التي يراجع بها المريض، وهي عادةً ما تختلف بالشدّة وتأثيرها على حالة المريض استنادًا إلى حالته السابقة قبل المرض، وهذه الأعراض تشمل:[٢]

  • ألم أو إيلامٌ -وهو الألم الموضعي المحرَّض بجسّ المنطقة الملتهبة- لمنطقة أرضيّة الفم.
  • صعوبة في عملية البلع.
  • سيلان اللّعاب.
  • مشاكل وصعوبات في التكلّم.
  • ألم في العنق.
  • تورّم في العنق.
  • احمرار في العنق.
  • ضعف عام في الجسم.
  • الإحساس بالتعب.
  • ألم في الأذن، حيث يمكن أن تنتقل الآلام الحاصلة في جوف الفم والبلعوم وحتّى الحنجرة إلى الأذن وذلك بسبب التعصيب المشترك لهذه المناطق.
  • تورّم اللسان.
  • حمّى قد تكون شديدة.
  • القشعريرة أو النوافض أو البَرديّة.
  • التخليط الذّهني الناجم عن السموم الالتهابية التي تنطلق وتؤثّر على الجهاز العصبي.
  • ألم صدري وصعوبة في التنفّس وذلك عندما تصبح الحالة شديدة، وهذا في الحقيقة يجب أن يدفع المريض مباشرةً لاستشارة الطبيب.
  • إنتان الدم وحدوث الصدمة الإنتانية وذلك كنتيجة أخيرة لانتشار الجراثيم إلى المجرى الدموي وإفراز السموم في الدم.

علاج ذبحة لودفيغ

سيتمّ تقسيم العلاج استنادًا إلى الآلية التي يعمل بها كلُّ نوعٍ من العلاجات المقترحة، وبذلك يتمّ فهم الإجراءات المتّبعة لعلاج ذبحة لودفيغ، وتشمل هذه الإجراءات على:[٢]

  • الحفاظ على الطريق الهوائي سالكًا: لا سيّما إذا أدّى هذا المرض إلى صعوبة في التنفس فالأولوية ستكون للحفاظ على سلوكيّة الطريق الهوائي، فقد يكون من الضروري أن يجري الطبيب عملية التّنبيب الرغامي أي إدخال أنبوب تهوية عبر الأنف أو الفم ليصل الهواء مباشرةً إلى الرئتين، وفي حالات نادرة إسعافية يلجأ الطبيب لعملية تدعى الفَغر الرغامي وهي شقّ على مستوى العنق مكان الرغامى لإدخال أنبوب التهوية مباشرة عبره.
  • إفراغ السائل القيحي المتجمّع: حيث أنَّ هذا القيح المتجمّع في هذا الحيّز الضيّق يحدث التورّم والانسداد على مستوى الطريق الهوائي لذلك لا بدّ من إفراغه، وعادةً ما يحتاج الطبيب لفعل ذلك بشقٍّ جراحي.
  • معالجة الإنتان: بما أنَّ السبب الأصل هو جرثومة منتشرة ضمن هذه المنطقة سيقوم الطبيب بتزويد المريض بالصادات الحيوية عبر الوريد وذلك خلال أول يومين من العلاج حتّى زوال الأعراض، ثمَّ يتابع المريض وصفته العلاجية بالصادّات الحيوية عبر الفم حتى تمام علاج الحالة الإنتانية، ولا ينسى الطبيب معالجة أي مشاكل سنّية مؤهّبة أصلًا لذبحة لودفيغ.
  • المتابعة اللاحقة للمريض: لا سيّما بما يتعلق بصحّة الأسنان وغيرها من المشاكل التي تعتبر من أسباب ذبحة لودفيغ سابقة الذكر.

الوقاية من ذبحة لودفيغ

الوقاية خيرٌ من قنطار علاج، وعلى هذا المبدأ تُقاس أهمّية الوقاية من هذا المرض، وهي تتمّ بسهولة عادةً وذلك باتّباع بعض القواعد البسيطة والتي سيتأتّى ذكرها هنا:[٢]

  • الحفاظ على صحّة جيّدة للفم والأسنان من خلال غسيلها بالفرشاة مرّتين يوميًا.
  • زيارة طبيب الأسنان باستمرار للتحقق من صحّة الأسنان.
  • علاج التهابات الفم والأسنان بجدّية في حال حدوثها وعدم إهمالها.
  • في حال التخطيط لوضع خرز داخل اللسان -والعمليات الأخرى التي تشبهها- فلا بدّ من التّحقق التامّ من نظافة الأدوات التي تُجرى بها هذه العملية.
  • مراجعة الطبيب فورًا في حال حصول أحد الأعراض سابقة الذكر.

المراجع[+]

  1. "Cellulitis", webmd, Retrieved 5-8-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "Ludwig's Angina", healthline, Retrieved 5-8-2019. Edited.
  3. "Dental Abscess", medscape, Retrieved 5-8-2019. Edited.